الإسلام والحضارة الغربية والصدام الحتمي

نشرت: - 12:48 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 10841

مفكرة الإسلام : إن من أخطر ما يجهض الحوار الثقافي الحضاري بين الغرب والشرق الإسلامي التشويه الذي يتعرض له الإسلام في الغرب, وهو موقف ليس بجديد ولكنه يضرب بجذوره في التاريخ.


فقد أثارت شخصية نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه العالم المسيحي أكثر من أي شخصية تاريخية أخرى مهما علا شأنها و عظم خطرها عليهم أنفسهم.


 


 وقد عبرت كتباً كثيرة لكتاب غربيين سواء قدماء أو محدثين عن مشاعر الخوف والكراهية لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام مثل 'التحدي الإسلامي' و' الزحف الإسلامي نحو أوروبا' لكونزيلمان وتمثل ما اشتملت عليه أمثال هذه الكتب من أفكار الروح الغربية العدوانية.


 


ومنذ الثورة الإيرانية اقترنت صفة الإرهاب بالإسلام بالرغم من المدى الشاسع بين الإسلام الحقيقي والإسلام الإيراني, وبالرغم من أن الغربيين أنفسهم يعلمون ذلك,  وأصبحوا يعتبرون كل مسلم ملتزم بدينه مطبقاً لتعاليمه متعصباً أو إرهابياً.


وقد لاحظ أحد المستشرقين المسلمين أن الغرب بعد صمود الإسلام برغم كل المكائد الغربية ورفضه الانسحاب من مسرح الأحداث يمثل إهانة بالغة للغرب, وخاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي والذي يمثل قلعة الشيوعية.


 


ومن الملاحظ أن النبي محمد رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم والذي يحظى باحترام أكثر من مليار إنسان,لا يتمتع حتى الآن في الغرب بأي حماية قانونية في الوقت الذي يتمتع بها أتباع البوذية والهندوسية وعابدو الشيطان فكل شئ  مسموح به و تشمله بركة كهنة الغرب وحكامه إلا أن تكون مسلماً.


 


وقد دلت المشاعر السلبية التي يكنها الغرب للإسلام والمسلمين على الطبيعة المتوترة العنيفة للعلاقات بين الإسلام والغرب والتي تحولت في كثير من الأحيان إلى حروب, بل إن قرابة 50% من الحروب الثنائية كانت بين مسلمين ومسيحيين.


وتأتي هذه الصراعات من خلال أوجه الشبه والاختلاف بين الديانتين والحضارتين فمن ناحية الاختلاف يأتي مفهوم المسلمين للإسلام كمنهج وأسلوب للحياة يربط بين الدين والسياسة كنسيج واحد, وهذا ضد المفهوم الغربي المسيحي الذي يقول ما لله لله وما لقيصر لقيصر,وأما وجه التشابه فينبع من الاعتقاد الراسخ لأتباع كلتا الديانتين بالتزامهما بتحمل مسئولية نشر معتقدهما وهداية غير المؤمنين وتحويلهم إلى الإيمان الصحيح.


 


وهناك عوامل كثيرة زادت من الصراع بين الإسلام والغرب والتي كان من أبرزها الصحوة الإسلامية المباركة وكذلك زيادة الاحتكاك بين المسلمين والغربيين ومحاولة كل منهما إثبات هويته, وفي المقابل فهناك جهود مستمرة من الغرب لتعميم قيمه ومؤسساته من أجل الحفاظ على تفوقه العسكري والاقتصادي وقد تمثل ذلك في التدخل في الصراعات في العالم الإسلامي والذي نشأ عنه استياء شديد في صفوف المسلمين.


 


ومن هذا المنطلق يرى كثير من المسلمين أن في قيم الحضارة الغربية تسميماً غربياً للمجتمعات الإسلامية ويعتبر الكثير منهم أن العلمانية والانحدار الأخلاقي المرتبط بها أشد سوءاً من المسيحية الغربية والشيوعية الملحدة وإلى جانب التناقض في القيم فإن التطور التكنولوجي والمعلوماتي وبخاصة في مجال الاتصالات ساهم في تأجج الصراع بين الإسلام والحضارة الغربية.


 


والمشكلة المهمة بالنسبة للغرب ليست الأصولية الإسلامية, بل الإسلام نفسه كدين والذي هو أيضاً بمثابة حضارة مختلفة مقتنع شعبها بتفوق ثقافته ولا ينقصه سوى استجماع قواه وتوحيد صفوفه للنهوض والتقدم.


ومن ناحية أخرى فالمشكلة الهامة بالنسبة للإسلام ليست أمريكا والغرب بكل مؤسساته ولكن المشكلة هي العرب فحضارتهم مختلفة ويعتقدون أن قوتهم المتفرقة وإن كانت متدهورة ولكنها تفرض عليهم التزاماً بنشر معالم تلك الحضارة في العالم أجمع و وهذه هي أهم الأسس التي تغذي الصراع بين الإسلام والغرب.


 


ويرى البعض أنه لا جدوى من المواجهة المحتدمة بين حضارتي الإسلام والغرب وبخاصة في ظل ما نعلمه من نية الغرب على إقصاء الطرف الآخر وتشويهه و تهميشه بل قل على الأرجح التخلص منه.


