أين أنت الآن: الرئيسية

>>

المستشار

>>

أطفالنا

رباعية النجاح في تربية الأولاد

نشرت: - 03:43 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 12191

media//21623492beec59cd65.jpg

عمر إبراهيم
قد تقرأ عزيزي المربي كتابًا كبيرًا عن تربية الأولاد أو تستمع إلى محاضرة لساعات ولكن قليل من الآباء الذين تقودهم الكتب والمحاضرات إلى محك العمل وبؤرة التنفيذ، ولذلك كان علينا أن نختصر الطريق أمام المربين ليعرفوا أهم المرتكزات التي إن اعتمدوا عليها الآباء في تربية أولادهم سيحظون بتربية ناجحة لأولادهم وتقر أعينهم بطعم الإنجاز بإذن الله تعالى.
ونحن اليوم نقدم لك عزيزي المربي إشارات مضيئة وعلامات منيرة ترشدك في الطريق وتكون لك خير زاد في تربية أطفالك:
أولًا: دع عنك المقارنات:
فأغلب الآباء يعانون من مشكلة السلوكيات غير المنضبطة للطفل، وفي حقيقة الأمر، ليس هناك طفل مثالي؛ ولذلك فلا ترهق نفسك بمقارنة طفلك بغيره، فما تراه من سلوكيات حسنة على طفل ما، لا يدل بالضرورة على أن هذا السلوك دائم ومستمر، فربما كان من وراء الستار ما يشيب منه الصغار.
وليست هذه دعوة إلى السلبية والجلوس إلى جوار اليائسين من الآباء لندب الحظ السيئ، ولكنه تحذير من مقارنة طفلك بغيره من الأطفال، لأن هذه المقارنة تصيب الطفل بشيء من الحسرة والألم، كما أن (المقارنة السلبية قد تهدم صرح صداقة حلوة أو تطعن الأخوة ومشاعرها الإيجابية طعنة مميته ولا ننكر أن لكل طفل مثلًا يحتذى لكن هذا لا يعني أنه مضطر إلى تحمل إيلامنا له يومًا حين نقول له:"إنك فاشل فأنت لم تكن يومًا مثل أخيك ولن تكون يومًا مثل صديقك،
إن عدم مقارنة الأبوين لطفلهما بصديق يحبه ستساعده على التعلم من هذا الصديق لكل ما هو ايجابي ومفيد أما المقارنات فإنها:
-       تدفن علاقات الطفل مع اخوانه وأصحابه دون أي رحمة أو شفقة.
-       تحطم ثقته بنفسه.
-       تفقد الطفل الأمل بالنجاح أو التقدم بخطى ثابته على درب الحياه.
-         قد يظهر الطفل عدم الاهتمام وقد تزداد تصرفاته سوءًا)[انضباط الأطفال د.بري برازلتون ص186/187].
ذلك بسبب الغيرة التي تتفجر في داخله لحظة أي مقارنة مع الآخرين، فلابد أيها المربي الفاضل أن يشعر طفلك بأنه الأفضل لديك، وأنك لا تكره شخصه، وإنما تنقم على سلوكه.
ثانيًا: حدد هدفك:
لا نريد أن يكون هدفك الأول أيها المربي الفاضل وأنت تسعى لتقويم سلوك طفلك مجرد وضع حد لكم الإحباط والغضب والمضايقات والتوتر والانفعال داخل بيتك، فهناك هدف آخر يعتبر الدافع الأساسي الذي يجب أن تناضل من أجله لتقويم وضبط سلوكيات طفلك، إن هذا الهدف هو: أن تصنع رجالًا صالحين، يعرفون حق الله تعالى عليهم، وحقوق الناس. 
إن تحديد الهدف من العمل، يكسب العامل همة عالية، وإرادة صلبة، وعزيمة قوية، تمكنه من بلوغ مآربه.
