مع التدريب..لا مستحيل!

نشرت: - 08:53 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 539

media//version4_025025025.jpg

"لا أستطيع فعل ذلك أبداً..!"

"إنها طباعي..قد تعودت على ذلك، لن أتغير حتى أموت"

"كيف تعرض عليّ وظيفة؟ لن أستطيع ..أنا أستيقظ عند الظهر..! أعطني حلاً آخر!"

عزيزي القاريء الكريم

هل جرّبت أن تساعد أحداً في حل مشاكله، فيقطع عليك الطريق بهذه العبارات المغلقة ؟

غالباً ستكون الإجابة "نعم"، والحقيقة أن هؤلاء الأفراد اليائسون قد قطعوا على أنفسهم الطريق وليس عليك أنت، ولكن ما السبب؟

 

"القفزة" أسلوب خطأ..!

يتخيل الكثير من الناس أن تحسّن أحوالهم سوف يأتي من خلال "قفزة" يتغير فيها كل شيء إلى الأفضل، ولانهم "الآن" لا يملكون مقومات تلك القفزة؛ ينتابهم الشعور باليأس والإحباط، وأن هذا التحسن مجرد خيال لن يتحقق!!

أعزائي..التدريب من أجل تحسين المهارات الحالية واكتساب مهارات جديدة هو الفارق بين الحقيقة والخيال في حل تلك المعادلة، فالقعود والتراخي في انتظار أن تمطر السماء ذهباً خطأ، والركض في محاولة تعلم واكتساب كل شيء دفعة واحدة ..خطأ أيضاً.

والإسلام يقرر ذلك حتى في العبادات الدينية، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما مرفوعا:" إن هذا الدين متين، فأوغل فيه برفق، ولا تبغض إلى نفسك عبادة الله، فإن المنبت لا أرضا قطع، ولا ظهرا أبقى." – رواه البيهقي -

ومادام الأمر كذلك؛ فلنتعرف أولاً على معنى التدريب...

كلمة التدريب تعني:

التدريب لغة: يقال: درَّب فلان فلاناً بالشيء ودرَّبه على الشيء: عَوّده ومَرّنه. – المعجم الوسيط:د.ر.ب -

إصطلاحاً: (عبارة عن نشاط منظم يركز على الفرد لتحقيق تغير في معارفه ومهاراته وقدراته لمقابلة احتياجات محددة في الوضع الحاضر أو المستقبلي، في ضوء متطلبات العمل الذي يقوم به المرء، وفي ضوء تطلعاته المستقبلية للوظيفة التي يقوم بها في المجتمع).

 

التدريب لماذا ؟

- التدريب طريق الارتقاء:

إن الذين لا يشعرون بالحاجة إلى التدريب هم أولئك الذين يعيشون على هامش الحياة، وكلما اقتربت الأمة من بؤرة الحياة المعاصرة شعرت أن حاجتها إلى التدريب والتطوير أشد، ولذا فمن غير المستغرب إن تكون أمريكا على رأس قائمة الدول المهتمة بالتدريب حيث تنفق عليه بسخاء بالغ، وتذكر بعض الإحصاءات أن أمريكا حكومة وشعباً تنفق على التدريب سنوياً 120 مليار دولار.

ومن اللافت للانتباه أنه كان في أمريكا عام 1958 (32) محطة تلفازية تعُني بالتعليم والتدريب، ومعظم دولنا الإسلامية خالية من أية محطة تعليمية أو تدريبية إلى اليوم! (د.محمد موسى الشريف:التدريب وأهميته في العمل الإسلامي،ص:19)

- وهو طريقنا لاستيعاب التقنية الحديثة:

فالتطور السريع الذي يعيش فيه العالم اليوم يوجد في كل ساعة آلات جديدة ومواد جديدة، وبرامج جديدة، تكشف وتبِّين قوانين ونظماً جديدة في كل شيء، إلى جانب الثورة الهائلة في وسائل الاتصالات الحديثة، والتي جعلت العالم – بحق – قرية صغيرة جداً، واستيعاب كل ذلك يحتاج إلى أن يسعى الناس إلى التدريب مهما كانت المشاق أو الصعوبات.

- الثقة في النفس وقدراتها وطاقاتها:

ومن أهم الجوانب التي تبرز أهمية التدريب القصوى؛ أنه يكسب الشخص المتدرب ثقة في نفسه، وقوة في انطلاقته لم يكن يجدهما في نفسه من قبل؛ إذ المرء مجبول على الخوف مما يوكل إليه ويُناط به، ويحسب لذلك حسابات متعددة، فإن دُرِّب على ما هو مقدم عليه فإنه يزول بذلك ما يجده في نفسه من تخوف وتحسس وجهود وقصور، ويقبل راضياً سعيداً على ما كلف به من أعمال مهما عظمت أهميتها وصَعُب القيام بها.

التدريب يصنع ما يُظن أنه خرافة

وهذا يعني أن التدريب والتطوير يصنعان ويحققان ما يظن المرء أنه مستحيل وغير ممكن، ومهما يكن لدى الإنسان من مواهب وقدرات وملكات؛ فستظل هذه الأشياء كلها على عظمتها وأهميتها غير ذات جدوى، ما لم يوجِد الإنسان لنفسه برنامجا تدريبيا تطويريا يحوّل هذه القدرات من الحياد إلى التفاعل والإيجابية، ولكن هل هذا الكلام يفهم منه إلغاء دور الموهبة التي تأتي بقدر من الله محض ليس للإنسان فيها أي تدخل، فالموهوب يولد موهوبا، ولا أظن أنه ظل يتدرب في بطن أمه على إتقان هذه المهارة ؟

بالطبع لا..، ولكن دعونا نجزم أن الموهبة بلا تدريب وتطوير وصقل لا تنفع صاحبها، فمما لا شك فيه أن الناس كلهم موهوبون، وإنما يكون الفرق بين من صقل موهبته بالتدريب والتطوير، وبين من أهمل هذه الموهبة وحطمها حتى لم يعد لها فيه أي أثر .

وانظر بنفسك – عزيزي القاريء -  وابحث عن أي شخص من الناجحين المميزين في أي مجال من المجالات العلوم - الرياضة – الفن – الإلقاء – التجارة وغيرها... ثم حاول أن تقارن بين بداياتهم المتعثرة وبين ما وصلوا إليه الآن من موهبة وإبداع ، والفضل في هذا يعود بعد الله تعالى إلى التدريب والتطوير .

 

يقول أحد المدربين، وهو ينقل لنا تجربته:

(لا زلت أتذكر حين بدأت محاولاتي البسيطة والضعيفة في التحدث أمام الناس، وكيف كنت في وضع لا أحسد عليه، حيث التلعثم، والتلكأ، وارتعاد القدمين، وتأتأة اللسان، وكان هذا قبل عشر سنوات، أما الآن فقد أصبح التحدث أمام الناس من المتع المحببة إلى قلبي، بل بحمد الله أصبح الكثير من الإخوة الذين يحسنون الظن يأتون إليّ طالبين مني توجيههم بأفضل الطرق للتحدث أمام الناس.

وهكذا كلما بحثت في سير وقصص هؤلاء الناجحين المميزين فستجد العجب العجاب، بين بدايات بسيطة وربما تثير الضحك وبين وضع هؤلاء الناجحين الآن، حيث فعل التدريب والتطوير فعلته معهم، وحلّق بهؤلاء الأشخاص عاليا في سماء النجاح والإبداع.

كيف يطوّر التدريب قدراتك؟

والسر الذي يخفى على الكثير ممن يتعجبون من هذا التغير الايجابي والفرق النوعي الذي يحدثه التدريب والتطوير هو أن التدريب يرتقي بالموهبة بطريقة بطيئة جداً وخفية ، قد لا يلاحظها المشاهد العادي، كمثل النبتة التي تسقيها كل يوم ولا تلاحظ أنها تنمو، ولكنها في الحقيقة تنمو ويزداد حجمها حتى إذا غبت عنها برهة من الزمن وعدت لتلقي نظرة إليها وجدتها شجرة باسقة وارفة الظلال، وهذا بالضبط هو أثر التدريب والتطوير ومفعوله في بناء الشخصية وتطوير الذات .

فكن على ثقة تامة من أنك مادمت تتدرب وتجتهد لتطور من نفسك فإنك ولاشك ستنمو وتنهض، حتى وإن لم تلاحظ أنت ذلك التغير، فاعقد عزمك من الآن وصمم على تطوير ذاتك ولا تقل لم أستفد شيئا، وودّ الشيطان ودعاة الكسل والبطالة لو ظفروا منك بذلك !

 

التدريب أنقذ صاحبنا من الموت!

وشحذا لهممنا في التدريب والتطوير فأنقل لكم هذه القصة الواقعية عن أحد المناضلين السياسيين في إحدى الدول ، حيث يقول : حدث انقلاب ضد حكومتنا، وأودعت السجن، وأنا في السجن استطعت الحصول على بعض الأوراق وكتبت فيها منشورا يفضح ويندد بهذه المؤامرة ، ولكني لم أكتبه بيدي اليمنى بل كتبته بيدي اليسرى، وقد تدربت على الكتابة باليد اليسرى منذ فترة ، ولما وقع المنشور في أيدي قوات الأمن توقع الجميع أن كاتبه هو أنا ، فلما دقّقوا في الخط وقارنوه بما كنت أكتبه دائما قالوا كلهم بكل ثقة : هذا ليس خط فلان ! وبهذا نجوت من المصيبة التي كانت ستؤدي بي إلى الإعدام ربما . (مقال:التدريب يصنع الخرافة: أ.راشد الشريف).

وأخيراً..عزيزي القاريء

اعلم أن رحلة التطوير والتدريب لا تضمن لك النجاح إلا مع الاستمرار، وحين تقف، تقف موهبتك ! فانظر أين تريد أن تقف ؟ والله يضاعف لمن يشاء..

والآن ، هل ما زلت متراخيا متوانيا في تطوير قدراتك ؟ قم الآن وانهض فأنت لها والله يعينك ويوفقك.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

- التدريب وأهميته في العمل الإسلامي:د.محمد بن موسى الشريف

- مقال:التدريب يصنع الخرافة: أ.راشد الشريف

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق