تنزانيا تقيم سدا على النيل بمعاونة إسرائيل

نشرت: - 12:48 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 2519

media//_new_nilesources.jpg

مفكرة الإسلام : بدأت إحدى الشركات التابعة للجيش "الإسرائيلي" في تشييد سد على نهر النيل بتنزانيا، إحدى دول منابع النيل، بعدما خصصت الخارجية "الإسرائيلية" 20 مليون دولار لإنشاء هذا السد.
وذكرت صحيفة "المصريون" أن سفير "إسرائيل" لدى تنزانيا ورواندا بدأ في تنفيذ اتفاق أبرم بين وزير الخارجية "الإسرائيلي" أفيجدور ليبرمان ووزيري خارجية البلدين لإنشاء أربعة سدود في تنزانيا وسد واحد برواندا، بهدف حجز المياه وتصديرها إلى "إسرائيل" عبر سفن عملاقة تم تصنيعها خصيصا لهذا الشأن، وكذا استغلالها كورقة المياه للضغط على مصر في حال تأزم العلاقات بين مصر و"إسرائيل"، أو حدوث تباين في قضايا الحل النهائي.
ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها "سيادية" أن الحكومة "الإسرائيلية" وافقت على تقديم منح مالية لكل من تنزانيا ورواندا وإثيوبيا لإقامة عدد من السدود على نهر النيل، كما قررت زيادة الاستثمار في أوغندا والكونغو في إطار مساعيها الرامية لزيادة النفوذ "الإسرائيلي" بين دول حوض النيل.
وكانت مصر قد رفضت التوقيع على الاتفاقية الإطارية التى تعتزم دول المنبع السبع، بروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وكينيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا، توقيعها فى 14 مايو المقبل.
وتحل الاتفاقية الإطارية الجديدة، التى تعتزم دول المنبع توقيعها يوم 14 مايو، محل اتفاقية عام 1929 التى وقعتها مصر وبريطانيا بالنيابة عن مستعمراتها دون مشاركة معظم دول حوض النيل واتفاقية 1959 بين مصر و السودان، التى تعطي لمصر حق استغلال 55 مليار متر مكعب من مياه النيل من أصل 83 مليار متر مكعب تصل إلى السودان ليتبقى للخرطوم 18 مليار متر مكعب من مياه النيل.
ووفقًا للمصدر ذاته، فإن "إسرائيل" استطاعت تحريك دول المنبع للعب لصالحها، بعد أن اتهمها بتحريض تلك الدول خلال اجتماع عقد، مؤخرًا، بشرم الشيخ لإعادة توزيع حصص مياه النيل وتقليص حصة مصر والسودان، واعتبر أن الهدف منها ليس خفض حصة مصر من مياه النيل لكن عدم زيادة حصتها، وذلك حتى تنشغل مصر بالدفاع عما تعتبره حقًا تاريخيًا في مياه النيل، وبالتالي لن تستطيع الحديث عن الزيادة.
إعلان حرب:
وأوضح المصدر أن "إسرائيل" تقوم منذ عده سنوات بإشعال فتيل التوتر بين دول المنبع من جهة ودول حوض المصب مصر والسودان من جهة أخرى، ونجحت في مسعاها بشكل كبير وهو ما أدى إلى توتير الأمور وجعل إثيوبيا تعلن عن نيتها في تغيير بنود اتفاقية توزيع مياه النيل دون مصر والسودان، وهذا معناه إعلان حرب.
وفي وقتٍ سابق، هدد الدكتور ضياء الدين القوصى، مستشار وزير الري المصري، بمنع تصدير الغاز الطبيعي المصري "لإسرائيل" إذا ثبت أن لها دورًا في الأزمة بين دول منابع النيل السبع ودولتي المصب "مصر والسودان".
وكانت صحيفة "الوفد" المصرية قد كشفت النقاب عن وثيقة "إسرائيلية" تحرض على تدويل النزاع بين دول منابع النيل السبع من جهة، ودولتي المصب "مصر والسودان" من جهة أخرى.
وعلى صعيدٍ متصل، أكد قياديون في الحزب الوطني الحاكم في مصر أن مصر "قد تذهب للحرب في أفريقيا أو أي مكان في العالم إذا ما أصرت دول حوض النيل أن تخفض من حصتها في مياه نهر النيل".
ويتابع الرئيس المصري حسني مبارك أولاً بأول تفاصيل الأزمة مع دول أفريقيا الداعية لتخفيض نصيب مصر من المياه.
وقال اللواء نبيل لوقا بباوي عضو مجلس الشورى إن المياه خط أمن قومي، وأضاف: "إذا تعرضت حصتنا للتخفيض فإننا سنقيم الدنيا ولن نقعدها ولا نقبل النقاش فيها".
واتهم بباوي "إسرائيل" وأمريكا بلعب "دور قذر" في تلك القضية، كاشفًا النقاب عن أن "تل أبيب" تريد أن تجعل نفسها الدوله رقم 11 بين دول حوض النيل، وتريد أن تحصل على ملياري متر مكعب عن طريق أنابيب تمد من سيناء.
وأضاف بباوي: "إذا أصرت دول المنبع على تقليص نصيب مصر سنلجأ للمحافل الدوليه، وإذا لم نوفق فإن القوانين الدولية تتيح لنا الحرب ولو وصل بنا الأمر إلى أن ندك دولاً بالقنابل لحماية أطفالنا ونسائنا من العطش فلن نتأخر".
حرب باردة بين مصر و"إسرائيل":
وفي وقتٍ سابق، قالت مصادر إعلامية إن هناك حربًا باردة تدور في الأفق بين مصر و"إسرائيل" حول السيطرة على منابع نهر النيل، وأشارت إلى أن وزارة الري بمصر بدأت في إجراء تحركات في عدد من دول حوض النيل تحت إشراف وزير الري محمد نصر علام، لمواجهة تحركات وزير الخارجية "الإسرائيلي" اليميني المتطرف، أفيجدور ليبرمان في عدد من دول حوض النيل على رأسها أوغندا وإثيوبيا وكينيا وتنزانيا، وهي الدول الأكثر معارضة لموقف مصر من أزمة اتفاقيّة حوض النيل.
يشار إلى أن وزارة الخارجية "الإسرائيلية" ومنذ تولي، ليبرمان المسئولية فيها قامت بتفعيل دور "إسرائيل" وإحيائه من جديد في القارة السمراء بشكل عام وفي منطقة دول حوض النيل على وجه الخصوص بهدف دفع دوله لإقامة مشروعات مائية تهدد مصر والسودان وذلك عبر إغوائها بتقديم المساعدات في كافة المجالات وعلى رأسها المساعدات العسكرية والأمنية.

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    10 قتلى و15 جريحا على الأقل في هجمات الشيخ زويد

    كشفت التقارير الأولية عن سقوط أكثر من 10 قتلى في صفوف الجنود، وإصابة 15 آخرين في هجمات نفذها مسلحون على أكمنة بالشيخ زويد.

    02 أبريل 2015 10:35:00

    تثبيت التصنيف السيادي للسعودية عند درجة ائتمانية عالية

    أعلنت وكالة "موديز" العالمية للتصنيف الائتماني عن تثبيتها لتصنيف المملكة السيادي عند درجة ائتمانية عالية (Aa3) مع إبقائها للنظرة المستقبلية المستقرة (Stable outlook).

    02 أبريل 2015 09:45:00

    خاشقجي: "عاصفة الحزم" غيرت قواعد اللعبة في سوريا

    أكد الكاتب الصحافي والإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، أن انتصار المقاومة والثوار في سوريا في السيطرة على معبر "نصيب" الحدودي بين سوريا والأردن كان هدفًا سهلًا منذ أكثر من عام.

    02 أبريل 2015 09:35:00

    مشعل:على المجتمع الدولي الاعتراف الكامل بدولة فلسطين

    قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أنه يجب على المجتمع الدولي الاعتراف الكامل بدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة

    02 أبريل 2015 09:24:00

    هجوم مسلح على كمين جنوب الشيخ زويد وأنباء عن قتلى وجرحى

    وقال شهود عيان، إن الهجوم والاشتباكات أسفرا عن سقوط قتلى ومصابين في الجانبين، مشيرا إلى أن الاشتباكات مستمرة حتى الآن.

    02 أبريل 2015 09:14:00

    مصر.. توحيد جبهتي «6 إبريل» في ذكرى تأسيسها

    أكدت مصادر أن الذكرى الثامنة لتأسيس حركة "6 إبريل"، ستشهد اندماج الحركتين "الجبهة الديمقراطية، وأحمد ماهر" بعد انفصال قرابة 4 سنوات على خلفية اختلاف الجبهتين على المنسق العام.

    02 أبريل 2015 04:00:00

    حوار حصري مع د. أحمد أمين حول مستقبل التحالف السعودي التركي

    قال الدكتور أحمد أمين الباحث في العلاقات الدولية في جامعة يالدريم بايزيد بأنقرة: إن الخلافات بين وجهات النظر التركية والإيرانية هي خلافات جوهرية وعميقة..

    31 مارس 2015 12:16:00

    القضاء على الإسلام السياسي.. فكرة ثبت فشلها

    انتهى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، ولم تستأصل شأفة الإخوان، لأنهم قطاع وشريحة مهمة من المجتمع المصري. يجب الاستفادة منهم وليس التفكير في إبادتهم.

    30 مارس 2015 10:26:00

    عاصفة "الحزم" وبداية ردع الإمبراطورية الإيرانية

    فقد عانى اليمنيون طويلًا من عبء طبيعة بلادهم الجيوسياسية، منطقة كانت ومازالت ساحة نموذجية لصراع القوى الكبرى، وذلك منذ قديم الأزل، بل وقبل ظهور الإسلام نفسه.

    28 مارس 2015 10:29:00

    لماذا لم تَدْعُ مصر "إسرائيل" للمؤتمر الاقتصادي؟!

    ويبدي الكاتب استغرابه من عدم دعوة الحكومة "الإسرائيلية" للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي، ويؤكد أن ما ينقص مصر هو أن يتجول "الإسرائيليون" مستثمرين وسياحًا في الشوارع المصرية.

    25 مارس 2015 09:53:00

    دلالات التقارب المصري مع الانقلابيين الحوثيين

    العقلاء من الخبراء الإستراتيجيين يعتبرون أن خطر الحوثيين أصبح الآن أكبر من خطر تنظيم "داعش"، نظرًا للدعم الإيراني للحوثيين من خلال سيطرتهم على أهم المناطق الحيوية باليمن.

    23 مارس 2015 11:45:00

    قاسم سليماني.. والي العراق الجديد

    "اسمي "قاسم سليماني"، فلتعلم أنني أنا من يسيطر على السياسات الإيرانية في العراق ولبنان وغزة وأفغانستان".

    21 مارس 2015 10:27:00

    إغلاق