وشتان شتان بين أب هدفه صلاح ولده، وأب آخر هدفه الاستراحة من الصداع والإزعاج.
(ومن هنا فالمربون أمام مشاكلهم ثلاثة أصناف: صنف يخطط للمستقبل وينظم أموره ليقلل من المشاكل وصنف لا يخطط للمسقبل مسبقًا، بل يكونون مع التيار يبادرون إلى حل المشكلة بعدما تقع ولا يخفى ما في ذلك من ارتجال ونقص وصنف غير مبالٍ لا يلتفتون لحل مشاكلهم جديًا بل يهملونها ويتركون الحل للزمن مهما كانت النتائج وعلى هذا فإن كثيرًا من الآباء والأمهات لم يفكروا في الهدف الذي يسعون من أجله من خلال تربيتهم لأولادهم فأولائك لم يتصوروا أبنائهم بعد سنين كيف سيكونون بل ركبوا سفينة التربية غصبًا وكرها وتسليمًا بالأمر الواقع بل كتبت عليهم الأبوة والأمومة لا بأس المهم أن تعبر الأيام ومن بعد عبورها لا يهم إلى أين سيصلون ولا على أي أرض سيستقرون والحقيقة أن من لا يضع هدفًا واضحًا لأعماله لن يمكنه الوصول أصلًا لأنه ربما اتخذ الوسائل الخطأ فضلًا عن افتقاده للمحفزات على طول الطريق لينشط للوصول لهدفه وياترى أي وسيلة يتخذها أولئك كدليل أو اشارة أو علامة على أنهم على الطريق السليم أو انحرفوا عنه)[التربية العملية للطفل، هداية الله أحمد الشاش ص192]ومن هنا كانت أهمية تحديد الهدف من التربية .
(ولا شك أن كل والدين يحبان النجاح والسعادة لأبنائهما في حياتهم، ولا شك أيضًا أن كل والدين مسلمين مخلصين يحبان أن يريا أنفسهما وأبناءهما في الجنة إن شاء الله، حيث لا فائدة من النجاح في الدنيا مع خسران الآخرة، وإن التربية الإسلامية الصحيحة هي التي تضمن الحصول على الهدفين معًا، السعادة في الدنيا والجنة في الآخرة بإذن الله تعالى، إذن فالهدف الحقيقي من العملية التربوية هو تربية الأطفال على مباديء واضحة وبطرق معينة تعينهم على الصلاح والسعادة في هذه الدنيا.
هاتان الخصلتان والهدفان ( الصلاح والسعادة) يجب أن يكونا نصب أعين الوالدين وألا يغيبا عن ذهنهما خلال المراحل المختلفة للعملية التربوية ولا يمكن فصلهما في أية مرحلة من مراحل نمو الطفل. [أولادنا أكبادنا، د/إكرام بشير ص 15].
ثالثًا: لا تكن مثاليًا:
لابد أن تكون واقعيًا أيها المربي، فطفلك مهما بذلت معه من جهد، فلن تستطيع أن تصل معه إلى ما هو أخير من الفطرة، والفطرة لا تعني العصمة!!
(إن وظيفة الأسرة الأساسية هي المحافظة على فطرة الطفل سليمة نقية والعمل على صقلها وتفجير طاقاتها الخيرة، والوظيفة الثانية هي توفير الأمن والطمائنينة للطفل ورعايته في جو من الحنان والعطف والمحبة حتى يتمتع بشخصية متوازنة قادرة على الإنجاز والعطاء). [التربية العملية للطفل، هداية الله أحمد الشاش ص87].
فلا تنشد طفلًا معصومًا ولا مثاليًا، إن الأطفال، حتى أفضل الأطفال شأنهم شأن الكبار تصدر منهم بعض الهفوات، أو يتعرضون للنسيان أو لبعض الضيق عند استيقاظهم في الصباح، وأحيانًا قد لا يشعرون برغبة في التعاون، لأنهم في النهاية بشر.
فغاية أملك عزيزي المربي أن تحاول أن تحافظ على فطرة طفلك النقية التي فطره الله عليها، قال الله تعالى {فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [سورة الروم: 30]
والتي أرشدت إليها السنة النبوية: قال r: (ما من مولود إلا يولد على الفطرة) [رواه البخاري].
فواجبنا أن نحافظ على هذه الفطرة بتهيئة الأجواء الأسرية والاجتماعية المناسبة والتي تحول دون تغيير هذه الفطرة أو طمسها، وليس واجبنا أن نجعل من طفلنا بطلًا خارقًا يفوق حدود هذه الفطرة ويجاوز امكانيات البشر.
ونحن عندما نفكر بمثالية ينعكس ذلك التفكير على سلوكنا في تربية أطفالنا فنكون أكثر عصبية وأوفر قلقًا وأقل صبرًا وحلمًا.
أما عندما نفكر بواقعية نكون أكثر حلمًا وصبرًا وأقل غضبًا ولكن هذا لا يعني الامبالاه أو عدم الاكتراث بل وضع الأمور في نصابها وتقييم الطفل بالمعايير الصحيحة والواقعية.
رابعًا: هيا لنربي من مشكاة واحدة:
(إن الأبوين اللذين يشكلان جبهة موحدة فيما يخص العملية التربوية، هما اللذان يحققان أفضل النتائج، فينبغي أن يكون بين الزوجين قدر كبير من التواصل الفكري، والتنسيق التربوي في كيفية التعامل مع السلوك غير المنضبط للطفل.
إن هذا التنسيق والتوحد في المسلك التربوي، يمكن كلًا من الأبوين من التصرف وفق رؤية واضحة، تقي الطفل الوقوع في التصنيف الرديء لأي من والديه.
إن النظام الأمثل هو أن ندع كلًا من الطرفين سواء الأب أو الأم الموجود مع الطفل عند إساءة السلوك ـ يعالج الأمر كما يتراءى له.. إن عهد (انتظر حتى يعود والدك) يجب أن يكون قد انقضى منذ زمن بعيد؛ لأن مثل هذه العبارات تصور الأب على أنه (الرجل الشرير).
بالإضافة إلى أن هذا التهديد يخلق نوعًا من القلق غير المبرر لدى الطفل الذي كان من الأفضل أن ترد عليه الأم بشكل فوري قائلة: (قلت لك ألا تضرب أخاك ولكنك ضربته ثانية، تعال واجلس معي واتركه يلعب وحده في سلام)، وهذا بالطبع لا يتأتى إلا بتوحيد الجبهة كما ذكرنا. [دليل الآباء الحائرين لإيقاف سلوكيات الطفل السيئة  كات كيلي]
وبهذه الرباعية عزيزي المربي تكون العملية التربوية بإذن الله وعونه سهلة ويسيرة، ونستطيع بإذن الله تعالى أن نصل بأبنائنا إلى بر الأمان وشاطئ الإيمان، لنفوز بسعادة الدنيا والآخرة ونلتقي نحن وأبناؤنا في مقعد صدق عند مليك مقتدر بإذن الله.
عزيزي المربي تذكر رباعية النجاح في تربية أبنائك:
1.   دع عنك المقارنات.
2.   حدد هدفك.
3.   لا تكن مثاليًا.
4.   هيا لنربي من مشكاة واحدة.
المصادر:
1.   انضباط الأطفال د.بري برازلتون.
2.   التربية العملية للطفل، هداية الله أحمد الشاش.
3.   أولادنا أكبادنا، د/إكرام بشير.
4.   دليل الآباء الحائرين لإيقاف سلوكيات الطفل السيئة  كات كيلي.

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    "الحقن الفيروسي".. أمل جديد يتشبس به "فاقدو البصر"

    أثبتت أبحاث طبية بريطانية عملياً إمكانية استعادة جزء كبير من قدرات من فقدوا أبصارهم كلياً أو جزئياً لأسباب وراثية، من خلال تقنية حديثة تعتمد بشكل أساسي على العلاج الجيني بحقن فيروس معين أسفل

    07 مايو 2016 01:10:00

    مجلس علماء باكستان يطالب بوقف المجازر في سوريا

    طالب مجلس علماء باكستان، المجتمع الدولي بضرورة التدخل لوقف المجازر التي يرتكبها نظام بشار الأسد بدعم من إيران وروسيا بحق المدنيين الأبرياء في سوريا.

    07 مايو 2016 12:55:00

    كيف حول "حزب الله" بيروت إلى مستعمرة إيرانية؟

    كشف الإعلامي اللبناني خيرالله خيرالله عن مشروع "حزب الله" لتحويل بيروت إلى مستعمرة إيرانية وتهجير أكبر عدد ممكن من اللبنانيين من بلدهم.

    07 مايو 2016 12:40:00

    سجن شقيق العقل المدبر لهجمات باريس في المغرب

    أصدرت محكمة مغربية حكما بالسجن لمدة عامين ضد الشقيق الأصغر للعقل المدبر لهجمات باريس العام الماضي، على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب.

    07 مايو 2016 12:30:00

    تشومسكي يكشف لماذا ظهرت داعش في العراق؟

    قال المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي: إن تنظيم الدولة "داعش" ظهرت في العراق لتدميره وإضعافه، بينما اعتبر الإعلامي فيصل القاسم أن داعش إحدى أدوات أمريكا لإعادة تقسيم المنطقة العربية.

    07 مايو 2016 12:20:00

    خفايا الممر العسكري الإيراني إلى سوريا عبر "كردستان – العراق"

    كشف الكاتب الصحفي ووزير الإعلام الأردني السابق، صالح القلاب، عن تحرك الحرس الثوري الإيراني لاحتلال أجزاء من إقليم كردستان العراقي من أجل إنشاء ممر آمن بين إيران وسوريا، فى إطار مشروع الهلال

    07 مايو 2016 12:10:00

    متى تتوقف طهران عن تجنيد الأطفال؟!

    قامت الحكومة الإيرانية مؤخراً ببث مقطع فيديو يتضمن عملية تجنيد أحد الأطفال بقوات التعبئة الشعبية "الباسيج" بغرض إرساله لمشاركة الميليشيات الإيرانية التي تُقاتِل إلى جوار بشار الأسد.

    05 مايو 2016 08:22:00

    حروب اللغة .. حين يتم تفريس الإنسان قبل الأرض في سوريا

    من المألوف أن نسمع عن حروب النفط أو حروب المياه أو حروب الأرض والجغرافيا أما مصطلح حروب اللغة وهو إن كان ملحوظا ضمنيا كأداة من أدوات الصراع والهيمنة إلا أنه كمصطلح لم يلق العناية الكافية.

    03 مايو 2016 08:34:00

    هل تشهد تونس ثورة جديدة؟!

    وقد شمل تقرير "العفو الدولية" العديد من انتهاكات حقوق الإنسان في تونس عقب ثورة 2010 منها التعذيب البدني والاغتصاب والتهديد به.

    01 مايو 2016 09:34:00

    خيارات العراق المُرة؛ إما الصّدر وإما التقسيم

    العراق بلد لم يستطع شعبه أن يتجاوز ذكريات الماضي المريرة ، وهو ما زال يجترها مرة بعد مرة ، حتى أوشك هذا البلد الكبير على الانفجار والانقسام .

    30 أبريل 2016 12:16:00

    الأزمة السورية بين مطرقة موسكو وسندان واشنطن

    والغريب حقاً أن واشنطن تحاول إقناع حلفائها في منطقة الشرق الأوسط بحذو حذوها تجاه الأزمة السورية بل أنها تحاول تقريب وجهات النظر بين حلفائها وبين الروس فيما يخص تلك الأزمة.

    25 أبريل 2016 08:22:00

    كيف نفهم التقارب التركي الإيراني الأخير؟

    لم يعد هناك ثمة ثوابت أو خطوط حمراء في ساحة الأحداث ، أمام تسوماني التغييرات الإقليمية والدولية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط منذ اندلاع ثورات الربيع العربي.

    23 أبريل 2016 09:44:00

    إغلاق