كيف تدير مواقف الغضب؟

نشرت: - 08:05 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 371

media//version4_55646541321315.jpg

أعزائي القراء..

بقدر ما تكون بيئة العمل ممتعة لأنها محلّ الإنجاز والتقدم، بقدر ما تحتوي – ولابد – على حزمة من الضغوط قد تتسبب في خلق مواقف غاضبة ينفجر فيها الفرد غاضباً، وأحياناً تخرج تلك الانفعالات عن السيطرة فينتج عنها ما لا تحمد عقباه..فكيف يكون التصرف الصحيح حيال تلك المواقف..؟

ماذا يحدث عندما نغضب؟

ورد عن الحسن البصري - رحمه الله - :"إِنَّ الْغَضَبَ جَمْرَةٌ تُوقَدُ فِي قَلْبِ ابْنِ آدَمَ، أَلَمْ تَرَوْا إِلَى انْتِفَاخِ أَوْدَاجِهِ وَإِلَى احْمِرَارِ عَيْنَيْهِ، فَإِذَا وَجَدَ أَحَدُكُمْ ذَلِكَ، فَإِنْ كَانَ قَائِمًا فَلْيَقْعُدْ، وَإِنْ كَانَ قَاعِدًا فَلْيَتَّكيء"ِ..عندما يغضب الإنسان يثور انفعال لا إرادي، يهيّج الأعصاب ويحرّك العواطف، ويعطّل التفكير، ويفقِد الاتزان، ويزيدُ في عمل القلب، ويرفعُ ضغط الدم، ويزداد تدفقه على الدماغ، وتضطرب الأعضاء ويظهر ذلك بجلاء على ملامح الإنسان، فيتغير لونه وترتعد فرائسه، وترتجف أطرافه، ويخرج عن اعتداله، وتقبح صورته، ويخرج عن طوقه فاٍن لم يكبح جماح نفسه.. تفلّت لسانه فنطق بما يشين من الشتم والفحش، وامتدت يده لتسبقه إلى الضرب والعنف.

وأثناء انفعال الغضب يزداد عدد ضربات القلب في الدقيقة الواحدة فيضاعف بذلك كمية الدماء التي يدفعها القلب أو التي تخرج منه إلى الأوعية الدموية مع كل نبضة؛ مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة إفراز الأدرينالين.( محمد سعيد مرسي:كيف تكون أحسن مربي في العالم؟،ص:312)

 

إذاً فالغضب سلوك إنساني طبيعي، ما دام ما زال محصورا ضمن إطاره الطبيعي، لكن في كثير من الأوقات والظروف، قد يفقد الإنسان السيطرة على انفعالاته وتصرفاته، الأمر الذي يؤدي إلى أن يتصرف باندفاع وبطريقة عدوانية، بصورة لفظية أم بدنية، مما يتسبب في الضرر لنفسه أو لمن حوله.

 

ليس كل غضب مذموم

إنّ النبيe أوصى بعدم الغضب، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني ، قال : لا تغضب فردد مرارا قال : لا تغضب" - رواه البخاري - . وفي الوقت ذاته مدح من يغضب لمحارم تُنتهك، عن عائشة ـ رضي الله عنها: مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ خَادِمًا لَهُ قَطُّ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ شَيْئًا قَطُّ، إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللهِ، وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَطُّ، إِلَّا كَانَ أَحَبَّهُمَا إِلَيْهِ أَيْسَرُهُمَا، حَتَّى يَكُونَ إِثْمًا، فَإِذَا كَانَ إِثْمًا كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنَ الْإِثْمِ، وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ مِنْ شَيْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ، حَتَّى تُنْتَهَكَ حُرُمَاتُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ. وما ذاك النهي إلا تحذيراً من الانفعالات السلبية للغضب وينهانا عن الغضب السلبي، ومن الممكن أن يتحول الغضب والانفعال لدى الإنسان إلى صورته الإيجابية لو أحسن إدارته والتحكم فيه، وليس إلغاؤه بالكلية، فمشاعر الغضب، هي مصدر القوة والتفاعل ودليل اهتمام الإنسان بدينه وقيمه، فهذه المشاعر الطبيعة تؤدي إلى المحافظة على النفس، والمحافظة على الدين والمحافظة على العرض والمال.

فما الاستراتيجيات المثلى لإدارة  الغضب؟

عزيزي القاريء..

إن أفضل وسيلة للتعامل مع الغضب هي مواجهته عن طريق "إدارة الغضب"، بمعنى التحكم الإيجابي في موقف الغضب، وتقدم إدارة الغضب عددًا من الاستراتيجيات الواجب إتباعها بهدف إحكام السيطرة على الغضب والتحكم فيه، ومن أهم تلك الاستراتيجيات:

- دائماً كرر لنفسك أنّ انفلات الغضب من سمات الضعفاء، بينما كظم الغيظ والتحكم في الغضب والتصرف بإنصاف مع الآخرين أثناء ذلك يمثل القمة في التحلي بالقوة والإيجابية، وفضيلة يتميز بها عباد الله الصالحون، روى ابن عمر رضي الله عنه عن النبي _صلى الله عليه وسلم _ : "ما من جرعة أعظم أجرًا عند الله من جرعة غيظ كظمها عبد ابتغاء وجه الله "  (سنن ابن ماجه 2/1401 ح4189)

- الاسترخاء: أدوات الاسترخاء بسيطة وغير مكلفة، تنفس عميق، وابحث عن الهدوء، وفكر في صور محببة إلى النفس، مع تكرار عبارات معارضة للغضب، ومن الأفضل أن تقرأ عن أسس الاسترخاء السليم؛ لجني فائدة أكبر.

 - إعادة البناء المعرفي : الهدف من هذه الخطوة هو إعادة بناء طريقة التفكير، وذلك بالتخلي عن سلبيات كاستخدام ألفاظ حادة تعكس أفكار الشخص وتصوراته، وذلك بإيجاد صيغ بديلة أكثر تفاؤلاً ولطفًا، كذلك الابتعاد عن كلمات من نوعية "أبدًا" و"دائمًا" عند التحدث عن نفسك أو عن الآخرين، والابتعاد عن لغة التعميم .

- مواجهة المشكلة : قد تتسبب الصعوبات والمشاكل في استثارة أحدنا وإدخاله في مصيدة الغضب، وللتغلب على هذا الموقف ليس على الإنسان أن يجد حلاً للمشكلة في كل مرة، فأحيانًا قد يغيب الحل.. أو يتأخر، وهو ما يسبب الإحباط والتوتر، لذا على الشخص في مثل تلك الحالات العمل على المشكلة ككل من خلال خطة، وعدم البحث عن حل فوري غير متوافر، كما يجب دراسة تقدم الخطة كل فترة، وذلك لمواجهة المشكلة بطريقة عملية وعدم الاستسلام للغضب الناتج عن غياب الحل .

- التواصل السليم: بعض الغاضبين يقفزون على النتائج، متجاوزين العديد من المراحل في التواصل مع الآخرين وإدراك أبعاد الموقف، وهنا يجب ممارسة فن الإنصات للآخرين والبحث في خلفية أقوالهم من أجل تواصل سليم وإيجاد مساحة مشتركة من الحوار.

- حس الفكاهة : الهدف من هذه الخطوة هو التخفيف من وطأة الموقف وليس التهوين أو الاستهزاء، فحالة الغضب تسيطر عليها الجدية، لذا يأتي حس الفكاهة و تشبيه الموقف المسبب للغضب بتشبيهات ساخرة ليخفف من التوتر والإحساس بالتهديد، ويعيد الشخص إلى ساحة التفكير .

- تغيير الوضع والمكان: أحيانًا ما يكون تغيير المكان وأخذ قسط من الراحة، وتبديل الوجوه مفيد في تنمية القدرة على إدارة الغضب، وذلك عقب الابتعاد عن مصادر المشاكل أو الإحباط، كما أنه يعطي فرصة لتجديد النشاط الذهني كما انه لا بد من فترات راحة أثناء اليوم لممارسة الاسترخاء أو زيارة أماكن جديدة وذلك بهدف الخروج من سيطرة الغضب، وتلك هي الوصية النبوية في أوج لحظة الغضب، النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الغضب من الشيطان وإنّ الشيطان خلق من النار وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ" - رواه أبو داود - .

- ابقَ هادئاً : عليك أن تلتزم الهدوء في التعامل مع الشخص الغاضب لأن  شخصين غاضبين لا يمكنهما التعامل بصورة طبيعية على الإطلاق، فالنقاش لا محالة سيكون عقيما ولا معنى له، وسينتهي إلى زيادة في الغضب والقتال، فهو كمن يصب النار على الزيت، فالأفضل أن تبقى هادئا قدر الإمكان لكي تحتوي الموقف.

وأخيراً ..تذكر:

- الإدارة الناجحة للانفعال والغضب تعني القوة، كما تعلمنا من رسولنا الكريم e "ليس الشديد بالصُرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب"

- عند أي موقف غضب هدئ من نفسك تدريجيًا، وافزع إلى ما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم في مواقف الغضب، مثل الوضوء، أو الصلاة، أو تغيير وضعك من الوقوف إلى الجلوس.

- تعلم كيف تتحاور مع الناس، وليكن حوارك بطريقة بناءة.   

- حاول أن تحلل المشكلة التي أدت إلى الغضب لتكتشف السبب الحقيقي وراء هذا الغضب.

- لا تأخذ قرارًا في أثناء الانفعال.

- اجعل قراراتك تحل المشكلة من جذورها.

- حاول أن تراجع نفسك في مواقف الغضب.

- إذا لم تكن أنت السبب أو لا مبرر لغضب الطرف الآخر منك فلا تطيل النقاش فانسحب في اقرب فرصة.

- أخيرًا حاول التماس العذر للناس فربما يكون الطرف الآخر الذي أغضبك يعيش ظرفًا صعبًا.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق