كيف تكتسب الثقة في نفسك[6]......تفكير الواثق[1]

نشرت: - 12:00 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 8086

مفكرة الإسلام : يصف الداعية محمد أحمد الراشد العاجز وغير الواثق من نفسه بأنه كثيراً ما تتردد على لسانه هذه الكلمات: [ تريد مني أن أكون فقيهاً وليس جدي مالكاً ولا الشافعي، وتطلبون أن أتغنى بالشعر وما ولدني المتنبي ولا البحتري، وتتمنون أن  ألوك الفلسفة وليس جاري سقراط، فمن أين يأتي لي الإبداع وقد قال النبي –صلى الله عليه وسلم –: الناس كإبل مئة لا تكاد تجد فيها راحلة. صححه الألباني في صحيح الجامع.


فيرد عليه ويقول له: نعم نريد ونطلب ونتمنى ونظن ونجزم، ولا وجه لاستضعافك نفسك، وقد أعطاك الله ذكاء ونسبيًا،  فلم لا تتعلم السهر وتطلب الفصاحة؟ ].


أخي الكريم، لا زلنا معاً على طريق غرس الثقة بالنفس، وكان موعدنا في الحلقة الماضية مع الوسيلة الخامسة، والتي كانت بعنوان [ الانطلاقة المزدوجة ]، والتي كانت تتلخص في بناء الثقة بالنفس عن طريق  تطوير نقاط القوة لديك والتغلب على نقاط ضعفك.


 


واليوم موعدنا مع الوسيلة السادسة من وسائل كسب الثقة النفس، ألا وهي 'تفكير الواثق'


تقول روس تايلور صاحبة كتاب الثقة في سبعة أيام فقط: [ تتركز الثقة الداخلية بشكل كبير في التفكير، هناك طرق كثيرة للتفكير قد تساعدك كي تمضي قدماًَ نحو مستقبل تتمتع فيه بالمزيد من الثقة ].


وتقول أيضاً: [ يعد أسلوبك في التفكير بمثابة حجر الأساس الذي ترتكز عليه الثقة ].


أيها القارئ الكريم، لتعلم أن هناك نوعين من التفكير: تفكير إيجابي يؤدي إلي الشعور بالنجاح والثقة بالنفس، وعلى النقيض تفكير سلبي يؤدي إلى الشعور بالفشل وفقد الثقة بالنفس، وسنعرض لك أخي الكريم بعض مزالق التفكير السلبي، وكيف تحولها إلي التفكير الإيجابي 'تفكير الواثق بنفسه'.


 


مزالق التفكير السلبي:


إليك بعض أنواع التفكير السلبي التي يقع تحت أسرها كثير من الناس، وبالتالي يفقدون ثقتهم بأنفسهم:


1- أنا موعود بالأشياء السيئة:


هذا النوع من التفكير يسمى بالتفكير السيئ دائماًََ، وهو شعور الشخص بأن الحياة ستعصف به دوماًَ مهما فعل، ولذا على الأرجح أن الشخص يستسلم بسهولة، ويشعر بقلة الحيلة عند مواجهة أي كارثة .


وكمثال لذلك : تحكي أحد المتطوعات للعمل في نُزل إيواء المشردين، أنها عندما تقوم بمقابلة الشباب قبل دخولهم إلى المنزل؛ كانت تجد أنهم مفعمون بالأمل والتوقعات من أجل المستقبل، ولكن بعد أن يمر عليهم أسبوعان داخل النزل.


وبعد أن يجلسوا مع أمثالهم من النزلاء الذين قضوا أمداً طويلاً في النزل؛ يبدءون في الحديث أنهم يشعرون بالأسر، وأنهم لن يجدوا أبداً فرصة للخروج من أخدود الحياة الكئيبة، لقد أصبحوا دائماً يفكرون بطريقة تشاؤمية مثل الباقين، وأصبحوا خاملين ويائسين، هؤلاء الشباب للأسف اكتسبوا نوعاً من 'التفكير السيئ دائماً'


 


ومن علامات الشخص الذي عنده هذا النوع من التفكير، استخدامه لكلمات مثل 'دائماً' و 'أبداً'، وإليك هذه الأمثلة :


- 'لا ترغب أبداً أيها الشخص في فعل ما أريده' 


- 'لا تصلح معي أنظمة الحمية الغذائية'


- 'دائماً ما أجد نفسي وسط هذه الفوضى'


 


العلاج :


إن هذا الشخص في حاجة إلى التفاؤل بالخير، وإذا حدث أي شيء سيئ؛ عليه أن يعتقد أنه مجرد أزمة عارضة، وأنه سوف يسترد عافيته قريباً، وإليك هذه الأمثلة :


1- بدلًا من قول: لا ترغب أبداً أيها الشخص في فعل ما أريده.


قل: أعرف أنك تحب أن تقوم بما ترغب فيه لكن سوف يكون شيئاً عظيماً لو فعلت ما أرغب فيه أحياناً.


2- وبدلًا من قول: لا تصلح معي أنظمة الحمية الغذائية.


قل: لا تصلح أنظمة الحمية الغذائية معي عندما أكون متعباً . سوف تكون فعالة عندما أسترخي وأستريح.


3- بدلًا من قول: دائماً ما أجد نفسي وسط هذه الفوضى.


قل: أشعر بأنني في حالة من الفوضى الآن لكن سوف يصبح كل شيء على ما يرام قريباً.


 


2- التفكير السلبي'أفلحت فيما قمت به اليوم، لكنني مع سوء حظي أتوقع أن ذلك لن يفلح غداً'.


عندما ننسب كل الأحداث الطيبة إلي الحظ والصدفة؛ فلا شك أن هذا تفكير خاطئ، فقد جعل الله لكل شيء سبباً، وقال تعالى: { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم }، ولذا فمن الطبيعي إذا حقق الإنسان نجاحاً أن يشكر الله تعالى، وأن يبني على هذا النجاح، وأن بعلم أنه ليس هناك سبب يحول دون استمرار النجاح، أما أصحاب هذا النوع من التفكير فيعتقدون أنهم بمجرد ما يصبحوا ناجحين؛ ستنقلب الأمور رأساً على عقب.


ولذا فمن الكلمات والعبارات التي يستخدمونها كثيراًَ في هذه المواقف: 'مسألة حظ' و 'مجرد' و 'فقط'  مثل :


' آخر مرة حققت فيها نجاحاً هي التي تحدد مقدار النجاح . أعتقد أن كل هذا يمكن أن يختفي في طرفة عين '


' أنني أحقق نجاحاً فقط عندما يساعدني الآخرون وقت الحاجة '


' هذا النجاح الذي حققته لن يدوم طويلاً  '


 


العلاج :


كما ذكرنا أن الله تعالى قد جعل لكل شيء سبباً فإذا أخذت بأسباب النجاح، وتوكلت على الله تعالى؛ فلا شك أن الله تعالى سيوفقك وينصرك وييسر لك سبل النجاح، قال تعالى: { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }.


وإليك هذه الجمل الإيجابية استخدمها كعلاج لتلك الجمل السلبية التي مرت، وحدِّث نفسك – إن كنت من أصحاب ذلك التفكير- دائمًا بهذه الجمل الإيجابية:


1-فبدلًا من قولك: أعتقد أن كل هذا يمكن أن يختفي في طرفة عين.


قل: ليس هناك من سبب بإذن الله يحول بيني وبين الاستمرار في تحقيق نتائج أكبر وأفضل.


2-وبدلًا من قولك: إنني أحقق نجاحاً فقط عندما يساعدني الآخرون وقت الحاجة.


قل: إنني بحمد الله أجيد فن تحفيز الآخرين وتشجيعهم لتشكيل فريق عمل ناجح، ربما يمكنني أن أعمم ذلك على الشركة ككل.


3-وبدلًا من قولك: هذا النجاح الذي حققته لن يدوم طويلاً.


قل: عليَّ أن أشكر نعمة الله تعالى، قال تعالى: { وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم }، وسيزيدني الله تعالى بإذنه نجاحاً فوق نجاح.


 


ويبقى لنا نوعين من أنواع التفكير السلبي نوضحهما بإذن الله في المقالة القادمة.


فإلى لقاء قريب بإذن الله


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    شاهد نسف راجمة صواريخ على حاجز جنقرة في حماة

    شاهد نسف راجمة صواريخ على حاجز جنقرة في حماة

    27 أبريل 2015 08:30:00

    مصر.. صاحبة محرقة الكتب الإسلامية تشارك في حفل بحضور راقصة

    كشفت تقارير صحافية مشاركة الدكتورة بثينة كشك وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة، صاحبة واقعة إحراق كتب التراث الإسلامي، إحدى المدارس الخاصة بالزمالك في

    27 أبريل 2015 08:00:00

    هل ينجح بخاري في إنصاف مسلمي نيجيريا؟

    ينظر المسلمون في جميع أنحاء العالم إلى الجنرال محمد بخاري الرئيس المسلم الفائز في الانتخابات الرئاسية النيجيرية الأخيرة، بكثير من الإعجاب والأمل.

    27 أبريل 2015 07:49:00

    محذرًا من "فخ كبير".. النفيسي: عاصفة الحزم فرصة تاريخية لكسر نفوذ إيران

    وصف المفكر العربي البارز الدكتور عبدالله النفيسي عملية "عاصفة الحزم" بأنها فرصة تاريخية لا تعوض لكسر نفوذ إيران في الجزيرة العربية، محذرًا من التعويل على الحل السياسي فى اليمن الذي وصفه بـ"ا

    27 أبريل 2015 04:10:00

    فيديو .. طفل يرتل القرآن بصوت جميل في أحد مصانع الخليل

    فيديو طفل يرتل القرآن بصوت جميل في أحد مصانع الخليل

    27 أبريل 2015 03:30:00

    7 دول عربية تشارك "إسرائيل" اجتماعًا لمكافحة "الإرهاب" بباريس

    مفكرة الإسلام : تشارك مصر والإردن مع خمس دول عربية أخري إلي جانب إسرائيل فى لقاء دولي الإثنين حول مكافحة الإرهاب بباريس

    27 أبريل 2015 03:10:00

    هل ينجح بخاري في إنصاف مسلمي نيجيريا؟

    ينظر المسلمون في جميع أنحاء العالم إلى الجنرال محمد بخاري الرئيس المسلم الفائز في الانتخابات الرئاسية النيجيرية الأخيرة، بكثير من الإعجاب والأمل.

    27 أبريل 2015 07:49:00

    تركيا والمناكفة بالدماء

    يبدو أن أشباح الماضي مستمرة في شد حكومة العدالة والتنمية إلى الوراء ، وتحميلها أخطاء الماضي، فمع اقتراب حلول الذكرى المئوية للمذابح التي يتهم الأرمن قادة الاتحاد والترقي بارتكابها ضدهم في 24

    25 أبريل 2015 11:42:00

    لماذا لا تسعى تركيا لامتلاك سلاح نووي؟!

    والحقيقة أن أنقرة لديها مبررات قوية لتطوير برنامج نووى للأغراض السلمية, فأنقرة تستورد 90 من احتياجاتها من البترول والغاز الطبيعى مما يمثل استنزافاً للميزانية

    23 أبريل 2015 07:42:00

    صنعة الدجال في قم.. الخميني أنموذجًا

    ولا تكاد توجد طائفة معاصرة أظهرت مغالاتها في هذا الحب كالطائفة الخمينية في إيران.

    22 أبريل 2015 08:53:00

    من وراء أحداث تركيا الأخيرة؟

    الأشهر القليلة القادمة ستكون الساحة السياسية التركية مليئة بالتجاذبات والأحداث الساخنة.

    21 أبريل 2015 08:33:00

    عاصفة الحزم والوجع الإيراني

    إن تجربة الغوغائيون في مملكة البحرين هي افضل مثال لأتباع ايران في المنطقة حيث ورغم كل الدعم الذي حصلوا عليه من ايران وبعض الدول الغربية.

    20 أبريل 2015 07:58:00

    إغلاق