مكونات الثقافة التنظيمية

نشرت: - 12:40 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 19637

media//successkey[1].jpg

أ/ محمد أحمد العطار

يقول أحمد مصطفي النعمي: (تمثل القيم الركيزة الرئيسية في أية ثقافة تنظيمية، وأنها جوهر فلسفة أية منظمة تسعى إلى تحقيق أهدافها بكفاءة وفاعلية، وأنها تعكس شعور العاملين واتجاهاتهم العامة نحو المنظمة، كما تحدد الخطوط العريضة لأنشطتهم اليومية، لذا يعتقد ان نجاح المنظمات يتوقف على كيفية إدراك منسوبيها لتلك القيم التنظيمية والعمل بموجبها).

لذالك ـ عزيزي القارئ ـ سوف نتعرف سويًّا على:

1- كيف تتكون الثقافة التنظيمية؟

2- مكونات الثقافة التننظيمية.

3- نظرة الغرب لمكونات الثقافة التنظيمية.

أولًا ـ كيف تتكون الثقافة التنظيمية:

تقوم ثقافة المنظمة وتستمد من أفكار وفلسلفة منشئيها وهذا هو الأساس، فهم يختارون الأفراد الذين يتصفون بالقيم والمواقف التي تتفق معهم وهؤلاء من جانبهم يفضلون العمل بالمنظمة لإتقان القيم والمواقف والعادات بينهم وبين مرؤوسيهم.

مثال على ذلك: بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسفت قد التزم بتوفير ثقافة مبادرة وتطوير في الشركة تقوم أساسًا على توافر قيم الريادة والابتكار والعمل الجاد والالتزام؛ بذلك فأصبحت الثقافة السائدة تشمل دائمًا الريادة والتطور والابتكار.

ثانيًا ـ مكونات الثقافة اتنظيمية:

نشأت ثقافة المنظمة بفعل الممارسات والتفاعلات والخبرات التي يمر بها العاملون، والتي يرون أنها سلوكيات يتم تقدير من يتمثلها في سلوكه الوظيفي، فتتعزز باعتبارها طريقًا لاكتساب المزيد من المنافع والمزايا، ومن ثم فإن الثقافة التنظيمية تتكون من عدة عناصر يُجمع عليها عدد من الباحثين، وهي على النحو التالي:

1- القيم التنظيمية:

القيم عبارة عن اتفاقات مشتركة بين أعضاء المنظمة الاجتماعية الواحدة حول ما هو مرغوب وما هو غير مرغوب، أو غير جيد، أو غير مهم.

أما القيم التنظيمية فهي تمثل القيم في مكان أو بيئة العمل، بحيث تعمل هذه القيم على توجيه سلوك العاملين ضمن الظروف التنظيمية المختلفة، ومن هذه القيم توجيه جهود المنظمة نحو المستفيد، الاهتمام بالأداء والاحترام للآخرين، الالتزام بالقوانين وهكذا.

2- المعتقدات التنظيمية:

هي عبارة عن تصورات مشتركة راسخة في أذهان العاملين في المنظمة، وتدور حول طبيعة العمل والحياة الاجتماعية في بيئة العمل، وكيفية إنجاز الأعمال والمهام الوظيفية، ومن هذه المعتقدات أهمية مشاركة العاملين في عملية صنع القرارات، كيفية إدارة العمل المتخصصة لذاتها، وأثر ذلك في تحقيق الأهداف التنظيمية.

3- الأعراف التنظيمية:

هي عبارة عن معايير يلتزم بها العاملون في المنظمة على اعتبار أنها مفيدة للمنظمة، وغالبًا ما تكون هذه الأعراف غير مكتوبة وواجبة الاتباع.

مثال ذلك: عدم تعيين الأب والابن في نفس المنظمة، وخاصة المنظمات التجارية كالبنوك.

4- التوقعات التنظيمية:

وهي عبارة عن مجموعة من الأشياء المتوقعة التي يحددها أو يتوقعها الفرد من المنظمة وكذلك تتوقعها المنظمة من الفرد، خلال فترة عمل الفرد في المنظمة.

مثال ذلك: التوقعات المتبادلة بين الرئيس والمرؤوس، ومن الزملاء فيما بينهم، والمتمثلة بالتقدير والاحترام، وتوفير بيئة تنظيمية تساعد وتدعم احتياجات الفرد الاقتصادية والنفسية والاجتماعية.

والآن هيا بنا لنرى بعض الأقوال المختلفة ووجهات النظر في مكونات الثقافة التنظيمة للمنظمة بالإضافة إلى ما اتفق عليه عدد من الباحثين.

يقول "المرسي" وآخرون أن ثقافة المنظمة تتكون وتتشكل من العناصر السابقة، إلا أنهما يضيفان بعض الاعتبارات، والتي من أهمها:

1-  الصفات الشخصية للأفراد العاملين، وما لديهم من اهتمامات وقيم ودوافع.

2-  الخصائص الوظيفية، ومدى ملائمتها وتوافقها مع الصفات الشخصية للأفراد، حيث يتجه الأفراد إلى المنظمات التي تتفق ثقافتها مع اهتماماتهم وقيمهم ودوافعهم.

3-  البناء التنظيمي أو التنظيم الإداري للمنظمة، حيث يعكس خصائص التنظيم الإداري على خطوط السلطة، وأساليب الاتصالات، ونمط اتخاذ القرارات.

4-  المنافع التي يحصل عليها عضو المنظمة في صورة حقوق مادية ومالية تكون ذات دلالات على مكانته الوظيفية وتنعكس على سلوكاته.

بينما يضيف "أبو بكر وطه" مكونًا رئيسيًّا لمكونات الثقافة التنظيمية وهو مكون الأخلاقيات، وما تشتمل عليه من قيم وطرق للتفكير، وأساليب التعامل بين أفراد المنظمة ومع الأطراف الخارجية، وعادة تتكون أخلاقيات المنظمة مما يلي:

-         أخلاقيات الأفراد التي يستمدونها من العائلة والدين والأصدقاء والمدرسة ثم المجتمع.

-         أخلاقيات المهنة التي ترشد سلوكيات الأفراد في الوظيفة.

-         أخلاقيات المجتمع الناتجة من النظام الرسمي القانوني، أو ما ينتج عنه من عادات وممارسات في المجتمع.

ويشير "جاد الرب" إلى أن هذه المكونات من حيث عددها وقوة تأثيرها تتوقف على عدة اعبارات، يذكر منها:

-         عمر المنظمة: أي الفترة الزمنية منذ إنشاء المنظمة.

-   ثقافة المجتمع: هناك علاقة طردية ين ثقافة المنظمة وثقافة البيئة التي تعمل فيها، باعتبار أن المنظمة جزء أساسي من النظام البيئي الذي تعمل فيه.

-         ثقافة الأفراد: يظهر هذا جليًّا في المنظمات العملاقة متعددة الجنسيات.

-         التميز والتفوق: سواءً في الإنتاجية أو الجودة أو الربحية.

-         التطور التاريخي: أي رأس المال، والمساهمين الأصليين، أو بعض المديرين القادة.

-   التوسع والانتشار: كلما كانت المنظمة منتشرة جغرافيًّا أو دوليًّا، كلما دل ذلك على قوة ثقافتها وعراقة تاريخها.

ثالثًا ـ نظرة الغرب لمكونات الثقافة التنظيمية:

قد حدد "شاين" ثلاث مكونات لثقافة المنظمة، وهي:

1-  المكتسبات:

تعد المكتسبات أوضح مستويات الثقافة في المنظمة، وفي البيئة الاجتماعية للمنظمة، والابتكار، واللغة التي تستخدمها المنظمة في كتاباتها، وانتماء الأفراد، وسلوكهم.

2-  الافتراضات:

وهي النظريات التي تستخدمها المنظمة، والتي تعمل على توجيه سلوك الأعضاء، وتقودهم للنظر، والتفكير بدقة في الأمور، والأشياء المحيطة، وتعد الافتراضات الأساسية غير قابلة للنقاش، أو المجابهة، أما الافتراضات غير الواقعية فإنها تؤدي إلى مواقف، ونتائج سلبية تعوق تحقيق أهداف المنظمة.

3-  القيم:

يرى "شاين" أن المتعلم يعكس قيم الفرد، والجماعة العاملة في المنظمة، وأن هذه القيم تساعد على حل المشكلات التي تواجه المنظمة.

وقد حدد كل من "تيرانس وكنيدي" خمس مكونات للثقافة التنظيمية على النحو التالي: بيئة العمل، القيم، رموز المنظمة، الأعمال اليومية للمنظمة، عمل الثقافة.

أما "ستيفن أوت" فقد قدم نموذجًا لعناصر "مكونات" الثقافة التنظيمية، وحدد هذه العناصر فيما يلي: اللغة المستخدمة في المنظمة، أنماط السلوك، المعتقدات، والقيم، الافتراضات، الثقافة الفرعية، والمناخ التنظيمي.

وختامًا:

ولذا يقول حمد بن فرحان الشلوي: (يتضح لنا أن الكتَّاب يشتركون في إيراد قيم المنظمة باعتبارها أهم عنصر من عناصر الثقافة التنظيمية؛ مما يجعله حجر الأساس لأي ثقافة تنظيمية، وهي جوهر فلسلفة أي منظمة تسعى إلى النجاح وتحقيق الأهداف، وتقدم القيم شعورًا بالاتجاه العام للمنظمة لدى منسوبيها، وكذلك تحدد الخطوط العريضة لأنشطتهم اليومية، وفي الحقيقة يتوقف نجاح المنظمات على كيفية إدراك منسوبيها لتلك القيم، والعمل بموجبها).

 

أهم المراجع:

1-  الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالالتزام التنظيمي، إعداد محمد بن غالب العوفي، إشراف أ.د.مازن فارس رشيد.

2-  الثقافة التنظيمية في المنظمات الأمنية ودورها في تطبيق الجودة الشاملة، إعداد جاسم بن فيحان الدوسري، إشراف أ.د.سالم بن سعيد القحطاني.

3-  الثقافة التنظيمية ودورها في رفع مستوى الأداء، إعداد زياد سعيد الخليفة، إشراف أ.د.عبد الحفيظ مقدم.

4-  الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالانتماء التنظيمي، إعداد حمد بن فرحان الشاوي، إشراف أ.د.محمد فتحي محمود.

5-  الثقافة التنظيمية وصراع الحضارات، الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بجمهورية مصر العربية.

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    كشف حقيقة صورة السيارة السعودية المجاورة لكتابات عبرية

    كشفت مصادر صحافية سعودية حقيقة الصورة المتداولة للسيارة التي تحمل لوحات سعودية، وتقف جوارها مركبات تحمل كتابات عبرية، وأشير إلى أنها في مدينة أريحا.

    28 يوليو 2015 06:05:00

    إخوان الأردن يوجهون إنذارًا عدليا لـ"ذنيبات" لانتحاله اسم الجماعة

    قالت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، الثلاثاء، إنها وجهت عبر مراقبها العام الدكتور همام سعيد إنذارا عدليا "للمُنْذَر إليه السيد عبد المجيد الذنيبات

    28 يوليو 2015 05:45:00

    تعليق "المرزوقي" على حكم إعدام "البغدادي المحمودي"

    ندد الرّئيس التونسي السابق، محمد المنصف المرزوقي، اليوم الثلاثاء، بحكم الإعدام الصادر من محكمة ليبية، في حق البغدادي المحمودي، آخر رئيس وزراء في عهد القذافي.

    28 يوليو 2015 05:30:00

    العراق يستدعي السفير التركي للاحتجاج على الهجمات الحدودية

    استدعت وزارة الخارجية العراقية، السفير التركي ببغداد معبّرة له عن قلق العراق تجاه العمليات العسكرية التركية الجارية في مناطقه الحدودية.

    28 يوليو 2015 05:15:00

    البحرين: المتفجرات المستخدمة بسترة مصدرها إيران

    أفادت وكالة أنباء البحرين بأن التفجير الذي أودى بحياة شرطيين -اليوم الثلاثاء- تم باستخدام متفجرات من نفس نوع المتفجرات التي ضبطتها السلطات قبل أيام والتي قالت إنها مهربة من إيران.

    28 يوليو 2015 05:00:00

    توجه نحو تمديد حالة الطوارئ في تونس

    قالت صحيفة الشروق التونسية إن هناك توجهاً نحو تمديد حالة الطوارئ في تونس، التي أعلنها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، في بداية يوليو الماضي لمدة شهر، على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف

    28 يوليو 2015 04:45:00

    ناشط حقوقي سوري في حواره لـ"مفكرة الإسلام": أوضاع اللاجئين سيئة وتحتاج جهدًا مضاعفًا

    قال "سعود حسين" الكاتب الصحفي, والناشط في مجال حقوق الإنسان واللاجئين السوريين في تركيا والعراق، إن أوضاع اللاجئين السوريين سيئة للغاية وتحتاج لمجهود كبير.

    28 يوليو 2015 09:40:00

    ماذا وراء الرياح الودية بين القاهرة وتل أبيب؟

    ويشير في مقال بصحيفة معاريف إلى ان السطات في القاهرة تجهز بديلا لعباس أبو مازن ليقود السلطة في رام الله حيث ستنتهي ولايته قريبا، كما أنها تستغل قياداتها للدورة الحالية من الجامعة العربية.

    26 يوليو 2015 01:52:00

    كرة القدم ، عندما تكون الرياضة أشرف من السياسة

    في السياسة، تخرج الجماهير وتهتف بالروح والدم، حتى الطفل في بطن أمه يهتف بالروح والدم، وعندما يذهبون إلى بيوتهم يلعنون اليوم الذي جاء بالـ"مهتوف له"، ويلعنون أيام وليالي عهده السودا .

    25 يوليو 2015 10:24:00

    الثورة السورية .. لم يتبق إلا القليل

    وتحت عنوان "أنقذوا نظام الأسد"، قال معلق الشؤون العربية جاكي حوكي، في مقال نشره موقع "يسرائيل بالس"، إن بقاء نظام الأسد هو الضمانة التي تكفل الهدوء على طول الحدود مع سوريا.

    22 يوليو 2015 12:51:00

    هل تصبح روسيا الخاسر الأكبر جراء صفقة إيران النووية؟!

    فى حال إقرار الاتفاقية النووية بين إيران والقوى الغربية فإن طهران ستتمتع بالمزيد من الدعم القادم من الولايات المتحدة وأوربا.

    21 يوليو 2015 10:38:00

    لماذا "إسرائيل" أكبر المستفيدين من الاتفاق النووي؟

    في ضوء هذه الحقيقة الإستراتيجية الأمريكية المتعلقة بالكيان الصهيوني نستطيع أن نفهم أن الضجة الإسرائيلية حول الاتفاق النووي بين إيران وأمريكا والغرب.

    20 يوليو 2015 10:41:00

    إغلاق