سر نجاح شركة بيبسي

نشرت: - 06:35 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 12160

media//_new_logo.jpg

محمد أحمد العطار

       (إنسان بدون هدف كسفينة بدون دفة، كلاهما سوف ينتهي به الأمر على الصخور).

توماس كارليل

       من منا لم يتذوق طعم بيبسي؟! هذا الشراب المرطب الذي دخل إلى أفواه الملايين ولم يترك زاوية من دون أن يغزوها في 195 دولة في مختلف أنحاء كوكب الأرض، فكرة بسيطة انطلقت من رأس صيدلي كان يحاول أن يركب دواء لمعالجة سوء الهضم، وإذا به يكتشف شرابًا لذيذًا ومرطبًا، غيَّر نمط الأكل والشرب في العالم، وصار يطلبه الصغير قبل الكبير، كيف توصل كاليب برادهام إلى هذا الاكتشاف؟ هذا ما سوف نتعارف عليه في هذا المقال:

1-  بدايات الشركة.

2-  شراب براد.

3-  بيبسي ماركة مسجلة.

4-  ذروة النجاح وقمة الفشل!

5-  بر الأمان.

أولًا ـ بدايات الشركة:

       (إن أعظم اكتشاف لجيلي، هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلية).

وليام جيمس.

       ولد كاليب برادهام عام 1876م في نيوبرن في الولايات المتحدة الأمريكية، اضطر إلى ترك الجامعة قبل أن يتخرج من جامعة ميريلاند الطبية عندما أفلس والده وفشلت تجارته، وليكسب قوت يومه تحول كاليب برادهام إلى التعليم ودرس في مدرسة "أوكس سميث" في نيوبرن إلى أن تزوج من سارة شاريتي كريدل، بعدما ترك التدريس عمل في صيدلية بولوك، والتي اشتراها بعدما أصبح متمكنًا من علم الصيدلة، بدأ من خلال عمله في الصيدلية مزج الوصفات الطبية والشرابات الطبية، ووظف خلال عمله مساعدًا له ليستطيع التفرغ إلى مزج خلطة من شراب بنكهة الفواكه مع ماء الصودا.

ثانيًا ـ شراب براد!

       (إننا من خلال مساعدتنا للآخرين نساعد أنفسنا أيضًا؛ لأن الخير الذي نقدمه للآخرين يكمل الدائرة ويعود إلينا مرة أخرى).

فلورا إدواردز.

       وفي يوم صيف حار رطب سنة 1898 م،  في نيوبرن اكتشف كاليب برادهام، البالغ من العمر 22 سنة، شرابًا لذيذًا ومرطبًا يقدمه إلى زبائن الصيدلية، لينجح هذا الشراب المرطب نجاحًا غير متوقع، ويعرف باسم بيبسي كولا.

       كان كاليب برادهام على يقين أن الناس سيأتون إلى صيدليته، إذا قدم لهم شيئًا يحبونه وينعشهم في أيام الحر، وكانت خلطته اللذيذة مكونة من مستخلص من نبات الكولا، الفانيليا، وزيوت نادرة، وعرف هذا الشراب باسم "شراب براد" نسبة إلى برادهام.

       قرر كاليب برادهام أن يسمي شرابه المميز باسم "بيبسي كولا"؛ لأنه كان في رأيه يعالج مرض سوء الهضم، والذي يعرف بـ Dyspepsia، حظي شراب بيبسي بشعبية عارمة، ما دفع كاليب برادهام إلى الإعلان عن هذا الشراب الغازي والمرطب، وتدافع الناس على طلبه وبدأت المبيعات بالارتفاع إلى درجة اقتنع معها كاليب برادهام بأن يفتح شركة لتسويق شرابه المميز.

ثالثًا ـ بيبسي ماركة مسجلة:

       (إذا لم تحاول أن تفعل شيئًا أبعد مما قد أتقنته ... فإنك لا تتقدم أبدًا)

رونالد أسبورت.

       أسس برادهام عام 1902م شركة بيبسي كولا من الغرفة الخلفية في صيدليته، وتقدم ببراءة اختراع ليسجل اختراعه كماركة مسجلة، في البداية كان يخلط الشراب ويبيعه من خلال ماكينات مياه الصودا، ولكن بما أن الحاجة هي أم الاختراع، قرر كاليب برادهام أن يبيع بيبسي في قوارير صغيرة ليستطيع أن يشربها أي كان وفي أي مكان. 

       تطور العمل بشكل كبير، وفي 16 يونيو 1903م حصلت البيبسي كولا على ماركتها المسجلة من مكتب تسجيل الماركات والعلامات التجارية في الولايات المتحدة، وخلال السنة نفسها باع كاليب برادهام 7968 جالونًا من بيبسي، وكانت دعايته تقول: (منعش، مقوي، ومهضّم).

       ثم بدأ ببيع حقوق امتياز لتعبئة بيبسي في العلب المعدنية والزجاجات، وارتفع العدد من فرعين عام 1905م إلى 15 فرع في العام 1906م وإلى 40 في عام 1907م، ومع نهاية العام 1910م أصبح لدى بيبسي كولا فروع في 24 ولاية، وكان هذا الانجاز من أهم ما فعله كاليب برادهام، وزادت مبيعات شركته إلى 100.000 جالون من الشراب في السنة.

رابعًا ـ ذروة النجاح وقمة الفشل:

       لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته، بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها، حيث بلغ نجاح بيبسي كولا ذروته العام 1909م حيث افتتح كاليب برادهام مقرًا جديدًا ورائعًا افتخرت به مدينه نيوبرن، ووضعته على البطاقات البريدية للمدينة، وقبل سنة عام 1908م، اعتبرت شركته من أوائل من تحولوا من العربات الصغيرة إلى السيارات الكبيرة في نقل بضاعتهم. 

       أصبح كاليب برادهام صاحب شعبية كبيرة بفضل ما قدمه وبفضل حسه التجاري المرهف، وتم ترشيحه لمنصب حاكم في ولايته، واستمرت شركته في النجاح، وهكذا فإن بيبسي كولا، حققت نجاحًا عالميًا كبيرًا لمدة 17 سنة، لم تعرف فيه الفشل، وكان شعار بيبسي الناجح الذي طرحه كاليب برادهام: (اشرب بيبسي كولا، فهي حتمًا سترضيك).

       بعد 17 عامًا من النجاح جاءت الحرب العالمية الأولى وانتكست بيبسي متأثرة بما يجري حولها، وتقلبت أسعار السكر بشكل خطير؛ ما أثر في إنتاج بيبسي كولا، كان كاليب برادهام مجبرًا على المخاطرة ببعض الصفقات حتى يستطيع الاستمرار، إلى أن اضطر في النهاية، وبعد 3 سنوات مرهقة، أن يعلن إفلاسه بعدما خزن السكر بكميات هائلة وهبط سعره بشكل مفاجئ، عشرات المرات، وكان ذلك من سوء حظ كاليب برادهام، ولم يبق من مصانع بيبسي سوى اثنين عام 1921م.  

خامسًا ـ بر الأمان:

       نحن نسقط لكي ننهض، ونهزم في المعارك لنحرز نصرًا أروع، تمامًا كما ننام لكي نصحو أكثر قوًة ونشاطًا).

بروانبخ.

       عاد كاليب برادهام إلى صيدليته ووضع اسم بيبسي برسم البيع، وبالفعل باعه إلى "روي ميجارجل"، والذي تعاقب بعده أربعة مالكين للاسم فشلوا جميعًا في إيصال بيبسي إلى بر الأمان وإلى التحليق عاليًا، إلى أن جاء مصنع شوكولاته ناجح يدعى "تشارلز جوث" وكان هذا الشخص بمثابة المنقذ لبيبسي، حيث استفادت الشركة من خبرته و من أفكاره.

       وبعد 15 سنة من الفشل من تاريخ إفلاس كاليب برادهام والذي توفي عن عمر يناهز الثامنة والخمسين، أي بعد حوالي10 سنوات من تاريخ إفلاسه وقفت الشركة على رجليها مرة ثانية.