 


ويجب أن يعلم كل من يهمه الأمر أن ما يطلبه المسلمون هو أن تتاح لهم الفرصة لكي يقدموا ما تحتويه ثقافتهم في ظل العالمية الحقيقية لا المزيفة والتي تعني وجود أقوام متعددين يحتفظون بالاختلافات بينهم مع سعيهم مع الوقت نفسه لإثراء جهودهم المشتركة من خلال العناصر المتضمنة لتلك الاختلافات.  


 


 

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    الخروج البريطاني وانتصار ديجول من قبره

    الخروج البريطاني رسخ لمصطلح ديجول الشهير في وصف بريطانيا " بحصان طراودة أمريكي " ، وأكد صحة وجهة نظره في الانجليز ، وأنهم سيتسببون في انهيار الوحدة الأوروبية على المدى الطويل.

    25 يونيو 2016 03:48:00

    نصر الله "على المكشوف": كما وصلتنا الصواريخ من إيران سيصلنا المال

    قلل الأمين العام لمليشيا "حزب الله" الإرهابية المدعو "حسن نصرالله"، من أهمية العقوبات الأمريكية، مؤكدًا أن تمويله يأتي بالكامل من إيران عبر وسائل سرية ولا يمر عبر البنوك.

    25 يونيو 2016 03:00:00

    الجيش الأمريكي يوسع مهامه بأفغانستان ويستأنف ضرباته الجوية

    أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، يوم الجمعة، أن الجيش الأمريكي نفذ أولى ضرباته الجوية ضد أهداف لطالبان في أفغانستان .

    25 يونيو 2016 02:00:00

    أهالى الفلوجة يكشفون مآسيهم فى معسكرات احتجاز العبادي

    كشف العديد من النازحين الناجين من الفلوجة عن حجم المأساة التي مروا بها والتي لا زالوا يكابدونها من خلال تواجد آلاف الرجال في مراكز احتجاز بشعة لدى قوات حيدر العبادي بعيدا عن عائلاتهم، التى ط

    25 يونيو 2016 01:00:00

    مضطرب نفسيًّا يثير الرعب في مقهى باريسي بسلاح مزيف

    بث رجل مضطرب نفسيا الرعب، في مقهى بباريس حيث هدد بإطلاق النار ببندقية مزيفة قبل أن توقفه الشرطة.

    25 يونيو 2016 12:45:00

    اقتصاد الاتحاد الأوروبي يخسر 2.76 ترليون دولار بعد خروج بريطانيا

    توقع تقرير صدر حديثا تراجع إجمالي الناتج المحلي للاتحاد الأوروبي بمقدار 2.76 ترليون دولار عقب خروج المملكة المتحدة من عضوية الاتحاد.

    25 يونيو 2016 12:30:00

    الخروج البريطاني وانتصار ديجول من قبره

    الخروج البريطاني رسخ لمصطلح ديجول الشهير في وصف بريطانيا " بحصان طراودة أمريكي " ، وأكد صحة وجهة نظره في الانجليز ، وأنهم سيتسببون في انهيار الوحدة الأوروبية على المدى الطويل.

    25 يونيو 2016 03:48:00

    هل يقوى الأتراك على وقف أخطر تغيير جيوسياسي يهدد حدائقهم الخلفية؟

    المشهد الإقليمي اليوم بات يحمل مؤشرات في غاية الخطورة بالنسبة للجانب التركي، والطحن الكردي يعمل على أشده في شمال سوريا ، مؤذنا بأكبر وأخطر تغيير جيوسياسي عرفته المنطقة .

    20 يونيو 2016 06:05:00

    جنود "أودين" وأتباع " محمد "

    المشكلة اليوم أن هذه الكراهية والعنصرية لم تعد تترجم حركيا في أحزاب سياسية ذات أيديولوجيات فاشية ، بل تحولت إلى كيانات وتنظيمات وتشكيلات مجتمعية مشحونة بكميات مهولة بالحقد.

    15 يونيو 2016 05:44:00

    خبير في الشئون الأمريكية لـ"مفكرة الإسلام": هذه هي الكارثة الكبرى في فكر ترامب

    أكد الدكتور أحمد غانم، المراقب السياسي والخبير في الشئون العربية الأمريكية السياسية أنه لا يستطيع أحد التنبؤ بمن سيخلف أوباما في البيت الأبيض, فكل استطلاعات الرأي هي أمور إرشادية.

    13 يونيو 2016 05:59:00

    هل أصبحت حماس على استعداد للجولة القادمة؟!

    وما زاد الأمور تعقيداً هو اندلاع ما يطلق عليها انتفاضة السكاكين في العام الماضي حيث انتشرت عمليات الهجوم على المدنيين الإسرائيليين طعناً بالسكاكين فضلاً عن محاولة دهس المدنيين الإسرائيليين.

    11 يونيو 2016 05:46:00

    ماذا يحدث في حركة النهضة التونسية؟

    في مؤتمر العاشر الذي أقامته حركة النهضة، في العشرين من مايو الماضي، أعلن رئيسها وزعيها راشد الغنوشي الفصل بين الدعوي والسياسي، وعد ذلك مرحلة جديدة وأفق جديد تدخل به الحركة عالم السياسة.

    09 يونيو 2016 10:45:00

    إغلاق