الخداع الأمريكي من سايكس بيكو إلى غزو العراق

نشرت: - 06:43 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 1158

media//version4_1315215512.jpg

 

صحيفة: ميدل إيست مونيتور Middle East Monitor

29 أغسطس 2016

بقلم: محسن صالح

ترجمة: أحمد سامي

 

كثرت في الأونة الأخيرة الأحاديث حول نية واشنطن الانسحاب من المشهد السياسي في منطقة الشرق الأوسط خاصة فيما يتعلق بسوريا والعراق, وكثرت الأحاديث حول الضعف الذي تتسم به سياسات الرئيس الأمريكي باراك أوباما في منطقة الشرق الأوسط, والحقيقة أن تلك التقارير والأراء جميعها محض خيال, فالسياسة الأمريكية في المنطقة لا تُعبِر عن الفشل أو الضعف.

وبقراءة بسيطة في سياسة واشنطن تجاه الشرق الأوسط وعملية صنع القرار داخل البيت الأبيض نجد أن واشنطن لا تزال محتفظة بوضعها فيما يخص منطقة الشرق الأوسط وأن دخول قوى أخرى في المعادلة السياسية - مثل موسكو – صار يصُب في مصلحة الولايات المتحدة وليس ضدها.

والحقيقة أن السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط لا تتسم بالتردد كما يعتقد البعض بل أن واشنطن تعي جيداً ماذا تريد وتتبنى آليات محددة لتنفيذ سياستها بمنطقة الشرق الأوسط وهي السياسة التي تتسم بالثبات رغم تعاقُب الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حُكم البلاد.

وكل ما فعله الرئيس الحالي باراك أوباما هو أنه انتهج سياسة القوة الناعمة عِوضاً عن سياسة التورُط في مواجهات عسكرية مباشرة وهي السياسة التي نجحت في تنفيذ أهداف الإدارة الأمريكية بتكلفة أقل من سياسة التورُط المباشر في المنطقة, وقد أطلق بعض الخبراء على تلك السياسة مصطلح "الإدارة الذكية للأزمات".

ويقول مراقبون أن واشنطن أخطأت حين اعتمدت سياسة القوة الناعمة في منطقة الشرق الأوسط وأن واجب الولايات المتحدة هو فرض الأمن بالقوة المُسلحة في المناطق التابعة لنفوذ واشنطن ومنها الشرق الأوسط بطبيعة الحال, والرد على هؤلاء سهل وبسيط وهو أن واشنطن صارت تعتمد سياسة فرِق تسُد بمنطقة الشرق الأوسط عبر تغذية الصراعات الإثنية والطائفية وكذا تنصيب أنظمة حُكم عميلة تستطيع تنفيذ سياسة واشنطن في المنطقة.

والواقع أن التجربة العراقية تعُد بمثابة مثالاً حياً لمحاولات الولايات المتحدة رسم خارطة جديدة للحدود في المنطقة بعد مائة عام من اتفاقية سايكس – بيكو التي رسمت حدود المنطقة بشكلها الحالي, فواشنطن تعمل حالياً على إعادة رسم الحدود بكل من العراق وسوريا وبمساعدة بعض القوى من داخل الدولتين.

ويقول مراقبون أن هناك ثوابت لا تتبدّل في السياسة الخارجية الأمريكية منها ضمان تفوق إسرائيل كأكبر قوة عسكرية بمنطقة الشرق الأوسط واستخدامها كحامي للمصالح الأمريكية بالمنطقة وكذا السيطرة على منابع النفط من أجل تأمين وصول تلك السلعة الاستراتيجية للولايات المتحدة وحلفائها, فضلاً عن السيطرة على الطُرُق الملاحية والتجارة الدولية بمنطقة الشرق الأوسط بما فيها قناة السويس ومضيقي هرمز وباب المندب, وأخيراً فرض السيطرة العسكرية على منطقة الشرق الأوسط وعدم السماح لأية قوى أخرى بالتدخُل عسكرياً في المنطقة إلا بما يتوافق مع مصالح واشنطن.

وإذا نظرنا إلى التجربة العراقية سنجد مثالاً حياً للسياسة الأمريكية في المنطقة التي تشمل هدفاً واحداً وأساليب متعددة, فقد قام الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب بتحرير الكويت من براثن الاحتلال العراقي ومن ثم وضع موطئ قدم لواشنطن بالمنطقة عبر القوة المسلحة, ثم أتى من بعده بيل كلينتون الذي انتهج سياسة العقوبات عِوضاً عن الحلول العسكرية فيما يخُص التعامل مع بغداد وهي السياسة التي نجحت في الوصول للهدف بأقل تكلفة اقتصادياً وعسكرياً.

ومع وصول جورج بوش الإبن لحُكم الولايات المتحدة شهدت سياسة واشنطن تحوُلاً نوعياً عبر غزو واحتلال العراق والاستفادة من الظروف الدولية عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 والتبرير للتدخُل العسكري الأمريكي في الخارج بذريعة حماية العمق الأمريكي, وقد تم الغزو بذرائع واهية منها امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وكذا قيام نظام صدام حسين بإيواء عناصر إرهابية والتعاوُن مع الجماعات المتطرفة.

وقد انكشفت نوايا واشنطن ولندن من غزو العراق بعد صدور تقرير تشيلكوت Chilcot الذي اتهم إدارتي بوش وبلير بعدم استنفاذ الطرق السلمية قبل اللجوء لغزو العراق وأن الغزو جاء بسبب معلومات ثبت لاحقاً أنها كانت مغلوطة, لكن التقرير لم يشمل توصيات محددة لمحاسبة قادة واشنطن ولندن الذين أصدروا الأوامر بغزو العراق.

وقد ثبت بالدليل القاطع أن الإعلام الغربي قام بالترويج لأشياء لا صحة لها على الإطلاق من أجل تبرير غزو العراق ومنها امتلاك أسلحة الدمار الشامل ومساندة تنظيم القاعدة, بل على العكس فقد كان نظام صدام حسين من أنجح الأنظمة في قمع حركات الإسلام السياسي.

والحقيقة أن واشنطن نجحت عبر غزو العراق في تنفيذ سياسة "الحدود الدموية" عبر تغيير الخريطة العراقية باستخدام القوة المسلحة وفتح الطريق لصراع دموي بين الطوائف العراقية شمل الأكراد والسُنّة والشيعة على حد سواء, ويقول مراقبون أن النموذج العراقي يعُد مثالاً حياً للسياسة الأمريكية التي ترمي إلى إعادة تعيين حدود الشرق الأوسط عبر زرع بذور الفتنة بالمنطقة وتعزيز الصراعات الطائفية بما يخدم المصالح الأمريكية ويؤدي إلى تنفيذ سياسة واشنطن دون اللجوء إلى استخدام القوة العسكرية إلا في أضيق الحدود.

 

رابط المقال:

https://www.middleeastmonitor.com/20160829-united-states-from-the-sykes-picot-borders-to-the-walls-of-blood-iraq-as-a-model/

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق