أين أنت الآن: الرئيسية

>>

أقلام القراء

بين الإصرار على حرق القرآن وعقل المسلم أين تقع مساحة الفهم؟

نشرت: - 04:04 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 14182

media//version4_attackIslam.jpg

 تقول العرب الفهم معرفة الشيء .. وفهمت الشيء عقلته وعرفته ولا يشك أحد أن المجتمعات المسلمة تعيش مرحلة من الفوضى الفكرية والثقافية بحد كبير ..!! ومن يتأمل هذه المشكلة يرى أنها لا تخرج عن كونها أزمة فهم .!!! وهذا ناتج عن غياب الوعي وإدراك مشكلات ومتناقضات الواقع . في هذه الأيام عبر وسائل الإعلام يطلق الحديث على عواهنه حيال " اعتزام " القس تيري جونز حرق نسخ القرآن الكريم في الذكرى التاسعة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر .. بل اعتلت الأصوات والضجيج بالشوارع بعامة بلاد المسلمين احتجاجا على الإصرار الذي أعلنه القس جونز في مؤتمر صحفي أنه تلقى التشجيع لرفضه الانصياع للضغوط، وأن مؤيديه يرسلون مصاحف لإحراقها، وأنه لم يقتنع "حتى الآن" ...؟؟؟ بأن التراجع هو الصواب ...!!!!

هذا الخبر ذكره لي أحد زملائي ونحن في مجلس وبلا شك مثل هذه الأخبار تزعج كل مسلم يدين بدين الإسلام حينما يسمع الحملات ترفع بشعارات " اليوم الدولي لحرق القرآن " إلا أنني قلت لهم في ذلك المجلس لن يحرق القرآن فتعجب الحاضرين من كلامي ...!!! فعتلا النقاش ومن قال أنه خبيث وسيحرق القرآن وآخر يقول ... إلخ ..... إلخ فستنصتهم و قلت : أن الغرب الآن يستعد لاستقبال ردود أفعال متفاوتة من العالم الإسلامي بعد شعور الساسه الغربيين بأن العالم الإسلامي ينظر إلى الغرب نظرة عدم ارتياح والتي أثارة القلق لدى جميع الغربيين ..!! هذا الشعور الذي أعترى الغربيين بعد خروج قوات الاحتلال من العراق إعلامياً ..؟؟ وبعد زيارة السفير الأمريكي إلى العراق كريستوفر هيل والذي مثله تحليل صحفية الجارديان بزيارة الحاكم الإداري السابق للعراق " بول بريمر " فتحليل صحيفة الجارديان يقول - يزعم انه يساعد العراق على الحصول على استقلاله ووضع الأسس لدولة فعالة قابلة للحياة ..!!؟؟

أما السفير الأمريكي مهمته تحويل الدفة بعد اندلاع الحروب الأهلية والفوضى الأمنية تحت شعارات " الديمقراطية " ليجمع الخصمين الرئيسيين، نوري المالكي واياد علاوي، في شراكة ائتلافية لكسر الجمود في العملية السياسية بالعراق ... حتى يتسنى لإدارة الأمريكية إعلان انتهاء مهمتها بالعراق بعد انقضاء سبع سنوات من السطو المسلح على بلد آمن تحت شعارات متعددة " التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل .. محاكم صدام بجرائم حرب .. محاربة الإرهابيين ونشر الديمقراطية و الأمن ..!!؟؟ " ثم تعتزم قوات الاحتلال بالخروج على مرأى من أعين الناس وتترك خلفها أسئلة تبحث عن جواب .. من الذي قتل الأطفال .؟؟؟ ورمل النساء ..؟؟ من سبب استعار الفتن الطائفية في العراق ..؟ الفوضى الأمنية كيف بدأت ..؟؟ التلوث البيئي كيف تكون ..؟ التدهور الصحي كيف أصبح ..؟ مخاطر نقص المياه والكهرباء بماذا تعود ..؟؟ والسؤال الأخير أين ذهبت عائدات صادرات البترول العراقي ..؟؟ ومن المعلوم أن العراق يعتبر ثاني أكبر احتياطات بترولية على مستوى العالم .. و كما جاء بتقارير منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك OPEC أن العراق يعتبر ثامن أكبر مصدر للبترول بالعالم ... وقد تساءل غير واحد من الاقتصاديين والمسئولين بالعراق عن المصير المجهول لعائدات صادرات البترول العراقي منذ عام 2003 م ..؟؟ بعدما كشفت الصحيفة البريطانية ذي إندبندنت أون صنداي أن الحكومة العراقية تمنح شركات أمريكية مثل إكسون وشيفرون وشركتين بريطانيتين مثل بريتيش بتروليوم والأنجلوهولندية شيل حق استغلال النفط العراقي وبشروط تعتبر استثنائية ..!!!

وعلى ظلال هذا الخبر صرح وزير النفط العراقي السابق عصام عبد الرحيم الجلبي بقناة الجزيرة وفي برنامج " ما وراء الخبر " تحديداً حلقة بعنوان "" مستقبل النفط العراقي "" قال أن الساسة الأميركيين حاولوا أن يبعدوا النفط كأحد أهم الأهداف في غزو واحتلال العراق ، إلا أن النفط يبقى وسيبقى لفترة طويلة هو أحد أهم العوامل التي تنطلق منها السياسة الأميركية ، ليس في العراق فقط وإنما في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي بشكل كبير لأن ثلثي الاحتياطيات النفطية العالمية موجودة في هذه المنطقة "" وقد ورد بتقارير منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك OPEC  أن الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مستهلك للبترول في العالم وأن حجم استهلاكها يستنفذ 20 % من الاستهلاك العالمي . من خلال القراءة السريعة للخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام عن إعلان القس الأمريكي المعادي للإسلام تيري جونز، في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" التلفزيونية أن كنيسته لن تحرق "أبداً" المصحف، وذلك بعد أن كان قد توعد بإحراق مئات المصاحف في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) وبين إعلانه المسبق عن اعتزامه وإصراره لحرق القرآن يتضح ما ذكرت ..!

وقد عزمت ليلة الخميس يوم الأربعاء الموافق 29/ 9 / 1431 هـ لنشر هذا المقال إلا أنه لم يتسنى لي حيث أنني شغلت جداً بالترتيب والتحضيرات ليوم العيد مع أبنائي وقلت لعلي أنشره يوم الخميس أو اليوم العيد قبل يوم السبت الموافق 11 أيلول سبتمبر لأبين للعالم الإسلامي بأسره مدى لعب الإعلام الغربي بعقول الناس ...!!! إن هذه الحبكة الإعلامية الذي افتعلها الإعلام الغربي ليست جديدة على المطلع على مهنة الإعلام وكيف تكون صناعة الإعلام ..؟ فقد كشف لنا دافيد إدواردز أحد كبار الإعلاميين بالغرب وأوقفنا على أدلة وبراهين وحقائق عن الزيف والتظليل والتدجين الذي يمارسه الإعلام الغربي في كتابه " كشف الأوهام " أن الإعلام الغربي يستخدم التزييف ومحاولة السيطرة على الرأي العام وترويج الأكاذيب للمجتمعات الإسلامية منذ بدء الحرب الباردة بالخمسينيات وبعد سقوط الدب الأحمر وبدأ الهيمنة الغربية مطلع التسعينيات وإلى يومنا هذا والغرب يستخدم القوى الناعمة في تسييس الرأي العام العربي والإسلامي من خلال أجندة وأفراخه معتنقي الفكر اللبرالي ..!!

إن هذا المشروع الذي بدأ يفور منذ مطلع التسعينيات بعد سقوط الإتحاد السوفيتي حتى انفجر بعد أحداث 11 أيلول سبتمبر بتبني المحافظين الجدد بأمريكا له ووضع أدواته التي تديره من بني جلدتنا من معتنقي الفكر اللبرالي .. ها هو بدأ بالانحسار والانهيار ..!! وهذا ما أشار إليه الاستراتيجي الأميركي الشهير برغينسكي بأن نفوذ المشروع الغربي في الشرق الأوسط على وشك الأفول وأكد ذلك المفكر الفرنسي إيمانويل بقوله " ما بعد الإمبراطورية الأمريكية قريباً .. " بل يقول ريتشارد هاس مدير مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية " بأن عمر الهيمنة الأمريكية بالشرق الأوسط قد انتهى ..!! جاء هذا التعبير له بمقال نشر له بعنوان " عالم بدون أقطاب : ماذا بعد الهيمنة الأمريكية ..؟ " والمتابع يلاحظ أن هنالك تحولات عديدة وتغيرات متواترة بالنظام الدولي والسبب يعود لتشظي القوى الأمريكية العسكرية بأفغانستان والعراق وفي دول متعددة بل يعود إلى المطالبات المتعددة من بعض والولايات بالانفصال عن البيت الأبيض والاستقلال كولاية كاليفورنيا وغيرها بل إن من المحللين من يقول أنه هنالك ميول لانفصال 11 ولاية بعد إصابة الاقتصاد الأمريكي بالأزمة التي تجره إلى الانهيار و يعود السبب أيضاً لتسلق الملحوظ من الدول الآسيوية كالصين والهند وتأثير الصين على بعض الدول أكثر من الولايات المتحدة كما حدث بإضعاف ضغط الإدارة الأمريكية مع الدول الأوربية على طهران بسبب مساندة كلاً من روسيا والصين .. بل إن المشروع الأمريكي بدأ يتجاهل وأصبح شعارات زائفة كاذبة كالديمقراطية التي هي خروج على الحكام بطريقة مغايرة لطريقة الخوارج وكذلك حقوق الإنسان الذي يقتل ليلاً نهاراً وحقوق المرأة والمساواة بينها وبين الرجل كل هذه الشعارات تحطمت وأصبحت فتات على الصخرة الإسلامية المتمثلة بثلة المفكرين والمثقفين الدعاة حتى علم من علم بعدما جهل أن هذه الشعارات الإصلاحية كلها شعارات زائفة كاذبة لذا نسمع كثير ما يتردد في الدول العربية والإسلامية " الحل هو الإسلام " أي تطبيق شريعة الإسلام ... و المنادين للحضارة الغربية وكأنها دين آخر جاء يخرج الناس من الظلمات إلى النور سوف تخرس ألسنتهم كما خرست ألسنة الشيوعيين في عصر هيمنة الإتحاد السوفيتي فها هي القوى الغربية سوف تتفكك ويذهب مشروعها الإصلاحي وفكرها اللبرالي إلى الوراء " مزبلة التاريخ " كما ذهب الإتحاد السوفيتي و كثير من الشعارات " الشيوعية والقومية ... وغيرها .. وغيرها .." لذا الإعلام الغربي يريد أن يصلح العلاقة مع شعب الشرق الأوسط خصوصاً ومع العالم الإسلامي عموماً بهذه الأكذوبة , و الإعلام الغربي خرج لنا بتصنيفين اثنين " معتدلين , ومتطرفين " فكل مخالف للمشروع الأمريكي فهو متطرف وإن كان يدافع عن وطنه .. وكل من وافق الديمقراطية والشعارات الغربية فهو معتدل ..!! ولا ينطبق مصطلح المتطرفين على الذين يقتلون الأطفال الأبرياء في فلسطين والعراق والأفغان أو يغتصبون البلدان ...!!! وعودة إلى لغة الخطاب المتباين الذي وجهها الإعلام الغربي للشرق الأوسط والعالم الإسلامي وهي "" إصرار .. القس جونز على حرق نسخ القرآن فقد جاء بتصريحه أنه مصر على ذلك التشجيع ورفضه بالانصياع للضغوط، وأن مؤيديه يرسلون مصاحف لإحراقها، وأنه لم يقتنع "حتى الآن" ...؟؟؟ لا حظ لغة الخطاب أنه "" لم يقتنع حتى الآن بأن التراجع هو الصواب "" إذا هنا اعتزامه وقراره قابل لتفاوض والنقاش ثم يأتي خطابه يوضح أنه لم يقرأ القرآن ..!! ثم يخرج ويقول "" لن أحرق القرآن أبداً "" مع هذا التباين والتذبذب في الخطاب يخرج عدد من المسئولين الغربيين لهم قرارات مؤثرة على مسرح السياسة الدولية عبر وسائل الإعلام يطالبونه بماذا ...؟؟؟ بالتراجع ...!! وفي ذكرى 11 أيلول سبتمبر يعلنها القس جونز أنه لن يحرق القرآن أبداً ... وأنهم يعتزمون على بناء مسجد مجاور لموقع "غراوند زيرو" ويخرج الرئيس الأمريكي بتصريح له تناقلته وسائل الإعلام بكلمة ألقاها السبت، 11-9-2010، بمناسبة الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر (أيلول)؛ أن الولايات المتحدة لن تكون "أبداً في حرب ضد الإسلام .. هذه الحبكة الإعلامية متعددة الأمشاج افتعلت من قبل الإعلام الغربي حتى تصلنا هذه الجملة من الرئيس الأمريكي أوباما (أن الولايات المتحدة لن تكون أبداً في حرب ضد الإسلام ) ...!!! ويتم بعدها تحسين الصورة الغربية التي تلطخت بالدماء في أذهان الشعوب الإسلامية .

أيها القارئ الكريم إن الحضارة الغربية أدبرت وذهبت لذا هي تريد الخلاص فقد أصبحت أشلاء متمزقة وضعت في تابوت لتدفن بمقابر الأموات بعدها يا ترى من الذي سيهيمن على العالم هل هي الصين ..؟ أم غيرها.. ونبقى نحن المسلمين كرة تترنح بملاعبهم ... لماذا .. ولماذا.. لا نقوم بحضارتنا الإسلامية لماذا لا ننهض بأنفسنا فنحن ممرنا بمرحلة نقد الذات والمراجعة وصياغة الذات من جديد لذا لا بد أن نعمل لإصلاح مجتمعاتنا ونقوم بالنهضة العالمية التي هي رسالتنا . يأخذ بعض الغيورين اليأس بأن الفساد وأنه ليس هنالك سبيل للإصلاح ..!! أقول إن النياحة على الأموات من أمور الجاهلية والمجتمعات الإسلامية لم تمت بل هي تعاني من أمراض سهلة علاجها لكن المجتمع إذا ترك بين يدي التغريبيون من اللبرالية فإنه يخشى عليه ..!! و إن الشر والخير والحق والباطل موجودان وهذه سنة ربانية فالنصوص الشرعية تدل دلالة واضحة أن بينهما علاقة تضاد مستمرة وتدافع إلى قيام الساعة لكن ما هو دورك على مسرح التدافع ..؟ فلا بد من العمل والنهضة وتطوير الأجيال لمستقبل مشرق ليس لذواتنا بل لمجتمع مسلم يعيش تحت ظل الإسلام ..

بقلم الكاتب عبدالله بن قاسم العنزي

 [email protected]

التعليقات

7 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق