تنزانيا تقيم سدا على النيل بمعاونة إسرائيل

نشرت: - 12:48 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 2548

media//_new_nilesources.jpg

مفكرة الإسلام : بدأت إحدى الشركات التابعة للجيش "الإسرائيلي" في تشييد سد على نهر النيل بتنزانيا، إحدى دول منابع النيل، بعدما خصصت الخارجية "الإسرائيلية" 20 مليون دولار لإنشاء هذا السد.
وذكرت صحيفة "المصريون" أن سفير "إسرائيل" لدى تنزانيا ورواندا بدأ في تنفيذ اتفاق أبرم بين وزير الخارجية "الإسرائيلي" أفيجدور ليبرمان ووزيري خارجية البلدين لإنشاء أربعة سدود في تنزانيا وسد واحد برواندا، بهدف حجز المياه وتصديرها إلى "إسرائيل" عبر سفن عملاقة تم تصنيعها خصيصا لهذا الشأن، وكذا استغلالها كورقة المياه للضغط على مصر في حال تأزم العلاقات بين مصر و"إسرائيل"، أو حدوث تباين في قضايا الحل النهائي.
ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها "سيادية" أن الحكومة "الإسرائيلية" وافقت على تقديم منح مالية لكل من تنزانيا ورواندا وإثيوبيا لإقامة عدد من السدود على نهر النيل، كما قررت زيادة الاستثمار في أوغندا والكونغو في إطار مساعيها الرامية لزيادة النفوذ "الإسرائيلي" بين دول حوض النيل.
وكانت مصر قد رفضت التوقيع على الاتفاقية الإطارية التى تعتزم دول المنبع السبع، بروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وكينيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا، توقيعها فى 14 مايو المقبل.
وتحل الاتفاقية الإطارية الجديدة، التى تعتزم دول المنبع توقيعها يوم 14 مايو، محل اتفاقية عام 1929 التى وقعتها مصر وبريطانيا بالنيابة عن مستعمراتها دون مشاركة معظم دول حوض النيل واتفاقية 1959 بين مصر و السودان، التى تعطي لمصر حق استغلال 55 مليار متر مكعب من مياه النيل من أصل 83 مليار متر مكعب تصل إلى السودان ليتبقى للخرطوم 18 مليار متر مكعب من مياه النيل.
ووفقًا للمصدر ذاته، فإن "إسرائيل" استطاعت تحريك دول المنبع للعب لصالحها، بعد أن اتهمها بتحريض تلك الدول خلال اجتماع عقد، مؤخرًا، بشرم الشيخ لإعادة توزيع حصص مياه النيل وتقليص حصة مصر والسودان، واعتبر أن الهدف منها ليس خفض حصة مصر من مياه النيل لكن عدم زيادة حصتها، وذلك حتى تنشغل مصر بالدفاع عما تعتبره حقًا تاريخيًا في مياه النيل، وبالتالي لن تستطيع الحديث عن الزيادة.
إعلان حرب:
وأوضح المصدر أن "إسرائيل" تقوم منذ عده سنوات بإشعال فتيل التوتر بين دول المنبع من جهة ودول حوض المصب مصر والسودان من جهة أخرى، ونجحت في مسعاها بشكل كبير وهو ما أدى إلى توتير الأمور وجعل إثيوبيا تعلن عن نيتها في تغيير بنود اتفاقية توزيع مياه النيل دون مصر والسودان، وهذا معناه إعلان حرب.
وفي وقتٍ سابق، هدد الدكتور ضياء الدين القوصى، مستشار وزير الري المصري، بمنع تصدير الغاز الطبيعي المصري "لإسرائيل" إذا ثبت أن لها دورًا في الأزمة بين دول منابع النيل السبع ودولتي المصب "مصر والسودان".
وكانت صحيفة "الوفد" المصرية قد كشفت النقاب عن وثيقة "إسرائيلية" تحرض على تدويل النزاع بين دول منابع النيل السبع من جهة، ودولتي المصب "مصر والسودان" من جهة أخرى.
وعلى صعيدٍ متصل، أكد قياديون في الحزب الوطني الحاكم في مصر أن مصر "قد تذهب للحرب في أفريقيا أو أي مكان في العالم إذا ما أصرت دول حوض النيل أن تخفض من حصتها في مياه نهر النيل".
ويتابع الرئيس المصري حسني مبارك أولاً بأول تفاصيل الأزمة مع دول أفريقيا الداعية لتخفيض نصيب مصر من المياه.
وقال اللواء نبيل لوقا بباوي عضو مجلس الشورى إن المياه خط أمن قومي، وأضاف: "إذا تعرضت حصتنا للتخفيض فإننا سنقيم الدنيا ولن نقعدها ولا نقبل النقاش فيها".
واتهم بباوي "إسرائيل" وأمريكا بلعب "دور قذر" في تلك القضية، كاشفًا النقاب عن أن "تل أبيب" تريد أن تجعل نفسها الدوله رقم 11 بين دول حوض النيل، وتريد أن تحصل على ملياري متر مكعب عن طريق أنابيب تمد من سيناء.
وأضاف بباوي: "إذا أصرت دول المنبع على تقليص نصيب مصر سنلجأ للمحافل الدوليه، وإذا لم نوفق فإن القوانين الدولية تتيح لنا الحرب ولو وصل بنا الأمر إلى أن ندك دولاً بالقنابل لحماية أطفالنا ونسائنا من العطش فلن نتأخر".
حرب باردة بين مصر و"إسرائيل":
وفي وقتٍ سابق، قالت مصادر إعلامية إن هناك حربًا باردة تدور في الأفق بين مصر و"إسرائيل" حول السيطرة على منابع نهر النيل، وأشارت إلى أن وزارة الري بمصر بدأت في إجراء تحركات في عدد من دول حوض النيل تحت إشراف وزير الري محمد نصر علام، لمواجهة تحركات وزير الخارجية "الإسرائيلي" اليميني المتطرف، أفيجدور ليبرمان في عدد من دول حوض النيل على رأسها أوغندا وإثيوبيا وكينيا وتنزانيا، وهي الدول الأكثر معارضة لموقف مصر من أزمة اتفاقيّة حوض النيل.
يشار إلى أن وزارة الخارجية "الإسرائيلية" ومنذ تولي، ليبرمان المسئولية فيها قامت بتفعيل دور "إسرائيل" وإحيائه من جديد في القارة السمراء بشكل عام وفي منطقة دول حوض النيل على وجه الخصوص بهدف دفع دوله لإقامة مشروعات مائية تهدد مصر والسودان وذلك عبر إغوائها بتقديم المساعدات في كافة المجالات وعلى رأسها المساعدات العسكرية والأمنية.

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    هل استطاع حزب العدالة والتنمية خرق علمانية تركيا؟

    تمكن حزب العدالة والتنمية التركي منذ وصوله للحكم من خرق الخط الأحمر الذي وضعه أتاتورك بشأن علمانية تركيا.

    03 مايو 2016 08:45:00

    صحافية سورية تترك العمل في BBC بسبب انحيازها ضد حلب

    أعلنت الصحافية والمذيعة السورية ديما عزالدين، أنها لن تعود للعمل في "بي بي سي"، وذلك بعد بث القناة خبرا كاذبا عن قصف مدينة حلب.

    03 مايو 2016 08:30:00

    استشهاد فلسطيني وإصابة 3 جنود "إسرائيليين" في عملية دهس برام الله

    استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بعدما قام بعملية دهس لعدد من الجنود الاحتلال قرب مستوطنة "بيت حورون" غرب مدينة رام الله،ما أسفر عن إصابة ثلاثة منهم.

    03 مايو 2016 08:15:00

    أسباب تجميد إخوان الأردن انتخاباتهم الداخلية

    قررت جماعة الإخوان في الأردن تجميد نتائج انتخاباتها الداخلية التي أجريت أخيرا بعيدا عن أعين السلطات بعدما قررت الأخيرة منعها.

    03 مايو 2016 08:00:00

    بالصور.. تفنيد أكاذيب الأسد حول قيام الثوار بقصف "مشفى حي الضبيط"

    أكد الناشط الإعلامي السوري هادي العبد الله أن " نظام الأسد هو من قام بمجزرة "مشفى حي الضبيط"

    03 مايو 2016 07:45:00

    احتجاجات في الجزائر تطالب بمحاكمة الفاسدين

    خرجت مسيرة احتجاجية في بجاية شمال شرق العاصمة الجزائرية للتنديد بقانون العمل وللمطالبة بمحاكمة الفاسدين.

    03 مايو 2016 07:30:00

    حروب اللغة .. حين يتم تفريس الإنسان قبل الأرض في سوريا

    من المألوف أن نسمع عن حروب النفط أو حروب المياه أو حروب الأرض والجغرافيا أما مصطلح حروب اللغة وهو إن كان ملحوظا ضمنيا كأداة من أدوات الصراع والهيمنة إلا أنه كمصطلح لم يلق العناية الكافية.

    03 مايو 2016 08:34:00

    هل تشهد تونس ثورة جديدة؟!

    وقد شمل تقرير "العفو الدولية" العديد من انتهاكات حقوق الإنسان في تونس عقب ثورة 2010 منها التعذيب البدني والاغتصاب والتهديد به.

    01 مايو 2016 09:34:00

    خيارات العراق المُرة؛ إما الصّدر وإما التقسيم

    العراق بلد لم يستطع شعبه أن يتجاوز ذكريات الماضي المريرة ، وهو ما زال يجترها مرة بعد مرة ، حتى أوشك هذا البلد الكبير على الانفجار والانقسام .

    30 أبريل 2016 12:16:00

    الأزمة السورية بين مطرقة موسكو وسندان واشنطن

    والغريب حقاً أن واشنطن تحاول إقناع حلفائها في منطقة الشرق الأوسط بحذو حذوها تجاه الأزمة السورية بل أنها تحاول تقريب وجهات النظر بين حلفائها وبين الروس فيما يخص تلك الأزمة.

    25 أبريل 2016 08:22:00

    كيف نفهم التقارب التركي الإيراني الأخير؟

    لم يعد هناك ثمة ثوابت أو خطوط حمراء في ساحة الأحداث ، أمام تسوماني التغييرات الإقليمية والدولية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط منذ اندلاع ثورات الربيع العربي.

    23 أبريل 2016 09:44:00

    حفتر وداعموه .. والعبث بمستقبل ليبيا

    اجتمعت إرادة المجتمع الدولي على مساندة ما انتهت إليه العملية السلمية في ليبيا، والتي قادتها الأمم المتحدة وانتهت بتشكيل حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

    21 أبريل 2016 10:58:00

    إغلاق