نبذة عن تاريخ بوذا

نشرت: - 01:18 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 11710

media/newsimages/magdy/xfile/taliban6.jpg

من هو بوذا: ولد سذهاتا [الاسم الحقيقي لبوذا] من أبوين هندوسيين يعيشان على حدود مملكة نيبال الحالية وذلك عام 560 ق.م.
ورغم أن والده كان يحكم المنطقة التي يقطنها فقد آثر الشاب سذهاتا [بوذا] حياة العزلة والتقشف .
وهجر أسرته عندما بلغ السادسة والعشرين، وانطلق في الغابات يتسول ويهيم ويفكر في سبب الشقاء الذي يثقل حياة الناس بالهموم والفقر والمرض والأحزان.
وبعد سبع سنين من التقشف العنيف والقاسي رأى سذهاتا أن الزهد وسيلة غير مناسبة لانتزاع الآلام.
وزعم أنه لما كان في غابة أورويلا يمشي وحيداً جلس يستظل تحت شجرة، وقرر أن لا يبرحها حتى يعرف حقيقة آلام الدنيا وكيفية التخلص منها.
وزعم بوذا أنه بعد بقائه يوماً كاملاً تحت الشجرة أحس بنزعة سماوية وإشراقة عقلية روحية كشفت له عن حقيقة ما أراد، ليتحول الشاب سذهاتا إلى بوذا أي العالِم أو العارف أو المستينر.
ثم انطلق بوذا يبشر بما توصل إليه من آراء حول الألم وأسبابه ويجوب الهند داعية إليها، واستجاب له الكثير من نساك الهندوس وصاروا له أتباعاً ورسلاً.
واستمر في دعوته حتى مات عام 480 ق.م، وقد بلغ من العمر ثمانين سنة ، فقام أتباعه بإحراق جسده ، وأرسلوا رماده إلى ثمانية مواطن كانت قد انتشرت فيها البوذية ورسلها.
آراء بوذا:
تدور أقوال بوذا حول إصلاح الحياة الأخلاقية للهندوس، وحول فكرة وجود الألم في الدنيا، الذي من مظاهره المرض والجوع.
وأسباب الألم كما يعتقد بوذا هي الشهوات والرغبات الإنسانية المختلفة.
وسبيل الخلوص من الألم إعدام هذه الشهوات والرغبات الإنسانية ومحاربتها ثم سلوك الطريق المستقيم ، وهو مجموعة من الفضائل الأخلاقية.
وأما فيما يخص المعتقدات الدينية فلم يعنَ بوذا بها كثيراً، لذلك تعتبر آراؤه أقرب إلى الإلحاد منها إلى الدين.
ومن أقواله بهذا الصدد: 'إن المشايخ [كهنة الهندوس] الذين يتكلمون عن الله ، وهم لم يروه وجهاً لوجه كالعاشق الذي يذوب كمداً وهو لا يعرف من هي حبيبته ، أو كالذي يبني السلم وهو لا يدري أين يوجد القصر..'.
ولم يزعم بوذا لنفسه الألوهية أو الرسالة، وإن ادعى المعرفة الكاملة عن طريق الإشراق الروحي .
ولا يؤمن بوذا بالبعث والجزاء، بل يرى أن الجزاء يكون في الدنيا عن طريق تناسخ الأرواح وانتقالها إلى جسد آخر منعم أو معذب ، بحسب عملها.ويستمر تكرار المولد وانتقال الروح حتى تصل الروح إلى حال غامضة يسميها بوذا [النرفانا] أي الفناء .
البوذية بعد بوذا:
وبعد وفاة بوذا قام ثلاثة من تلاميذه بتدوين تعاليمه وأقواله، واستمرت الدعوة إلى البوذية في جنوب شرق آسيا وأواسطها.
ومع توسعها وتقادم السنين انقسمت البوذية إلى نحل متباينة ليظهر بعد ذلك مذهبان بوذيان رئيسان:
الأول في الشمال البوذي، ويسمى هذا المذهب [ماهايانا] ويدعو إلى تأليه بوذا وعبادته وترسم خطاه ، ويقول أتباع هذا المذهب ما يردده النصارى عن المسيح من أنه ابن الله وأنه صعد بجسده للسماء، وأنه سيعود حاملاً البركة وأنه مخلص البشرية....... .
وانتشر هذا المذهب في الصين واليابان والتبت وكوريا ونيبال وأندنوسيا.
والثاني في البلاد الجنوبية ويسمى مذهب [هنايانا] ويهتم أتباع هذا المذهب بأقوال بوذا وآرائه عن النفس والحياة ، ويعتبرونه المعلم الأخلاقي العظيم الذي بلغ أعلى درجة من الصفاء الروحي ، ولا يقولون بألوهيته .
وينتشر هذا المذهب في بورما وتايلاند وسيلان ، وأتباعه قلة بالنسبة للمذهب الشمالي.
وبقيت البوذية بعد بوذا تتأرجح بين مد وجزر حتى أدركها العصر الذهبي عندما تولى حكم الهند الإمبراطور آسوكا عام 265ق.م، واعتنق البوذية ونشرها في البلاد التي تحت سيطرته ومنها أفغانستان.
وبعد ظهور الإسلام اندحرت البوذية أمام المد الإسلامي خاصة في الهند وأفغانستان وأندنوسيا، فيما حافظت على كينونتها في بلاد أخرى.
وفي العقود القريبة وقعت كثير من البلاد البوذية في قبضة الشيوعية مما أدى إلى المزيد من الانحسار لها ، كما تجوب جحافل المنصرين تلك البلاد داعية إلى إحلال المسيح مكان بوذا.وهو ما ساهم أيضاً في تراجع البوذية في بعض المواطن لتحل المسيحية محلها.
الكتب المقدسة عند البوذيين:
يقدس البوذيون عدداً من الكتب والخطب التي ألقاها بوذا وتلاميذه، ويعتبرونها نوعاً من الحكمة والمعرفة الإشراقية المعطاة لهؤلاء الحكماء العارفين، ولا يعتبرون أياً منها من وحي الله أو كتبه.
وتنقسم الكتب البوذية إلى ثلاث مجموعات تسمى بالقانون البالي :
1- مجموعة العقائد.
2- مجموعة الشريعة.
3- مجموعة الحكايا.
وقد دونت هذه المجموعات باللغة البالية القديمة ، وقد قام بجمعها وحفظها الإمبراطور آسوكا حيث دعا إلى كتابة هذه الموروثات الشفاهية قبل ضياعها واندثارها.
التماثيل والبوذية:
لما كان البوذيون يؤلهون - في مجملهم - بوذا كان من الطبيعي أن تكثر صناعة التماثيل له في كل بلد دخلتها البوذية، حيث يقف البوذي بتبتل وخشوع أمام تمثال بوذا الذي يعتبره ابن الله المخلص، وتقدم له القرابين في معابد البوذية وتقام له الصلوات.
تماثيل أفغانستان :
ويشمل التراث البوذي في أفغانستان تمثالين ضخمين لبوذا حفرا في الجبل بباميان يعود تاريخهما إلى القرن الخامس الميلادي، وتماثيل قديمة في متحف كابل وأماكن أخرى في البلاد و يبلغ ارتفاع أحدهما 53 مترا ويبلغ ارتفاع الآخر 38 مترا. وقد نحت التمثالان في الصخر قبل نحو 1500 عام.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    المجمع الفقهي يجيز صرف الزكاة إلى المقاومة الشعبية في اليمن

    أيد المجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الإسلامي، ما قامت به دول التحالف العربي بقيادة المملكة من استجابة لطلب الحكومة الشرعية في اليمن، لحفظ أمنه واستقراره.

    22 مايو 2015 05:30:00

    تعليق الدكتور طارق السويدان علي تفجير مسجد القطيف

    أدان الدكتور طارق السويدان بشدة التفجير الذي استهدف مسجد القديح بالقطيف أثناء صلاة الجمعة شرقي السعودية مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

    22 مايو 2015 05:30:00

    بالصور والفيديو .. المشاهد الأولى لإنفجار مسجد القطيف

    بالصور والفيديو .. المشاهد الأولى لإنفجار مسجد القطيف

    22 مايو 2015 05:21:00

    قذائف ميليشيات الحوثيين تقتل طفل وتصيب 3 في جازان

    قتلت قذائف الميليشيات الحوثية طفلاً في منطقة جازان الحدودية مع اليمن، وأصيب ثلاثة أطفال آخرين.

    22 مايو 2015 05:00:00

    شروط التحالف التي رفضها "صالح" مقابل خروجه من اليمن

    نقلت صحيفة «الشرق الأوسط» الصادرة من لندن عن مصادر وصفتها بالعليمة أن بعض دول التحالف كانت توشك على «التوسط» لمغادرة صالح اليمن في حال نفذ الشروط المطلوبة منه، لكنه رفض.

    22 مايو 2015 04:55:00

    فيديو من داخل النفق الذي كان معدا لتفجير مشفى جسر الشغور

    فيديو من داخل النفق الذي قيل انه معد لتفجير مشفى جسر الشغور

    22 مايو 2015 04:50:00

    ماذا يريد العلمانيون المصريون من الحجاب؟

    القوم يكرهون، بشكل خاص، الحجاب، فهذا الزي يسبب لهم استفزازًا عظيمًا، وخاصة حينما انتشر في الجامعات والمدارس والمصالح الحكومية وفي الشارع بوجه عام، ذلك أن الحجاب يمكن اعتباره رمزًا للمشروع.

    21 مايو 2015 09:08:00

    جاهد طوز الخبير في مركز التفكير الاستراتيجي بأنقرة في حوار حصري مع "مفكرة الإسلام"

    حزب الشعب الجمهوري يختزن كمًّا كبيرًا من العداء للدين وهذا الحزب سبق ومنع رفع الأذان في مساجد تركيا، وحول بعض الجوامع إلى حظائر للحيوانات.

    20 مايو 2015 10:09:00

    إعدام لمرسي..إعدام للديموقراطية

    حُكم على الرئيس السابق (أو الحالي حسب إنتمائكم السياسي) محمد مرسي بالإعدام لتورطه فى فوضى الهروب من السجون عام 2011 أثناء ثورة 25 يناير.

    19 مايو 2015 09:09:00

    حماس و"إسرائيل".. هدنة طويلة أم صيف ساخن؟!

    كشفت مصادر في الأيام الماضية أن مندوبين رسميين من الحكومة "الإسرائيلية" ورجال الأمن أجروا مفاوضات مع حركة حماس ـ جزء منه مباشر والجزء الآخر غير مباشر ـ موضوعه اتفاق تهدئة طويل المدى.

    18 مايو 2015 09:53:00

    الإرهاب .. هزيمتنا النفسية وأغراضهم المشبوهة

    وحينما بدأ عصر الاستعمار الغربي الحديث لبلدان آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، ارتكب الغربيون المستعمرون كل أنواع الجرائم من القتل والاغتصاب والتعذيب وهدم المدن والقرى وتسميم الآبار.

    17 مايو 2015 06:05:00

    هل انفجر معسكر الثورة الليبية ؟

    هل يعي هؤلاء الباحثون عن الاستقلال ، بأن استقلالهم ما هو إلا بداية الوهن وذهاب الريح ؟

    16 مايو 2015 10:41:00

    إغلاق