الحوافز

نشرت: - 12:00 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 37459



مقدمة:


الحوافز المشجعة للأداء المتميز تحقيق حاجات في الكيان البشري عميقة وتشعره بأنه إنسان له مكانة وأنه مقدر في عمله، واهتم الإسلام بقضية الحوافز على الأفعال سواء في الدنيا أو في الآخرة:


ففي الدنيا يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: [[من صلّى علي صلاة صلّى الله عليه بها عشرًا]].


والحسنة في الإسلام بعشر أمثالها، وكل ذلك وغيره للتشجيع على الخير.


ويقول تبارك وتعالى: {هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إِلا الإحْسَانُ} [الرحمن:60].


ـ تعتبر الحوافز بمثابة المقابل للأداء المتميز، ويفترض هذا التعريف أن الأجر [أو المرتب] قادر على الوفاء بقيمة الوظيفة وبالتبعية قادر على الوفاء بالمتطلبات الأساسية للحياة، وطبيعة الوظيفة، وقيمة المنصب.


كما يفترض هذا التعريف أن الحوافز تركز على مكافأة العاملين عن تميزهم في الأداء، وأن الأداء الذي يستحق الحافز هو أداء غير عادي، أو ربما وفقًا لمعايير أخرى تشير إلى استحقاق العاملين إلى تعوض إضافي يزيد عن الأجر.


الحوافز .. لماذا؟


يحقق النظام الجيد للحوافز نتائج مفيدة من أهمها:


1ـ زيادة نواتج العمل في شكل كميات إنتاج، وجودة إنتاج، ومبيعات، وأرباح.


2ـ تخفيض الفاقد في العمل، ومن أمثلته تخفيض التكاليف، وتخفيض كميات الخامات، تخفيض الفاقد في الموارد البشرية، وأي موارد أخرى.


3ـ إشباع احتياجات العاملين بشتى أنواعها، وعلى الأخص ما يسمى التقدير والاحترام والشعور بالمكانة.


4ـ إشعار العاملين بروح العدالة داخل المنظمة.


5ـ جذب العاملين إلى المنظمة، ورفع روح الولاء والانتماء.


6ـ تنمية روح التعاون بين العاملين، وتنمية روح الفريق والتضامن.


7ـ تحسين صورة المشروع أمام المجتمع.


على أي أساس تُمنع الحوافز؟


ـ الأداء:


يعتبر التميز في الأداء المعيار الأساسي، وربما الأوحد لدى البعض، وفي بعض الحالات. وهو يعني ما يزيد عن  المعدل النمطي للأداء سواء كان ذلك في الكمية، أو الجودة، أو وفر في وقت العمل، أو وفر في التكاليف، أو وفر في أي مورد آخر.


ويعتبر الأداء فوق العادي [أو التميز في الأداء] أو الناتج النهائي للعمل أهم المعايير على الإطلاق لحساب  الحوافز.


ويمكن أن تمنح الحوافز على المجهود أو الأقدمية أو المهارة.


ما هي أنواع نظم الحوافز؟


أـ حوافز على مستوى الفرد.


ب ـ حوافز على مستوى المنظمة ككل.


أـ حوافز على مستوى الفرد:


أولاً: حوافز العمال:


1ـ الحوافز بالقطعة:


وهي تعتبر من أهم طرق دفع كل من الأجور والحوافز معًا، وفي هذه الطريقة يتحدد الحافز الذي يحصل عليه بحسب كمية الإنتاج، أو القطع المنتجة.


2ـ حوافز الوقت:


في هذه الطريقة على العامل أن يقوم بالإنتاج في وقت محدد [نمطي أو معياري] ويكافأ على مقدار الوفر في هذا الوقت، أو يكافأ على استغلال نفس الوقت في  إنتاج أكثر.


ثانيًا: حوافز المتخصصين والإداريين:


1ـ العولمة:


 ويتبع مثل هذا النظام مع الوظائف البيعية والمحصلية، حيث يحصل المحصل  على نسبة مئوية من الديون التي يحصلها، ويحصل البائع أو المحصل على نسبة مئوية من الصفقات والمبيعات التي يحققها.


2ـ العلاوة:


ويجب التفريق هنا بين عدة أنواع من العلاوات من أهمها:


1ـ علاوة الكفاءة.


2ـ علاوة الأقدمية.


3ـ علاوة الاستثنائية.


ـ والأولى أي علاوة الكفاءة: هي عبارة عن زيادة في الأجر أو المرتب بناءً على إنتاجية الفرد في علمه، وهي تمنح بعد فترة عام تقريبًا، وحين يثبت الفرد أن إنتاجيته عالية.


ـ أما علاوة الأقدمية: فهي تعويض كامل عن عضوية الفرد في المنظمة، وتعبيرًا عن إخلاصه لمدة عام.


ـ والعلاوة الاستثنائية: تمنح بسبب وجود أداء ومجهود مميز يستلزم التعويض الاستثنائي.


وكل العلاوات تتميز بأن تأثيرها تراكمي، أي أنه حين يحصل عليها الفرد تصبح حقًا مكتسبًا له، وتضاف في الأمد على عوائد المستقبل.


ب ـ حوافز على مستوى المنظمة ككل:


1ـ المشاركة في الأرباح:


ويستفيد منها عادة غالبية العاملين في المنظمة ـ وهي عبارة عن استقطاع نسبة [ولتكن 10%] من أرباح الشركة، ثم توزيعها على العاملين، ويتم التوزيع حسب المرتب، أو الدرجة، أو المستوى الإداري، أو كفاءة الأداء، أو أكثر من أساس واحد.


ويتم التوزيع نقدًا، مرة واحدة، أو تقسيمها على عدة مرات في السنة.


ـ ومزايا هذا النظام أنه ينمي مشاعر الانتماء والعضوية للمنظمة، ويرفع الحماس لأهدافها، كما قد يرفع من الإحساس بأهمية التعاون والمشاركة.


2ـ خطط الاقتراحات:


ويطلق عليها أيضًا توفير التكاليف، والسبب في ذلك أنها عبارة عن خطط لتشجيع الأفراد على وضع اقتراحات بشأن تخفيض تكاليف العمل والإنتاج.


وأن الوفر في هذه التكاليف يمكن أن يكون أساسًا مكافأة لحساب من قاموا بتقديم هذه الاقتراحات.


3ـ ملكية العاملين لأسهم الشركة:


يمكن اعتبار العاملين لأسهم الشركة هي أكثر الطرق مثالية لتقريب المشاركة في الناتج والأداء النهائي للمنظمة، وفي هذه الطريقة من حق العاملين امتلاك شركتهم بنسبة محدودة.


مراحل تصميم نظام الحوافز:


1ـ تحديد هدف النظام:


تسعى المنظمات إلى أهداف عامة واستراتيجيات محددة، وعلى من يقوم بوضع نظام للحوافز أن يدرس هذا جيدًا، ويحاول بعد ذلك ترجمته في شكل هدف لنظام الحوافز.


وقد يكون هدف نظام الحوافز تعظيم الأرباح، أو رفع المبيعات والإيرادات، أو قد يكون تخفيض التكاليف، أو التشجيع على الأفكار الجديدة، أو تشجيع الكميات المنتجة، أو تحسين الجودة، أو غيرها من الأهداف.


2ـ دراسة الأداء:


وتسعى هذه الخطوة إلى تحديد وتوصيف الأداء المطلوب، كما تسعى إلى تحديد طريقة قياس الأداء الفعلي.


إن تحديد وتوصيف الأداء المطلوب يستدعي ما يلي:


1ـ وجود وظائف ذات تصميم سليم.


2ـ وجود عدد سليم للعاملين.


3ـ وجود ظروف عمل ملائمة.


4ـ وجود سيطرة كاملة للفرد على العمل.


3ـ تحديد ميزانية الحوافز:


ويقصد بها ذلك المبلغ الإجمالي المتاح لمدير نظام الحوافز لكي يتفق على هذا النظام، ويجب أن يغطى المبلغ الموجود في ميزانية الحوافز البنود التالية:


ـ قيمة الحوافز والجوائز: وهو يمثل الغالبية العظمى لميزانية الحوافز. وهي تتضمن بنودًا جزئية مثل المكافآت، والعلاوات، والرحلات، والهدايا، وغيرها.


ـ التكاليف الإدارية: وهي تغطي بنودًا مثل تكاليف تصميم النظام وتعديله والاحتفاظ بسجلاته، واجتماعاته، وتدريب المديرين على النظام.


ـ تكاليف الترويج:


وهي تغطي بنودًا مثل النشرات والكتيبات التعريفية، والملصقات الدعائية، والمراسلات، وخطابات الشكر، والحفلات [متضمنة بنودًا أخرى خاصة بها].


 

التعليقات

1 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    مجلس الشيوخ يصوت على فيتو أوباما ضد قانون مقاضاة السعودية

    قال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش مكونيل إن المجلس سيصوت، غداً الأربعاء، على ما إذا كان سيبطل الفيتو الذي استخدمه الرئيس باراك أوباما لنقض مشروع قانون يسمح لأقارب ضحايا

    27 سبتمبر 2016 01:25:00

    7 أسباب غير متوقعة تصيبك بالسرطان

    كشف تقرير نشره الموقع الهندى "بولد سكاى" 7 أسباب غير متوقعة تتسبب فى الإصابة بالسرطان، الذى يعد حالة تتكاثر فيها الخلايا السرطانية بمعدل غير طبيعى فى الجسم، مما يسبب الأورام التى يمكن أن تؤد

    27 سبتمبر 2016 01:15:00

    بالتفاصيل .. من هو وزير حرب داعش الجديد؟

    كشف القائد البارز في “الحشد العشائري” السني في محافظة الأنبار، ناظم الجغيفي، عن تنظيم “داعش” ضابطاً كبيراً في الحرس الجمهوري إبان عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في منصب وزير الحرب.

    27 سبتمبر 2016 01:10:00

    القرضاوي يعلن الجمعة يوم الغضب العالمي من أجل حلب

    دعا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ علي القرضاوي، الأمة الإسلامية والعربية والعالم الحر إلى "إعلان الغضب العالمي" يوم الجمعة القادم 30 سبتمبر الجاري تحت شعار "اغضب لحلب" ا

    27 سبتمبر 2016 12:56:00

    استنفار أمني للقوات "الإسرائيلية" في القدس .. لماذا؟

    علنت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، حالة الاستنفار في صفوف قواتها ونشرت العشرات منهم في محيط مستوطنة “كوخاف يعقوب” شمال القدس المحتلة وداخلها، للاشتباه بوجود عملية تسلل داخل المستوطنة

    27 سبتمبر 2016 12:41:00

    اليونيسيف: مجلس الأمن تواطئ في صناعة الكارثة السورية

    اتهمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، الاثنين، مجلس الأمن الدولي بالفشل والتواطؤ في الكارثة التي حلت بأهل سوريا.

    27 سبتمبر 2016 12:30:00

    بين التربية التوراتية عندهم وتجفيف الينابيع عندنا!!

    المدارس والجامعات في الكيان الصهيوني يتم فيها تدريس التوراة والتلمود بكثافة عالية جدًا، وأن الثقافة الدينية عند بني صهيون لها احترامها وتقديرها .

    26 سبتمبر 2016 08:05:00

    فشل بوتين الأكبر في سوريا

    ولكي تتكلّل هذه السياسة بالنجاح، كان لا بدّ من نصر عسكري ميداني، بقوة نيران ضخمة ، وتنسيق وتفاوض مع القوى الإقليمية المعنية بالملف السوري.

    24 سبتمبر 2016 11:42:00

    هل يدفع السوريون ثمن خطايا واشنطن؟!

    والحقيقة أن أوباما يُجادِل منذ العام 2012 بأن الولايات المتحدة لن تتدخل عسكرياً في الحرب الأهلية السورية.

    22 سبتمبر 2016 07:10:00

    ضربة حفتر والطريق إلى الحرب الأهلية

    استيلاء حفتر على المثلث النفطي سيفتح الطريق لمرحلة جديدة أكثر دموية في الحرب الأهلية التي تُعاني منها ليبيا منذ العام 2011.

    21 سبتمبر 2016 07:30:00

    حلم المالكي بتحويل القبلة إلى كربلاء!!

    لم يكن غريبًا أن يندفع مئات الآلاف من الإيرانيين إلى تغيير وجهتهم صوب مرقد الإمام الحسين في كربلاء، بعد أن منعت السلطات الإيرانية الحج إلى مكة هذا العام.

    19 سبتمبر 2016 09:00:00

    ليبيا والتدمير على الطريقة العراقية

    كلمة السر في النفط ، فجميع الخلافات والصراعات قابلة للتسوية والطي والمسامحة ، إذا التقت المصالح وتصافحت المنافع .

    17 سبتمبر 2016 07:12:00

    إغلاق