       وخلال الحرب العالمية الثانية، عادت الشركة إلى الوراء مرة أخرى وعانت من الركود والوضع الاقتصادي المتأزم، وكان الناس لا يدفعون 5 سنتات مقابل مشروب مرطب إلى أن ضاعف "جوث" حجم بيبسي مقابل السعر نفسه منافسًا بذلك شركات المرطبات الأخرى، عادت بيبسي للإقلاع من جديد بعد الحرب العالمية الثانية بأفكار جديدة وشعارات جديدة وإعلانات متميزة.

       تعتبر شركة بيبسي العالمية من أفضل الشركات في العالم وترتيبها 21 في الشركات من الخمسمائة الأولى في الولايات المتحدة، وتملك بيبسي مطاعم بيتزاهت، كنتاكي فرايد تشيكن، وسلسة مطاعم تاكو بل، و يعمل لدى شركة بيبسي العالمية حوالي نصف مليون شخص في مصانعها والمطاعم التي تملكها.

 

       ويقول روبين سبكيولاند عن شركة بيبسي: (تتنافس شركتا بيبسي وكوكاكولا بهمة ونشاط في كل مكان حول العالم، وكل منهما تسعى للحصول على ميزة تنافسية على الأخرى، وحب "الكولا" كما يسمونها وفرت لنا العديد من الدروس في التسويق والاستراتيجية.

       في بداية السبعينيات من القرن العشرين، بدأت شركة بيبسي في دراسة سلوك المستهلكين عن كثب لأول مرة، ولقد لاحظت الشركة أن العملاء الذين يشترون بيبسي كانوا يكملون كل الزجاجات التي يشترونها، سواءً كانوا يشترون عدة زجاجات أو عشرات منها، لذلك فإن التحدي الذي واجه بيبسي كان هو محاولة العثور على طريقة تدفع المستهلكين لشراء المزيد.

       لقد بحثت الشركة أيضًا عن العامل الذي يحدد عدد الزجاجات التي يشتريها العملاء، واكتشفوا أنه ليس السعر وإنما عدد الزجاجات التي يمكن للمستهلك أن يحملها في المرة الواحدة، وبعد الوصول إلى هذا التبصر في سلوكيات المستهلكين، غيرت شركة بيبسي العبوات الزجاجية إلى عبوات بلاستيكية، وأتاح لها هذا التغيير أن تجمع عددًا أكبر من العبوات في عبوة أكبر، بدلًا من العبوة التي تضم ست زجاجات.

       ومن الفوائد الأخرى التي حصلت عليها شركة بيبسي ـ وربما أكبر فائدة ـ أنها تمكنت من أن تضعف من جاذبية زجاجة شركة كوكاكولا الصغيرة، التي كانت منتشرة للغاية في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين).

       وأخيرًا  فإن الاهتمام بالعملاء هو أمر ذات أهمية في الدعاية والتسويق، فعندما أهتمت شركة بيبسي بالمستهلك؛ أدى ذلك إلى أرتفاع نسبة مبيعاتها إلى أن جعلها منافس قوى لشركة كوكاكولا، كذلك تطوير المنتج يكون عامل جذب للمستهلك ويجعله في انتظار كل ما هو جديد من الشركة، وهذا ما نجحت فيه شركة بيبسي.

أهم المراجع:

1-  كتاب حكايات كفاح، كفاح فياض.

2-  اضغط الزر وانطلق، روبين سبكيولاند.

3-  2002 طريقة لتسعد نفسك، سيندي هاينز.

4-  حتى لا تفشل، أحمد سالم بادويلان.

التعليقات

5 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    الروهينجا وعسكر بورمـا والنفاق العالمي

    عجيب أمر هذا العالم الذي يشبع من كل شيئ إلا من دم المسلمين ، ولايطيب له راحة بال ولايهدأ له واقع إلا إذا ارتوى من دم الانسان المسلم فنجده يتلذذ به.

    23 مايو 2015 10:04:00

    صحيفة: الحوثي يهرب إلى إيران وصالح يتجاهل استغاثة الحوثيين

    نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصادر إعلامية يمنية أن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح رفض الاستجابة إلى نداء استغاثة أطلقته القيادات الحوثية في مدينة صعدة للوقوف إلى جانبهم، والدفع بتعزيزات

    23 مايو 2015 09:10:00

    برهان غليون يدعو إلى فيدرالية عربية لمناهضة الإمبراطورية الفارسية

    قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة السوربون والرئيس الأسبق للمجلس الوطني السوري الدكتور برهان غليون إن بديل الإمبراطورية الفارسية القائمة على القوة

    23 مايو 2015 03:30:00

    هل سيُخلي نظام الأسد مطار حماة العسكري الاستراتيجي ؟!

    أفاد مركز حماة الإخباري، بأنه حصل على معلومات تفيد بنيّة نظام الأسد إخلاء كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر من مطار حماة العسكري الإستراتيجي، ونقلها إلى معسكرات الشيخ ضبان القريبة من مدينة مصي

    23 مايو 2015 03:05:00

    مخاوف "إسرائيلية" من مقررات مؤتمر نيويورك لحظر أسلحة الدمار

    ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، أن قيادات الكيان الصهيوني تخشى من قرارات محتملة لمؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل، الذي ينهي أعماله في نيويورك، يوم الجمعة.

    23 مايو 2015 02:55:00

    فيصل القاسم معلقاً على تقدم الثوار: العاقل هو الذي لا يتصرف كالدجاجة!

    علق الإعلامي السوري البارز فيصل القاسم مقدم برنامج (الاتجاه المعاكس) بقناة (الجزيرة) على تقدم الفصائل المسلحة بسوريا في تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك) قائلاً : "لا تصفقوا لما

    23 مايو 2015 02:45:00

    الروهينجا وعسكر بورمـا والنفاق العالمي

    عجيب أمر هذا العالم الذي يشبع من كل شيئ إلا من دم المسلمين ، ولايطيب له راحة بال ولايهدأ له واقع إلا إذا ارتوى من دم الانسان المسلم فنجده يتلذذ به.

    23 مايو 2015 10:04:00

    ماذا يريد العلمانيون المصريون من الحجاب؟

    القوم يكرهون، بشكل خاص، الحجاب، فهذا الزي يسبب لهم استفزازًا عظيمًا، وخاصة حينما انتشر في الجامعات والمدارس والمصالح الحكومية وفي الشارع بوجه عام، ذلك أن الحجاب يمكن اعتباره رمزًا للمشروع.

    21 مايو 2015 09:08:00

    جاهد طوز الخبير في مركز التفكير الاستراتيجي بأنقرة في حوار حصري مع "مفكرة الإسلام"

    حزب الشعب الجمهوري يختزن كمًّا كبيرًا من العداء للدين وهذا الحزب سبق ومنع رفع الأذان في مساجد تركيا، وحول بعض الجوامع إلى حظائر للحيوانات.

    20 مايو 2015 10:09:00

    إعدام لمرسي..إعدام للديموقراطية

    حُكم على الرئيس السابق (أو الحالي حسب إنتمائكم السياسي) محمد مرسي بالإعدام لتورطه فى فوضى الهروب من السجون عام 2011 أثناء ثورة 25 يناير.

    19 مايو 2015 09:09:00

    حماس و"إسرائيل".. هدنة طويلة أم صيف ساخن؟!

    كشفت مصادر في الأيام الماضية أن مندوبين رسميين من الحكومة "الإسرائيلية" ورجال الأمن أجروا مفاوضات مع حركة حماس ـ جزء منه مباشر والجزء الآخر غير مباشر ـ موضوعه اتفاق تهدئة طويل المدى.

    18 مايو 2015 09:53:00

    الإرهاب .. هزيمتنا النفسية وأغراضهم المشبوهة

    وحينما بدأ عصر الاستعمار الغربي الحديث لبلدان آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، ارتكب الغربيون المستعمرون كل أنواع الجرائم من القتل والاغتصاب والتعذيب وهدم المدن والقرى وتسميم الآبار.

    17 مايو 2015 06:05:00

    إغلاق