رمضان: دورة تدريبية على الإنجاز

نشرت: - 05:42 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 271

media//version4_85535545465452-.bmp

أهلاً بكم أعزائي القراء

في مدرسة الصوم كما نتعلم معاني الاستقامة والصلاح، نتعلم أيضاً كيف يمتلك المسلم شخصية تتمتع بمقومات النجاح، وكيف يتدرب على نظام حياة الناجحين، وطرق الوصول إلى إدارة ذاته بكفاءة، وكيف يحافظ على وقته وينظمه...إلى غير ذلك من فوائد لا تحصى..

ومن أهم ما يتعلمه المسلم في مدرسة الصوم..(الإنجاز)

لأن الكثير ممن يمتلكون مؤهلات النجاح تواجههم صعوبة في إنهاء الأعمال، والفراغ منها، وذلك لأسباب عديدة، يساعدهم برنامج الصوم الرباني الذي شرعه رب العالمين لعباده على تقليص تلك الأسباب، والسير وفق منظومة الإنجاز الرائعة، قال تعالى :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " – البقرة: 183-

أعزائي القراء..دعونا نطالع عبر هذا المقال كيف يساعدنا الصوم في تحقيق الإنجاز والتدريب عليه حتى يصير عادة ثابتة في النفس..

 

روعة اللفظة وأهمية الدلالة:

عندما نسمع كلمة إنها " إنجاز " تنعكس في عقولنا صورة ذهنية عن النجاح، والقيام بالمسئوليات، وأداء المطلوب في وقته، وما شابهها من معان، فتنبعث في النفس حالة إيجابية من السرور والرضا والثقة بالنفس والمعرفة الجيدة عن القدرات والمواهب.

ولكن كثير الناس من يخوض بحر الحياة ليستخرج درة الإنجاز، وما أكثر الغرقى دون الوصول لهذا الكنز ولا عجب، فكيف يحصلها من لم يأخذ بمفاتيح الإتقان والتدريب ومواجهة المصاعب للوصول إلى ( الإنجاز ) ؟!

ولو كان ( الإنجاز ) أمراً يسيراً وطريقاً ممهداً لكانت حياتنا مليئة بالإنجازات ولكن الأمر يحتاج إلى ثقة وبذل و مواصلة وسير صحيح وأهداف واضحة.

 

رمضان يدرب المسلم على الإنجاز:

والعجيب أن كل هذه الأسباب تتقاطع مع أهداف الصيام ويوفرها لنا شهر رمضان المبارك بامتياز، فنرى النبي صلى الله عليه وسلم يضع لنا الأهداف مع الخطة الزمنية (ثلاثين يوما) مبيناً الحافز الكبير الدافع للعمل، عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ " - رواه البخاري 38 ومسلم 760-

.. حتى يصل الأمر على أن يدعو النبي صلى الله عليه وسلم على من شهد شهر رمضان ولم يغفر له، عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ : ارْتَقَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ دَرَجَةً فَقَالَ : آمِينَ ، ثُمَّ ارْتَقَى الثَّانِيَةَ ، فَقَالَ : آمِينَ ، ثُمَّ ارْتَقَى الثَّالِثَةَ ، فَقَالَ : آمِينَ ، ثُمَّ اسْتَوَى فَجَلَسَ، فَقَالَ أَصْحَابُهُ : عَلَى مَا أَمَّنْتَ ؟ قَالَ : أَتَانِي جِبْرِيلُ فَقَالَ : رَغِمَ أَنْفُ امْرِئٍ ذُكِرْتَ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْكَ ، فَقُلْتُ آمِينَ، فَقَالَ : رَغِمَ أَنْفُ امْرِئٍ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ فَلَمْ يَدْخُلِ الْجَنَّةَ ، فَقُلْتُ : آمِينَ ، فَقَالَ : رَغِمَ أَنْفُ امْرِئٍ أَدْرَكَ رَمَضَانَ فَلَمْ يُغْفَرْ لَهُ ، فَقُلْتُ آمِينَ . .

 

عزيزي القاريء .. تأمل في حروف هذه اللفظة الرائعة :( إنجاز ) وكأنّما وضع في كل حرفٍ من حروفها سرٌ من أسرار الوصول إليها.. يتدرب عليه المسلم أيضاً أثناء صومه في رمضان، فتأمل معي :

 

( إ - الألف ) فيه الإرادة والانطلاق والإصرار والإتقان والإقدام .

(ن- النون ) فيه النية الصالحة والنظام والنماء والنصر والنجاح .

(ج- الجيم ) فيه الجرأة والجمال والجهاد للوصول للهدف ، وغيرها .

(أ- الألف ) الأهداف والأولويات والأفضل والأسمى والأجمل وكلها ثمار للإنجاز .

(ز-الزاي ) فيها الزهو والزعامة و الزيادة في كل شيء.

 

سرّ الإنجاز أنه يولد الحماس لإنجازات أخرى

إذا كان معنى ( الإنجاز ) أن تصل لتحقيق أهدافك ، و أن تحقق النجاح والامتياز ، فإن (الإنجاز ) أيضاً هو دافع حقيقي وتحفيز لتقدم الكثير والكثير من الأعمال والمهام، ألم تشعر ذات يوم حين أنجزت شيئاً ، بحماسة لأن تنجز العمل الآخر !! هذا هو السر .

 

وتأمل في سير الأنبياء والصحابة والعلماء والعظماء حينها سترى كيف صنعوا الإنجاز بالصبر والثبات ووضوح الأهداف وثقة بالنفس وركائز كثيرة؛ فالنجاحات العظيمة ما هي إلا أعمال صغيرة كُتب لها الاستمرار، والعالم يحكم عليك من خلال ما أنجزته وليس من خلال ما بدأت عمله ولم تنجزه ، وبمجرد أن تبدأ التغيير تكون قد أنجزت الجزء الأكبر من المهمة .

وسأخبرك بأمر مهم للوصول إلى الإنجاز وهو ( الاستمرارية ) حتى الوصول إلى النهاية، عَنْ عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَاعْلَمُوا أَنْ لَنْ يُدْخِلَ أَحَدَكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّةَ وَأَنَّ أَحَبَّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ" – رواه البخاري -  فقطرات الماء مع الأيام تؤثر في الصخور الصماء، ومن لم يكن له في بدايته احتراق لم يكن له في نهايته إشراق.

 

ولإنجازات دائمة ..إليك هذه النصائح:

- استغل الوقت بحكمة:

حقاً الواجبات أكثر من الأوقات، لذلك تذكر دائماً أن وقتك محدود لا يتسع لترّهات الأمور، فبدلًا من التفكير فيها بشكل عشوائي يمكنك أن تحصل على نوتة صغيرة تدون فيها المهمات التي تخطر في بالك لكي تنفذها في وقت آخر، مرتبة حسب أهميتها، وهذا لا يستغرق من وقت دماغك أكثرمن 15 دقيقة قبل البدء في العمل، وبذلك تعطي لعقلك الراحة والصفاء المطلوب  لإنجاز العمل بشكل أكبر.

 

- احذر من المقاطعات:

من أكبر المشاكل التي تواجه الإنجاز في العمل خلال اليوم هو المقاطعات المستمرة، خاصة مقاطعات الرسائل الإلكترونية أو رسالة نصية قد أبلغتك بخبر ما على هاتفك المحمول أو حتى بعض الأسئلة من فريق العمل والتي تستنزف كمية كبيرة من الوقت وتقلل بشكل كبير من القدرة على التركيز.

 

- كن حاسماً مع مضيعات الوقت:

أطفئ التلفزيون، واجعل الهاتف صامت، وسجل الخروج من حساب البريد الإلكتروني  والفيس بوك وتويتر الخاص بك... إذا كنت غير مقتنع بجدوى هذه الإجراءات؛ فجرّب أن تتوقف عن قضاء الوقت بدون حاجة ملحّة أمام الشاشات لمدة يومين، وراقب بنفسك كم المهام التي ستنجزها، والتي كان من المستحيل إنجازها لو أنفقت وقتك أمام الشاشات.

 

- استغل أوقات ذروتك في إنجاز المهام التي تحتاج لتركيز شديد:

لكل منّا أوقات ذروة وأوقات خمول أثناء اليوم، وفي أوقات الذروة يمكننا إنجاز المهام الصعبة والتي تحتاج لتركيز شديد، فإذا كانت أوقات ذروتك في الصباح، فلا تفرط في ذلك الوقت في متابعة بريدك الإلكتروني، وبدلا من ذلك، استخدم هذا الوقت لإنجاز الأعمال التي تتطلّب التركيز الكامل، وأجّل الرد على بريدك الإلكتروني للأوقات التي تكون فيها أقل نشاطا.

 

- أخرج الملاحظات من عقلك ودوّنها على الورق أو إلكترونيّاً

عادة ما نترك الكثير من الملاحظات داخل عقولنا، مما يؤدي لتشوّش الذهن، بيد أن كل تلك الأعمال التي لم تنتهِ يمكن أن تستنزف طاقتنا العقلية، ومن ثم فتدوين كل ما يدور في ذهنك على الورق أو إلكترونياً يساعد على التقليل من مساحة التشوّش وتشتت الذهن.

 

- درّب دماغك على التركيز

إتقان أي مهارة يتطلّب تدريبا وممارسة، وتعلُّم التركيز لا يختلف عن ذلك، استثمر وقتاً في التدريب على إتقان مهارات الانتباه والتأمل، وكلاهما أدوات عظيمة لترويض المشتتات وتحسين التركيز وهو ما يساعدك على إنجاز الأعمال في وقتها المطلوب.

 

- يجب أن ترى خلال المستقبل:

لكي تحافظ على الإنجاز في العمل و تكون أكثر إنتاجية يجب أن ترى خلال المستقبل، افتح تقويمك الإلكتروني وتقدم 90 يوم إلى الأمام من يومك، وفي مجموع كلمات ما بين 300 إلى 500 كلمة أوصف حياتك وعملك وصحتك وأهدافك التي تريد تحقيقها وقم بهذا العمل كل 30 يوم وسوف تلاحظ قدرتك على التركيز والإنجاز في العمل وحياتك وأهدافك.

 

 

وأخيراً أيها المتميز

إن كنت تنظر إلى الإنجاز وتحلم به فاعلم علم اليقين أنك ستنجز بإذن الله، فقط كن مستعداً وحدد أهدافك وكن على ثقة بنفسك أنك ستنجز ثم انطلق مستعيناً بالله محسناً الظن به ..

وليكن شهر صومك خير ميدان لتدريب نفسك على الإنجاز.. وبعد أن تصل إلى إنجازك ولو كان يسيراً فاحمد الله على تحقيقه واشكره على توفيقه، حتى تفرح في نهاية الشهر الكريم، ومع كل عمل تنجزه بجوائز الرابحين إن شاء الله.

 

                  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

  • مقالة (لذة الإنجاز): عبدالرزاق الشمري /موقع :ديننا على شبكة الانترنت
  • 3مقالة: طرق تساعدك على الإنجاز بشكل أفضل/شبكة الإنترنت

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق