مقتل الخليفة الأمين ـ بداية الانهيار

نشرت: - 12:00 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 8010

media/newsimages/history/die2.jpg

الزمان / 25 محرم – 198هـ

المكان / بغداد ـ عاصمة الخلافة           

الموضوع / مقتل الخليفة الأمين في صراعه مع أخيه المأمون على الخلافة

الأحداث /

مفكرة الإسلام : اتبعت الدولة العباسية منذ قيامها نظامًا أدى في نهاية الأمر إلى تفرق الكلمة وكثرة الصراعات وضعف دولة الخلافة العباسية، على الرغم من طول مدتها، ألا وهو نظام البيعة لأكثر من ولي للعهد متعاقبين، فالخليفة العباسي الأول 'السفاح' أوصى لأخيه أبي جعفر المنصور ومن بعده لعيسى بن موسى ابن عمه، فلما ولي أبو جعفر أجبر عيسى على أن يخلع نفسه، وبايع لابنه المهدي، ثم كرر المهدي نفس الخطأ، وعهد للأمر من بعده لولده الهادي ومن بعده لولده الثاني الرشيد، فلما ولي الهادي حاول خلع أخيه الرشيد فلم يسعفه الأجل ومات قبل ذلك، فلما ولي الرشيد ارتكب نفس الخطأ ولكن بصورة أشد، أدت لحصول هذه المأساة؛ حيث جعل ولاية العهد لابنه الأمين رغم أنه أصغر من المأمون، لمحبتة لزبيدة أم الأمين، ولما أحس بخطئه أحب أن يعالجه؛ فزاد الطين بلة، حيث أعطى للمأمون امتيازات تجعله مستقلاً تمامًا عن أخيه الأمين، ثم إنه لم يقتصر على ذلك، بل أضاف إليهما أخًا ثالثًا، هو القاسم، وأعطاه امتيازات الجزيرة وأرمينية، كل ذلك أدى لاشتعال نار الخلاف بين الأخوة، وهو ما حدث بالفعل بين الأمين والمأمون.           

لما مات الخليفة هارون الرشيد، قام على أمر بيعة الأمين حاجب الرشيد الفضل بن الربيع، فبايعه الناس والقواد ومعظم الجيش، وثقل ذلك على المأمون جدًا، ولكنه دخل في بيعة أخيه على دغل عنده، وكان وزير المأمون والمقدم عنده هو الفضل بن سهل، وهو الذي زين له أمر البيعة لنفسه، ولكن أمره بالتمهل، وألا يقدم على أخيه في بغداد.           

كان الفضل بن الربيع مستوليًا على الأمين؛ فهو الذي قام بأمر بيعته يكره المأمون جدًا، ويرى أن المأمون لو صار يومًا خليفة لذهب جاهه وسلطانه ونفوذه الذي بناه عبر السنين منذ أيام الرشيد، لذلك زين للأمين خلع أخيه المأمون من ولاية العهد، وعقد الولاية بالعهد لابنه موسى بن الأمين، ولم يكن للأمين نية في خلع أخيه المأمون، ولكن الفضل بن الربيع ظل وراءه حتى قطع الخطبة لأخيه، وأزال اسمه من السكك والمناشير، وكان ذلك إيذانًا بالمجاهرة بالعداوة والخلاف، وبداية لحروب وأهوال طويلة بين المسلمين، أثرت فيما بعد.           

أعد المأمون جيشًا كبيرًا من أهل خراسان، وجعل قيادته للداهية طاهر بن الحسين، وأحسن تدبير الأمور جدًا، فحين أعد أخاه الأمين جيشًا لمحاربة أخيه في خراسان بقيادة علي بن عيسى بن ماهان, وكان ذلك اختيارًا غير موفق بالمرة، وذلك لأن علي بن عيسى هذا كان واليًا على خراسان أيام الرشيد وأساء السيرة منهم جدًا، وأيضًا كان مغرورًا ومتكبرًا لأقصى درجة، غير مبالٍ ولا يكترث بطاهر ومن معه، وهذا أدى في النهاية لهزيمة جيش الأمين، وقتل قائده علي بن عيسى، مما قوى جانب المأمون على الأمين، ثم أرسل الأمين جيشًا آخر بقيادة عبد الرحمن بن جبلة، فهزم أيضًا، وقتل قائده، فاضطربت الأمور على الأمين.           

مما زاد موقف الأمين صعوبة، هو حدوث فتنة عصيبة في صفوف جنود الشام الذين قدموا لنصرته، مما أدى لتفرقهم عنه، بل تطور الأمر أكثر من ذلك، فدخل بعض قادة جند الشام، وهو الحسين بن علي، فخلع الأمين وبايع للمأمون، ولكنه ما لبث أن قُتل، وازدادت الأمور اضطرابًا، وفي نفس الوقت كانت جيوش المأمون سامعة مطيعة في غاية النظام.           

ثم حدث أن بايع أهل مكة والمدينة المأمون، وخلعوا الأمين لما رأوا منه من نكصان للعهد السابق لأخيه، ولما رأوا منه من لهو ولعب واشتغال بالباطل عن أمر الخلافة، في حين أن المأمون كان يجالس العلماء والفقهاء والأدباء.           

بدأت الجيوش تفد من كل الاتجاهات لحصار بغداد وإرغام الأمين على التنازل لأخيه، وشُدد الحصار على بغداد حتى أصاب الخراب معظم ديارها، وانتشر الفزع والخوف والغلاء والمجاعة في بغداد، واجتهد الأمين في المصابرة ودفع الجيوش، ولكن الناس انفضت من حوله، فلما يأس من أمره حاول أن يستأمن لنفسه عند أخيه المأمون، وذلك عن طريق القائد هرثمة بن أعين، فلما أحس القائد الآخر ـ وهو طاهر بن الحسين ـ بالأمر، خشى أن يفوته الشرف والمكانة، وتضيع جهوده السابقة كلها وتنسب لهرثمة، فأمر بالاحتياط على الأمين، ثم أمر بعض جنوده من الأتراك غير العرب بقتل الأمين، فدخلوا عليه ليلة الأحد 25 محرم سنة 198 هـ، وقتلوه بالسيوف، ثم احتزوا رأسه ونصب رأسه على رمح، ثم دخل طاهر بن الحسين بغداد، وخطب الناس خطبة بليغة مهدت الأمور للمأمون، وبتلك الفعلة الشنيعة انتهت فصول هذه المأساة التي لم تقف عند هذا الحد، بل كانت فاتحة لسلسلة طويلة من الخلع والخلاف بين الخفاء وولاة العهود، وسنة سيئة، وضع لبنتها الأولى الأمين والمأمون، ودفعت الأمة الإسلامية ثمنها عبر العصور اللاحقة.           

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    فيديو.. أردوغان: ننحني فقط للصلاة ونركع ونسجد لله ولا ننحني لغير الله

    فيديو.. أردوغان: ننحني فقط للصلاة ونركع ونسجد لله ولا ننحني لغير الله

    31 مارس 2015 06:15:00

    مجلة أمريكية تفجر مفاجأة حول خسائر إيران بمعركة تكريت

    قالت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية: إن إدارة الرئيس باراك أوباما تتساهل مع جرائم ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران ضد العراقيين السنة في تكريت.

    31 مارس 2015 06:05:00

    شاهد إثبات بقضية "كنيسة كرداسة" استقى شهادته من التلفاز

    دفع دفاع متهمي القضية المعروفة إعلاميًّا بـ"إحراق كنيسة كرداسة" ببطلان شهادة الشاهد السابع، راعي الكنيسة، محل القضية بخصوص اتهام "الإخوان" بالتحريض على ارتكاب الجريمة.

    31 مارس 2015 05:55:00

    رسالة خادم الحرمين للشعب السعودي

    كلمة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، خلال استقباله الوزراء، والقادة العسكريين السابقين، وأمراء الأفواج، ومشايخ القبائل، وعددًا من الأعيان والمواطنين.

    31 مارس 2015 05:45:00

    بالفيديو.. أستاذة بجامعة الأزهر: الحويني ويعقوب شواذ أخلاقيا وسلوكيا

    وصفت الدكتورة آمنة نصير - أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر - كلًّا من الشيخ "محمد حسين يعقوب" و"أبو إسحاق الحويني"، بالشواذ أخلاقيًّا وسلوكيًّا.

    31 مارس 2015 05:35:00

    الفيصل: عاصفة الحزم ستستمر إلى أن يستقر اليمن وجاهزون للحرب

    أكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أن التحالف الذي تقوده المملكة سيواصل هجومه على ميليشيات الحوثي المعارضة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى أن تستقر الأوضاع في اليمن.

    31 مارس 2015 05:25:00

    حوار حصري مع د. أحمد أمين حول مستقبل التحالف السعودي التركي

    قال الدكتور أحمد أمين الباحث في العلاقات الدولية في جامعة يالدريم بايزيد بأنقرة: إن الخلافات بين وجهات النظر التركية والإيرانية هي خلافات جوهرية وعميقة..

    31 مارس 2015 12:16:00

    القضاء على الإسلام السياسي.. فكرة ثبت فشلها

    انتهى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، ولم تستأصل شأفة الإخوان، لأنهم قطاع وشريحة مهمة من المجتمع المصري. يجب الاستفادة منهم وليس التفكير في إبادتهم.

    30 مارس 2015 10:26:00

    عاصفة "الحزم" وبداية ردع الإمبراطورية الإيرانية

    فقد عانى اليمنيون طويلًا من عبء طبيعة بلادهم الجيوسياسية، منطقة كانت ومازالت ساحة نموذجية لصراع القوى الكبرى، وذلك منذ قديم الأزل، بل وقبل ظهور الإسلام نفسه.

    28 مارس 2015 10:29:00

    لماذا لم تَدْعُ مصر "إسرائيل" للمؤتمر الاقتصادي؟!

    ويبدي الكاتب استغرابه من عدم دعوة الحكومة "الإسرائيلية" للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي، ويؤكد أن ما ينقص مصر هو أن يتجول "الإسرائيليون" مستثمرين وسياحًا في الشوارع المصرية.

    25 مارس 2015 09:53:00

    دلالات التقارب المصري مع الانقلابيين الحوثيين

    العقلاء من الخبراء الإستراتيجيين يعتبرون أن خطر الحوثيين أصبح الآن أكبر من خطر تنظيم "داعش"، نظرًا للدعم الإيراني للحوثيين من خلال سيطرتهم على أهم المناطق الحيوية باليمن.

    23 مارس 2015 11:45:00

    قاسم سليماني.. والي العراق الجديد

    "اسمي "قاسم سليماني"، فلتعلم أنني أنا من يسيطر على السياسات الإيرانية في العراق ولبنان وغزة وأفغانستان".

    21 مارس 2015 10:27:00

    إغلاق