سر نجاح مايكل ديل

نشرت: - 09:35 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 10916

media//dell[1].jpg

(إن المتعة الحقيقية في الحياة هي أن تكرس جهودك من أجل تحقيق هدف تدرك أنه عظيم).

جورج برنارد شو.

من هو مايكل ديل؟ وكيف استطاع أن ينجح في تكوين شركة تعد اليوم من أقوى الشركات على مستوى العالم؟ وهل كان طريقه إلى هذا النجاح ممهدًا؟ أم أنه مر بمعوقات وعقبات؟

أسئلة لطالما كانت تقفز إلى ذهن كل واحد منا، حين نتحدث عن شخصية ناجحة أو مؤسسة متميزة، ونظل نبحث عن إجابات شافية لتلك الأسئلة.

قصة نجاح مايكل ديل، تبدأ منذ نعومة أظفاره، فحينما كان في الثالثة عشر من عمره، اتخذ من بيت والديه مقرًا لنشاط تبادل طوابع البريد عبر الطلبات البريدية، فحقق في بضعة شهور أرباحًا قاربت الألفي دولار.

وحينما بلغ من العمر خمسة عشر عامًا، قام الشاب الصغير بتفكيك حاسوبه الجديد (أبل2) إلى قطع صغيرة متناثرة، ثم أعاد تجميعه مرة أخرى؛ ليرى إن كان يستطيع ذلك، وبعدها بعام واحد،  قام بيع اشتراكات الجرائد اعتمادًا على قوائم المتزوجين حديثًا، فحصد ربحًا فاق 18 ألف دولار، مكنه من شراء سيارته الأولي من نوع بي إم دبليو ((BMW وعمره 18 سنة فقط.

البداية من حجرة النوم:

في عام 1984م، التحق مايكل سول ديل بجامعة تكساس في مدينة أوستن الأمريكية، وانطلاقًا من غرفة نومه في مهجع طلاب جامعته، أسس شركته بي سيز (PCs) المحدودة لبيع أجهزة الكمبيوتر المتوافقة مع أجهزة آي بي إم(IBM) والتي كان يقوم بتجميعها بنفسه، وكان باكورة زبائنه زملاء الدراسة في الجامعة الحالمون بامتلاك حاسوب يناسب ميزانياتهم المحدودة.

المبدأ الذي اعتمد عليه مايكل ديل في بدايته أنه إذا باع مباشرة للجمهور، فسيعرف متطالباتهم ويكون قادرًا على تلبيتها بشكل سريع، وبذلك فإنه سيخرج الوسطاء من المعادلة، فهو وجد أن مكونات الحواسيب الجاهزة بالإمكان الحصول عليها وحدها بأسعار أقل، ومن ثم يقوم هو بتجميعها وحصد فرق السعر لنفسه، بنى مايكل فلسفته على تقديم خدمة أفضل للجمهور بسعر أقل، عند بدايته وضع مايكل ديل لنفسه هدفًا واضحًا: التفوق على شركة (IBM).

الانطلاقة الحقيقية:

في عام 1985م، تمكنت شركته من تقديم أول جهاز كمبيوتر شخصي من تصميمها سمته تيربو بي سي، وركز في دعاياته لهذا الجهاز الجديد على مبدأ البيع المباشر إلى الجمهور "دون وسطاء"، وعلى إمكانية تجميع الأجهزة وفقًا لما يريده كل مستخدم حسب مجموعة من الخيارات المتوفرة.

هذا العرض قدم للمستخدمين أسعار بيع أرخص من السوق، لكن مع مصداقية أكبر مما لو كان كل مستخدم قام بتجميع جهازه بنفسه، رغم أنها لم تكن الشركة الأولى في تطبيق هذه الفكرة التسويقية، لكن شركة بي سيز المحدودة كانت أول من نجح في تطبيقها.

ولكن جواهر لال نهرو تقول: (غالبًا ما يكون النجاح حليف هؤلاء الذين يعملون بجرأة)، وهذا ما أقم عليه مايكل ديل، فقد ترك دراسته الجامعية، ليركز على إدراة عمله الجديد بدوام كامل، إذ أن شركته حققت أرباحًا إجمالية فاقت مليون دولار أمريكي في سنتها الأولى، وفي عام 1987م افتتح مايكل فرع شركته في العاصمة الإنجليزية لندن، وبعدها بعام تقريبًا حوَّل مايكل اسم شركته إلى شركة حواسيب ديل.

الوصول إلى القمة:

"إن السعادة تكمن في متعة الإنجاز ونشوة المجهود المبدع" ـ روزفلت.

وفي عام 1992م، ضمت مجلة فورتشن الأمريكية شركة ديل إلى قائمتها لأكبر 500 شركة على مستوى العالم، وفي عام 1996م بدأت ديل بيع منتجاتها عبر موقع متجرها الإلكتروني على الشبكة البينية إنترنت.

 بينما كان عام 1999م، عامًا استثنائيًا لشركة ديل، حيث استطاعت فيه أن تتخطى شركة منافستها كومباك في التصنيف لتصبح البائع الأكبر للحواسيب في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 2003م وافق مساهمو الشركة على تغيير اسمها إلى مؤسسة ديل "ديل إنكوربريشن" لتسهيل دخول الشركة في مجال بيع منتجات أخرى غير الحواسيب.

في شهر مارس من عام 2004 بدأت ديل دخول عالم الوسائط المتعددة بتعاملها في الكاميرات الرقمية ومختلف أنواع الحواسيب ومشغلات الوسائط المتعددة، وأجهزة التليفيزيون ذات الشاشات المسطحة وغيرها، وفي نفس الشهر أيضًا، تنحي مايكل ديل عن منصبه كمدير لشركته، واكتفى بعضوية مجلس الإدارة، مفسحًا الطريق لخيلفته كيفين رولنز لتولي هذا المنصب ومتابعة المسيرة.

وفي عام 2005 جاء ترتيب مايكل ديل رابع أغنى رجل في الولايات المتحدة الإمريكية، بثروة تقارب 18 مليار دولار، ما يجعل ترتيبه الثامن عشر كأغنى رجل في العالم.

لا زال مايكل يقطن في أوستن الإمريكية في ولاية تكساس مع زوجته سوزان وأولاده الأربع، وأما شركته التي بدأها فعوائدها الإجمالية تفوق 40 مليار دولار سنويًا، وتوظف أكثر من 40 ألف موظف، ولها فروع في أكثر من 170 بلدًا، وتبيع كل يوم منتجات بأكثرمن 30 مليون دولار، وتبيع حاسوبًا من إجمالي كل ثلاثة حواسيب مباعة في السوق الأمريكية، وقرابة واحدًا من كل خمسة مباعة في العالم، كل هذا في خلال 17 عامًا منذ تأسيسها.

عقبات على الطريق:

في يوم من الأيام، تمت دعوة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق "وينستون تشرشل" لإلقاء خطبة في حفل تخرج في جامعة أوكسفورد، ارتقى وينستون المنصة ثم نظر إلى جمهوره وتوقف لبرهة ثم قال: (لا تيأس أبدًا أبدًا أبدًا أبدًَا)، ثم نزل عن المنصة.

ولعل مايكل ديل اتبع نفس سياسة تشرشل، فاستطاع أن يتجاوز تلك العقبات والمعوقات، التي اعترضت طريق الشركة من أجل الوصول إلى القمة؛ فلم تمضي مسيرة الشركة دون عقبات وأزمات.

ففي حقبة التسعينيات اشتعلت النار في بعض حواسيب ديل النقالة بسبب أعطال فنية، وفي عام 2001م، اضطرت الشركة لخفض العمالة لتتعافى من تراجع المبيعات، على أن أشهر زلة لسان لمايكل ديل حدثت في عام 1997م عندما سأله سائل في ملتقى فني ضم آلاف الحضور، ما الذي كان ليفعله ليعالج جميع أزمات شركة أبل التي كانت تعني من مشاكل طاحنة كادت تضع نهاية لها وقتها؟ فأجاب مايكل قائلًا: (كنت لأغلق الشركة وأعيد المال إلى المساهمين).

لم ينسَ مدير شركة أبل، ستيف جوبز، هذه المقولة، إذ قال في رسالة بريدية في شهر يناير من عام 2006م إلى موظفي الشركة أن على مايكل ديل أن يبتلع كلماته ويسحبها، فيومها فاق سعر أسهم شركة أبل الأسعار الخاصة بأسهم شركة ديل، وصارت مبيعات أبل وأرباحها أكبر من مبيعات شركة ديل، على أن مايكل ديل يبقى صاحب الكلمة الأخيرة.

عود على بدء:

وقد تم تكريم السيد ديل عدة مرات لقيادته المثالية والرائعة، ففي عام 2001م، اختارته مجلة «إنستتيوشنال إنفزيتور» كأفضل مدير تنفيذي في مجال أجهزة ومعدات الكمبيوتر، وعلى نفس المنوال نسجت مجلة «تشيف إكزيكيوتف»، لتختاره أيضًا كأفضل مدير تنفيذي للعام ذاته.

أما 2003م، فقد اختارته مجلة فورتشن كواحد من أكثر الناس تأثيرًا في عالم الأعمال، واختارته "فينانشال تايمز" كرابع أفضل قائد على مستوى العالم وأكثرهم احترامًا.

وفي خطوة مفاجئة، وبعد تنحيه عن قيادة شركة ديل عام 2004م، عاد مايكل ديل لقيادة شركته عام 2007م، تحت ضغط الخسائر الكبيرة التي ألمت بشركته، ويعمل ديل كمسؤول الإنترنت في المنتدى الاقتصادي العالمي، كما يعمل باللجنة التنفيذية للجنة الأعمال العالمية، وعضو بمجلس الأعمال الأمريكي، ويشغل أيضًا منصب رئيس مشروع سياسة أنظمة الكمبيوتر، ويعمل بمجلس المستشارين للرئيس الأمريكي للعلوم والتقنية.

وختامًا:

فإن مسيرة نجاح ذلك الرجل يمكننا أن نلخصها في قول رالف والد إيمرسن: (إن العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف إلى أين هو ذاهب)، فالعمل الجاد طريق النجاح، فمن الفشل يأتي النجاح، ولكن الفشل الذي لا يأتي بالنجاح هو أن تيأس وتستسلم للظروف، وحينما تكشر التحديات عن أنيابها، فلابد أن تكون مستعدًا لمواجهتها والتغلب عليها، فحتى تصل إلى كنزك عليك أن تدفع الثمن، وأن تخوض الطريق إلى آخره.

ولعل ما يلخص سر نجاح الشركة هو تلك الكلمات التي تعبر عن عظم المهمة التي أنشئت من أجلها، وعن مقدار الطموح الذي تمتلكه هذه الشركة، فالهدف الرئيسي الذي تسعى من أجل تحقيقه يتلخص في الجملة التالية وهي: (مهمتنا أن تصبح شركة ديل هي الشركة الأكثر نجاحًا على مستوى العالم كله، في مجال الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات).

أهم المراجع:

1.    قصة نجاح، رؤف شبايك.

2.    2002 طريقة لتسعد نفسك، سيندي هاينز.

3.    حتى لا تفشل، أحمد سالم بادويلان.

4.    اضغط الزر وانطلق، روبين سبكيولاند.

5.    أفضل ما قيل عن النجاح، كاثرين كارفيلاس.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق