إلى أين تسير؟!

نشرت: - 09:48 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 502

media//version4_30005008000400.jpg

 

عزيزي القاريء

إنّ الأهداف في حياة المرء سلسلة لا تنتهي من الانجازات التي يريد تحقيقها مادام حياً..فالأهداف مثل مكعبات البناء الذي ينتهي إلى بناء متكامل قوى، وكل هدف يوفر قوة واتجاه ذهني لازم لمساعدتك في تحقيق هدف آخر مقبل، وفي كل مرة تقومين فيها بالوصول إلى هدف تكسبين قوه الشخصية واحترام الذات. مما يزيدك ثقةً  في نفسك و قدراتك وينمي لديك موقف إيجابي يمكنك من الاقتراب أكثر بشغف للتحدي المقبل أو الفرصة التي قد تظهر في الأفق، من خلال إجبار نفسك على المثابرة حتى تصلين إلى هدفك.

 

لابد أن يكون هدفك محدداً

..لا يكفي – عزيزي القاريء - أن تعرف هدفك، وترتبط به نفسياً وذهنياً، ولكن لابد أن يكون هذا الهدف محددا وواضحاً..ومقسماً إلى مراحل وخطوات يلي بعضها بعضاً وصولاً إلى النتيجة النهائية المرجوة لكل هدف..!

إن الإنسان الناجح هو الذي يسير ويتحرك ويتصرف ويتكلم وفق أهداف مرسومة مسبقا ويعمل على تحقيقها أما الإنسان الذي ليس له أهداف فإنه سيبقى في مكانه..!

وأهمية تحديد الهدف تتضح أكثر إذا علمنا أن هذه العملية تؤثر على عقل الإنسان ويصبح بالتالي يسير نحو الهدف تلقائيا، وتزداد هذه الثقة عندما يلوح لك بصيص الفوز و ترى نفسك وقد اقتربت يومًا بعد يوم من تحقيق أهدافك، وعندها لن يمنعك شيء من بلوغ آمالك، وستجد في نفسك القوة على مواجهة أي عقبة تحول بينك وبينها.  

 

ما أهمية أن يكون لك هدف ؟

إنّ رسم الأهداف نوعٌ من مدِّ النظر في جوف المستقبل، وإنّ الله ــ جل وعلا ــ يحثنا على أن نتفكر في الزمن الآتي، ونعمل له : " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون " - الحشر: 18- ، ولذلك فالمسلم الحق لا يكون إلا مستقبليًا، ولكننا بحاجة إلى أن نعمم روح الالتزام نحو الآخرة على مسلكنا العام تجاه كل ما يعنينا من شؤون وأحوال. (د.عبد الكريم بكار:من أجل إنتاجية أفضل أهمية رسم الأهداف)

ويقول تشارلز في كتابه "الذات العليا": (بدون أهداف ستعيش حياتك منتقلا من مشكلة لأخرى بدلا من التنقل من فرصة إلى أخرى..! )

يقول الكاتب الأمريكي د.روبرت شولر في كتابه القوة الإيجابية: (الأهداف ليست فقط ضرورية لتحفيزنا ولكنها أيضًا شيء أساسي يبقينا أحياء) إنّ تحديدك لأهدافك وسعيك إلى تحقيقها، سوف يعطيك الشعور بأنك تسيطر على اتجاه حياتك بإذن الله، فأنت الذي تقرر ماذا تريد وأي طريق تسلك، ولا تترك ذلك للظروف وللآخرين يختارون لك حياتك، مما يعطيك إحساسا كبيرا بالثقة بالنفس والإحساس بالقوة التي أنعم الله بها عليك، يقول سيسل بي. دي ميل: (الشخص الذي يصنع نجاحًا في الحياة هو الشخص الذي يرى هدفه بثبات، ويسعى إليه مباشرة، هذا هو معنى التفاني).

 

إنّ عملية تحديد الأهداف من أهم العمليات التي ينبني عليها نجاح حياة الإنسان فبدونها يتيه الإنسان و يضيع وسط الاتجاهات الممكنة. يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم:" كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها " أي أن كل شخص في هذه الحياة يسير ويمضي.. فهناك من يمضي إلى طريق واضح المعالم يفيد نفسه في هذه الدنيا وفي الآخرة أيضاً، وهناك من يتخبط يمينا و يسارا و ليس في جعبته من أسهم الخير والرؤى المستقبلية أي شيء.

وتحقيق الهدف يساعدك على تحديد ما هو المهم بالنسبة لك لتنجزه في حياتك, ويجعلك تطرح الأشياء الغير هامة جانباً ..تلك الأشياء التي لا علاقة لها بنجاحك و ما تريد تحقيقه.

كيفية تحديد الهدف

أول خطوة لوضع الأهداف الشخصية هي أن تضع في الاعتبار ما الذي تريد تحقيقه في حياتك؟  أو على الأقل خلال عشرة سنوات مقبله. بعد تحديد ماهية الأهداف التي تريد تحقيقها, يصبح لديك تصورا كاملا يشكل الجوانب الأخرى لاتخاذ قرار التنفيذ. لتعطى تغطية شاملة و متوازنة لكل نواحي حياتك الهامة ، عليك تحديد أهدافك كما يلي :

1 – توفير المعلومات اللازمة لتحقيق الهدف - الخارطة الذهنية والواقع الخارجي - الخبرات السابقة – المعتـقـدات والـقـيم المعوقة – خداع ومحدودية الحواس .

2 – الإيمان بالهدف وقيمته وأهميته وأولويته على غيره، وأنه يضيف للحياة جديداً، والقناعة الجازمة بذلك وعلى قدر إيمانك بأهمية هدفك وضرورته لك، وشغفك به يكون مقدار إبداعك ودأبك وسعيك وتجنيد جميع طاقاتك للوصول إليه .

3 – دراسة العواقب والآثار المترتبة على تحقق هذا الهدف بالنسبة لك وبالنسبة للآخرين والتأكد من صلاحيتها وإمكان تحملها .

4 – أن تتصور الهدف وقد تحقق تصوراً واضحاً إيجابياً بجميع حواسك وأن تتخيل نفسك وأنت تعيش مرحلة تحقق الهدف بكل تفاصيلها وتستمتع بذلك لأن ذلك يحفز طاقاتك ويوجه تفكيرك نحو الإبداع في كيفية الوصول للهدف .

5 – أن يكون الهدف ممكناً أي أن يكون واقعياً لا خيالياً وهمياً لأن الكثير من الناس يعيشون حياتهم في سماء الأوهام والخيالات كما أن آخرين يعيشون أسرى الواقع الحاضر لا يتجاوزونه فيكون مناسباً لك، وأن تمتلك أو تقدر على امتلاك ما تحتاجه من موارد لتحقيقه .

6 – أن يكون الهدف مجدياً، إذ لا يكفي أن يكون ممكناً بل لابد أن يكون الهدف عند تحققه أعظم نفعاً وفائدة وأهم وأعلى قيمة من الثمن الذي يقدم للوصول إليه.

 7 – أن يكون الهدف مشروعاً .

8 – أن تعلم أنك المسؤول الأول عن تحقيق هدفك وأن جهود الآخرين في سبيل ذلك لا تتجاوز المساعدة التي لابد من تحديدها ومعرفتها والتأكد من إمكانية حصولها والسعي لتوفيرها .

9 – أن تحدد في خطتك موعداً زمنياً للوصول لهدفك وأن تصوغه بطريقة تمكنك من قياس قربك من تحقق الهدف وكم نسبة ما أنجز منه في أي مرحلة من مراحل سيرك إلى الهدف .

10 – أن تتعرف بالتفصيل على العوائق التي تتوقع أن تعترض طريقك وكيف يمكن تجاوزها.

11 – تجزئة الهدف الكبير لأهداف أصغر كلما حققت واحداً منها كلما اقتربت أكثر من إنجاز الهدف الأكبر في صورته النهائية .

12 – ألا تطلع على هدفك من لا حاجة لمعرفته به ( استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان ).

ولأنه ليست كل الأهداف قابلة للتحقيق، فإليك عزيزي القاريء

خصائص الهدف الفعال:

1- أن يكون في حدود قدراتك و مهاراتك: يجب أن تعرف مواطن القوة و الضعف في شخصيتك حتى تتمكن من وضع أهداف واقعية قابلة للتنفيذ.

2- واقعياً: كتابة مقال في اليوم شيء واقعي، فمثلاً مذاكرة ثلاثة فصول من مادة دراسية شيء ممكن،  بينما مذاكرة مقرر المادة كله في ساعتين أمر غير واقعي، مذاكرة أربع مقررات في اليوم شيء مستحيل .. اختر الهدف الواقعي.

3- يمكن تحقيقه: لا تعتمد على الآخرين في تحديد الأهداف أو في تحقيقها فهم لا يعرفون مدى قدراتك التي تساعد على تحقيق هذه الأهداف.

4- مرناً: أحيانا قد لا تسير الأمور كما تتمنى أو في الطريق الذي كنت تتوقعه. لا تتجمد في مكانك. عدل هدفك واجعله قابلا لإعادة التشكيل.

5- قابل للقياس: من المهم أن تستطيع قياس مدى تقدمك نحو الهدف. و أن تعرف الفترة الزمنية التي أخذتها في الإنجاز.

6- تحت سيطرتك: أنت الوحيد الذي يمكنك التحكم في سير الأمور لتحقيق الهدف و ماذا يجب عمله و في أي وقت، لا تعتمد على أحد غيرك أنت فقط الذي يعرف حقيقة قدرتك على الإنجاز.

 

مما سبق يتضح لنا أن وجود هدف أو أهداف في حياتنا، هو الذي يجعلنا نعرف على وجه التقريب ما العمل الذي سنعمله غدًا، مما يجعلنا في حالة دائمة من اليقظة والانتباه إلى منظومة حياتنا..كيف تسير وإلى أين تسير..؟

 

 

وأخيراً عزيزي القاريء

تذكر أنّ هؤلاء الذين ليس لديهم أهدافاً ، محكوم عليهم للأبد أن يعملوا لمن لديهم أهداف، فكن صاحب هدف نبيل واضح..ولا ترض لنفسك أبداً أن تكون جزءاً من أهداف الآخرين.

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

  • من أجل إنتاجية أفضل أهمية رسم الأهداف:د.عبد الكريم بكار

-   صناعة الهدف: مبارك عامر بقنه

  • د.نبيهة جابر:أهمية الأهداف في صناعة النجاح
  • امرأة من طراز خاص:كريم الشاذلي

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق