أين أنت الآن: الرئيسية

>>

أقلام القراء

دي ميستورا والبندقة الأممية

نشرت: - 12:43 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 248

media//version4_lg;kufkfffff.jpg

دي ميستورا والبندقة الأممية

خليل المقداد - محلل سياسي ومعارض مستقل

[email protected]

 

"الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة في سوريا والرئيس الأسد جزء من الحل". هي مقولة لم تصدر عن النظام ولا عن حلفائه أو المقربين منه، بل عن المبعوث الأممي إلى سوريا إستيفان دي ميستورا، المولود لأم سويدية، وأب إيطالي، وعمر ناهز 68 عامًا، وسبع لغات هي السويدية، والإيطالية، والإنكليزية، والفرنسية والإسبانية، والألمانية، والعربية العامية، والعديد من المناصب الرسمية في إيطاليا والأمم المتحدة.

دي ميستورا الذي شغل منصب نائب وزير خارجية إيطاليا والمتخصص في برامج الأغذية والزراعة والإغاثة وجمع الأموال من خلال المهام المتعددة التي كلفته بها الأمم المتحدة، وفي أكثر من بلد حول العالم من أوروبا إلى آسيا فأفريقيا، هو رجل سياسي مخضرم عركته ميادين السياسة ودهاليزها، وبالتالي هو رجل لا تنقصه الحنكة ولا الخبرة السياسية، ولا يمكن أن يقع في زلة لسان كهذه.

"الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة في سوريا والأسد جزء من الحل"، سنفترض جدلًا أن هذا الكلام صحيح، لكننا وفي المقابل يحق لنا أن نسأل أين هو هذا الحل؟ وما هي طبيعته؟ فبعد أربعة سنين على مأساة شعب ووطن لابد وأن تكون هكذا تصريحات مقرونة بأفعال وخطط عمل تؤدي إلى إنجاز هذا الحل الذي يتحدث عنه السيد دي ميستورا، فالمبعوث الأممي لا ينطق عن الهوى بل عما يراه من سياسات ومواقف للدول الكبرى، وبالتالي فإن هكذا تصريح هو في المحصلة نابع من قناعة هذا الرجل بمواقف الدول الفاعلة في المؤسسة الأممية.

لقد عاش الشعب السوري وعلى مدى أربع سنين مأساة القرن الحادي والعشرين ليس فقط لأنه عانى من القتل، والتهجير والدمار والتجويع، ولا لأنه صبر على القصف بكافة أنواع الأسلحة المحرمة وغير المحرمة، بل لأنه عانى أيضًا من تآمر وتخاذل دولي مارس سياسة التسويف والمماطلة حماية لنظام أجرم بحق شعبه فمد له الحبل على الغارب تاركًا الشعب السوري الأعزل في مواجهة نظام مجرم مدعوم باحتلال صفوي فارسي طائفي ميليشياوي ارتكب بحق السوريين العزل أكثر من 44 مجزرة كبيرة موثقة.

لقد مارس مجلس الأمن البندقة السياسية بحق الشعب السوري، فكانت وتيرة المواقف الدولية تتغير صعودًا وهبوطًا مع تغير الأحداث على الأرض, فكانت الإدانات الخجولة في البداية ثم قرارات غير ملزمة تساوي بين الجلاد والضحية ومسرحيات فاشلة استخدمت فيها كل من روسيا والصين الفيتو بحق مشاريع قرارات لم ترق بحال من الأحوال إلى مستوى المأساة التي يعيشها السوريون، فمجلس الأمن الذي يمثله السيد دي ميستورا لم يصدر حتى قرارًا واحدًا ملزمًا يسهم في وقف جرائم النظام النصيري بحق السوريين السنة، والتي تنوعت بين الذبح والقتل تعذيبًا أو ضربًا إلى حرق البشر أحياء وأمواتًا، واستخدام الصواريخ وبراميل الموت، وصولًا إلى استخدام السلاح الكيميائي بحق المدنيين العزل النيام.

الأمم المتحدة التي أرسلت المبعوث تلو الآخر كانت محكومة بقرار اتخذته دوائر صنع القرار الحقيقية في العالم، ومنذ انطلاق ثورة الشام المباركة قبل أربع سنين, ومؤداه تدمير البنية التحتية للدولة السورية، واستجلاب القوى المتصارعة إقليميًّا وحتى عالميًّا إلى الساحة السورية وصولًا إلى استنزافها، وإن على حساب الدم السوري وبطريقة لا أخلاقية ولا إنسانية, فكان التسويف والوعود الكاذبة بدءًا من تصريحات آية الله باراك حسين أوباما حول عدم شرعية بشار وضرورة رحيله، وصولًا إلى مبادرة السيد دي ميستورا بضرورة إنجاز هدنة في حلب التي استعصت على الاحتلالين النصيري والصفوي.

حلب التي تعتبر أكبر وأوسع الجبهات على الساحة السورية، والتي تفتح الطريق إلى العراق وتركيا وتستنزف الاحتلالين النصيري والصفوي، وبشكل كبير وتوفر خطوط إمداد لوجستية مهمة لمختلف الفصائل الموجودة في المنطقة ونقطة عبور مهمة للاجئين السوريين من وإلى تركيا، التي باتت تعتبر المتنفس الوحيد للسوريين.

المؤسسة الأممية ممثلة بالسيد دي ميستورا الذي أطلق عليه السوريون لقب وزير خارجية بشار, تحاول وبطريقة لا أخلاقية إعادة إنتاج وتسويق رئيس مجرم مارس ويمارس عملية تطهير عرقي بحق شعب كامل, وهو ما يعتبر موافقة ضمنية على ما يرتكبه من جرائم وبالتالي تواطؤ وشراكة منحت المجرم غطاءً ما كان لينجح في الاستمرار لولاه؛ فأمدت في عمر هذا النظام المجرم الذي بات يعتبر احتلالًا طائفيًّا وبكل ما تعنيه الكلمة من معنى, فنجح في تدمير كافة أسس العيش المشترك بين السوريين من خلال توظيف طائفته وزجها في حربه القذرة التي يشنها على السوريين السنة مدعومًا بميليشيات شيعية وقوات صفوية فارسية.

إن ما يقلق المؤسسة الأممية اليوم ليس العدد الكبير للضحايا من السوريين، والذي فاق المليون شخص، ولا الجرائم البشعة التي تمارسها ميليشيات الاحتلال النصيري الصفوي في سوريا، بل هو خروج الوضع عن السيطرة في ظل التغير الحاصل على الخارطة العسكرية، وهو ما دفع باتجاه تشكيل التحالف الدولي الذي ينسق وإن من تحت الطاولة مع الاحتلال الصفوي ووكيله النصيري في دمشق, فباتت التحركات منصبة على توحيد الجهود والتفرغ لقتال التنظيمات الجهادية على اختلاف أنواعها وإن تحت مسمى الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية الذي بات الخطر الداهم حتى بالنسبة لـ"إسرائيل".

الدول الكبرى الممسكة بتلابيب المنظمة الدولية التي تعمل حسب توجهات هذه الدول، تغض النظر عن الجرائم المنظمة بحق السوريين، وتقدم الحماية للمجرم ثم تطالب السوريين بقتال التنظيمات الجهادية في سوريا التي باتت اليوم دولة محتلة من قبل ميليشيات شيعية طائفية متعددة الجنسيات سمح لها باستباحة الدماء، والأعراض والأموال وارتكاب جرائم حرب بشعة، ومن منطلق طائفي، وهو ما يؤسس لحرب قذرة طويلة الأمد، وستمتد نارها لتحرق الجميع.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق