التكنولوجيا ... لماذا؟

نشرت: - 12:00 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 27807

media/newsimages/technology/labtop-0.jpg

لعل من أبرز الفروق الجوهرية بين الغرب والشرق أو بما يسمى بالدول المتقدمة والدول النامية 'المتخلفة' هي قضية البحث العلمي والتطوير، وكذلك مدى الاستخدام الجيد والفعال للتكنولوجيا المتقدمة.




ولك أن تتخيل أن شركة Richo قامت بصناعة ماكينة لتصوير المستندات وكانت تكلفتها 500 دولار ثم بيعت بـ 5000 دولار.




 




وهنا تبرز قضية التكنولوجيا كوسيلة لاستنزاف الدول الغير منتجة لها، وهي محصلة وانعكاس الواقع العلمي والبحثي في البلاد المنتجة والمصدرة للتكنولوجيا وكذلك المستوردة.




والأمة الإسلامية لكي تنهض لابد من أخذ زمام المبادرة في قضية التعليم الفعال وكذلك البحث العلمي المتطور وتحويل ذلك إلى تكنولوجيا صناعية يمكن الاستفادة منها.




 




ماهية التكنولوجيا:




هي حق المعرفة لكل ما هو محل بيع وشراء من عناصر مثل:




براءات الاختراع، العلامات التجارية، النماذج الصناعية، الآلات، الدراية العلمية والمعلومات الفنية والتي تهدف إلى:




1ـ خفض نفقة إنتاج سلعة موجودة باستخدام وحدات عمل ورأس مال أقل.




2ـ إنتاج سلعة أو خدمة جديدة.




3ـ تحسين طريقة العمل باستخدام وسائل أسرع أو أساليب أحسن.




4ـ رفع جودة الإنتاج.




 




العلم والتكنولوجيا:




العلم هو معرفة الـ 'لماذا'، في حين أن التكنولوجيا هي معرفة الـ 'كيف'.




فالعلم يأتي بالنظريات والقوانين العامة، والتكنولوجيا تحولها إلى أساليب وتطبيقات خاصة في مختلف النشاطات الاقتصادية والاجتماعية.




فالعلم يقوم على 'البحوث المبتكرة'، أما التكنولوجيا فتحول خلاصاتها إلى ابتكارات عملية في ميادين الحياة المختلفة.




أنواع التكنولوجيا:




هناك نوعين من التكنولوجيا:




1ـ مجسدة 'خشنة'.




2ـ غير مجسدة 'ناعمة'.




والنوع الأول: من التكنولوجيا المجسدة تتجسد إما في العمالة، أو المعدات والآلات والتجهيزات الرأسمالية بل وفي السلع الاستهلاكية المعمرة 'السيارة ـ الراديو ـ التلفزيون ...إلخ'.




النوع الثاني: وهو التكنولوجيا غير المجسدة، وتتمثل في المعرفة وتحويل خلاصات البحوث العلمية المبتكرة إلى تطبيقات علمية وعملية مفيدة في النشاطات الاقتصادية والاجتماعية.




ويمكن تقسيم التكنولوجيا أيضًا إلى:




1ـ تكنولوجيا متقدمة كثيفة رأس المال: كالموجودة في البلدان المتقدمة.




2ـ تكنولوجيا تقليدية كثيفة العمالة: كالموجودة في الدول النامية.




3ـ تكنولوجيا متوسطة: وهي التي تحاول الدول النامية الوصول إليها.




 




ماهية نقل التكنولوجيا:




هناك عدة تعريفات لنقل التكنولوجيا ويمكن أن نستخلص منها أن نقل التكنولوجيا يعني:




أ ـ عملية أو عمليات نقل التكنولوجيا المتاحة من مكان إلى مكان آخر مع إجراء بعض التعديلات عليها أو نقلها لمقابلة احتياجات محددة.




ب ـ التطابق والنمو للعوامل التي تولد أو تنشئ تكنولوجيا مناسبة للبلد أو المكان الذي يتم نقلها إليه.




والحالة الأولى تتعلق باستيراد التكنولوجيا:




ـ في شكل مشروع.




ـ في شكل إنتاج مرخص به.




ـ أو في شكل اقتراض التكنيك مع استيراد محدود للآلات، الخبراء، المستشارين، المواد...إلخ، وتكييف ذلك مع الظروف المحلية.




والحالة الثانية:




فهي أشمل وتتعلق بالنواحي والعوامل التي تساعد الدول النامية على أن تصبح مستقلة تكنولوجيًا.




 




أنواع نقل التكنولوجيا:




1ـ نقل رأسي: وهو يعني تحويل خلاصات البحوث العلمية المبتكرة إلى منتجات وخدمات وطرق إنتاج، وخصائص تتجسد في السلع الرأسمالية والوسيطة والاستهلاكية المنتجة لهذه الطرق.




2ـ نقل أفقي: هو نقل الطرق والأساليب التكنولوجية من الدول المتقدمة إلى دول أقل تقدمًا دون إجراء أية تعديلات أو محاولات لتكييف هذه الطرق والأساليب مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئة للدولة المنقول إليها.




ولا يمكن اعتبار نقل التكنولوجيا عملية ناجحة إلا بقدر ما يتحول النقل الأفقي إلى نقل رأسي يرتبط ارتباطًا عضويًا وديناميكيًا بهياكل المجتمع المحلي والبيئة التي تحيط بها.




وقد تستورد دولة متقدمة تكنولوجيا من دولة أخرى، ونفس التكنولوجيا تستوردها دولة نامية إلا أننا نلاحظ:




1ـ زيادة الاستهلاك بالنسبة للمصانع العاملة.




2ـ قلة العائد بالنسبة للمصانع المتماثلة.




 




أسباب نقل التكنولوجيا:




إن النقل العالمي للتكنولوجيا يتم في ثلاث حالات:




1ـ إذا أراد صانعوا القرارات في دولة ما استخدام تكنولوجيا معينة.




2ـ إذا ما كانت التكنولوجيا غير متوفرة محليًا.




3ـ إذا توفر الاقتناع أن نقل التكنولوجيا أوفر من إنتاجها.




ويمكن حصر أهم الطرق الرئيسية لنقل التكنولوجيا على النحو التالي:




1ـ الاستثمار الأجنبي الخاص:




يمكن لهذا الاستثمار أن يكون على درجة عالية من الفائدة عندما تكون الدولة المضيفة قادرة على استيعاب وإدارة التدفق الاستثماري من هذا النوع، وكذا التكنولوجيا الحديثة بما يتلاءم وأهداف التنمية القومية.




2ـ تسليم المفتاح:




وفي هذا النوع تقوم الشركة المنفذة من المهندسين والعلماء والمديرين العاملين في هذه الشركة التابعة للدولة المتقدمة بتقديم المعلومة الفنية الكاملة والرسوم الهندسية والخطط التفصيلية.




ـ المساعدة على توفير المعدات في بداية تشغيل المصنع وتدريب العاملين المحليين على تشغيل المصنع.




ـ وتقوم الشركة في بعض الأحيان بإعارة عدد من العاملين بها لفترات طويلة وحتى يصبح المحليون في مركز يسمح لهم بتحمل مسئولية إدارة المصنع.




3ـ المشاركة:




تتم عادة بين شركة عالمية معروفة وطرف محلي في دولة نامية، وتبدأ المشاركة أولاً في اقتسام رأس المال بين الطرفين، وتقوم الدولة النامية بتوفير المرافق الأساسية والأيدي العاملة وحماية الاستثمار، وبينما تساهم الدولة المتقدمة في إدارة هذا المشروع المشترك.




4ـ الخدمات:




قد تكون الدولة النامية طورّت التكنولوجيا الأساسية ولكنها قد تكون في نفس الوقت غير قادرة على عمل التصميمات الهندسية التفصيلية أو على إنتاج المعدات اللازمة لإنشاء وحدة لتصنيع السلع على أساس هذه التكنولوجيا.




وفي هذه الحالة يمكن للدولة أن تتفاوض مع شركة هندسية في إحدى الدول المتقدمة للحصول على خدماتها اللازمة.




5ـ الاتفاقيات:




وهي العقود والاتفاقيات الخاصة بالمنح والقروض التي تمنحها الدول المتقدمة للدول النامية لتمويل مشروع صناعي أو خدمي معين، وتحدد الدول المقرضة الأجل الطويل لسداد القرض وسعر الفائدة عليه.




أما عن أشكال نقل التكنولوجيا في الصناعة فهي تتمثل في الأشكال التالية:




1ـ الترخيص.




2ـ براءة الاختراع.




3ـ المعرفة الفنية.




4ـ العلامة التجارية.




5ـ توفير المعدات والمعرفة والخبراء.




 




 

التعليقات

1 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    شاهد.. مقاتلات عاصفة الحزم تقصف لواء الصواريخ في فج عطان بصنعاء

    شاهد.. مقاتلات عاصفة الحزم تقصف لواء الصواريخ في فج عطان بصنعاء.

    30 مارس 2015 08:25:00

    حماس تعلن اغتيال أحد قادتها بدمشق.. وتلمح لتورط نظام الأسد

    أعلنت حركة حماس عن مقتل أحد قيادييها في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بسوريا ، إثر "جريمة اغتيال" استهدفته صباح الاثنين.

    30 مارس 2015 08:15:00

    هذا ما طلبه "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" من التحالف العربي

    قال الدكتور علي القره داغي – الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين –: إنه من الناحية الشرعية هناك عدة أمور يجب على تحالف دعم الشرعية في اليمن مراعاتها.

    30 مارس 2015 08:05:00

    أيسلندا: سحب طلب عضويتنا من الاتحاد الأوروبي كان صائبًا

    أكَّد وزير الخارجية الأيسلندي "غونار براغي سفينسون"؛ على أنَّ قرار بلاده سحب طلب عضويتها في الاتحاد الأوروبي هذا الشهر من الاتحاد الأوروبي كان صائبًا.

    30 مارس 2015 07:55:00

    تقرير: الحوثيون ينتهجون سياسة الاعتقال والتنكيل تجاه المناوئين لهم

    منذ الشروع في تنفيذ مخططاتهم ضد اليمن، عمد الحوثيون إلى انتهاج سياسة الاعتقال والتنكيل تجاه المناوئين لهم من الناشطين الشباب والسياسيين ورجال الدين والصحافيين.

    30 مارس 2015 07:45:00

    هكذا أحبط طيران "عاصفة الحزم" هجوم الحوثيين على عدن

    قصف طيران تحالف "عاصفة الحزم" الذي تقوده السعودية اليوم الاثنين، رتلًا عسكريًّا تابعًا لجماعة الحوثي في المدخل الشرقي لمحافظة عدن جنوبي البلاد.

    30 مارس 2015 07:35:00

    القضاء على الإسلام السياسي.. فكرة ثبت فشلها

    انتهى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، ولم تستأصل شأفة الإخوان، لأنهم قطاع وشريحة مهمة من المجتمع المصري. يجب الاستفادة منهم وليس التفكير في إبادتهم.

    30 مارس 2015 10:26:00

    عاصفة "الحزم" وبداية ردع الإمبراطورية الإيرانية

    فقد عانى اليمنيون طويلًا من عبء طبيعة بلادهم الجيوسياسية، منطقة كانت ومازالت ساحة نموذجية لصراع القوى الكبرى، وذلك منذ قديم الأزل، بل وقبل ظهور الإسلام نفسه.

    28 مارس 2015 10:29:00

    لماذا لم تَدْعُ مصر "إسرائيل" للمؤتمر الاقتصادي؟!

    ويبدي الكاتب استغرابه من عدم دعوة الحكومة "الإسرائيلية" للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي، ويؤكد أن ما ينقص مصر هو أن يتجول "الإسرائيليون" مستثمرين وسياحًا في الشوارع المصرية.

    25 مارس 2015 09:53:00

    دلالات التقارب المصري مع الانقلابيين الحوثيين

    العقلاء من الخبراء الإستراتيجيين يعتبرون أن خطر الحوثيين أصبح الآن أكبر من خطر تنظيم "داعش"، نظرًا للدعم الإيراني للحوثيين من خلال سيطرتهم على أهم المناطق الحيوية باليمن.

    23 مارس 2015 11:45:00

    قاسم سليماني.. والي العراق الجديد

    "اسمي "قاسم سليماني"، فلتعلم أنني أنا من يسيطر على السياسات الإيرانية في العراق ولبنان وغزة وأفغانستان".

    21 مارس 2015 10:27:00

    "مفكرة الإسلام" تكشف تصاعد المد الشيعي في موريتانيا ودور إيران

    على مدار تاريخها الطويل لم يكن للتشيع نفوذ على أرض موريتانيا، فهي تاريخيًّا أرض سنية مالكية المذهب، ولكن تطورات سياسية لاحقة هي التي قادت إلى تنامي نفوذ التشيع...

    19 مارس 2015 10:44:00

    إغلاق