رمضان وخاصية التجميع العائلي

نشرت: - 05:32 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 114

media//version4_551546565121.jpg

أهلا بكم أعزائي القراء

لو سألنا أنفسنا: هل يتميز شهر رمضان المبارك بخاصية التجميع العائلي ؟

فسيكون الجواب:بكل تأكيد :نعم

إنّ هذه الخاصية تعكس جانباً من جوانب عظمة التشريع الإسلامي، فالله تعالى قد فرض علينا فرائض في الدين وضمّنها وسائل الإصلاح والرقيّ والسعادة للفرد والمجتمع، وفي شهر رمضان يمتثل المسلمون جميعاً لأوامر الله تعالى وتكليفه لهم بفريضة الصيام، والتي اشتملت على فوائد دينية وتربوية وصحية وإيمانية لا تسعنا سطور هذا المقال لتفصيل الحديث عنها.

ولكن لأننا نخاطب أرباب البيوت المسلمة والقائمين على الأسرة من آباء وأمهات فلابد أن نسلط الضوء على الجوانب التي تخدم التربية الأسرية، ومن أهمها : ( نظرية الجماعية ) وتتمتع بها الأمة الإسلامية كلها فالمسلمون في شتى بقاع الأرض يصومون بثبوت رؤية هلال شهر رمضان المبارك معاً؛ فيحافظ الصوم بذلك على الوحدة الإسلامية في نفوسهم وإزكاء عقيدة الولاء والإخوة الإيمانية وغيرها من الفوائد..

أما على نطاق الأسرة فالأمر يكون ملموس أكثر والفوائد التربوية التي يستطيع المربي أن يجنيها متعددة وفرصة النجاح في غرسها في نفوس الأبناء أكبر، لماذا ؟

- لأن الاجتماع اليومي للأسرة على طعام الإفطار والسحور يوفر جوّاً عاطفياً دافئاً يحمل معاني الحب والقرب لدى تلك الأسرة المؤمنة.

- انتهاز المربي لهذه الفرصة المتكررة يقبله استعداد نفسي طيب لدى الأبناء نظراً للأجواء الإيمانية المحيطة بهم داخل الأسرة وخارجها.

 

البداية من المربي الحريص

لا يخفى على القاريء الكريم أن هناك العديد من جهات التأثير المضادة التي تعمل جاهدة على إفساد رمضان على المسلمين ومن أبرزها المواد والبرامج الإعلامية الهابطة، ولذلك لابد أن يعي رب الأسرة مسؤوليته عن الحفاظ على دين أبنائه، قال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" – التحريم: 6-

وقال صلى الله عليه وسلم:" كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته"

إنّ للأهل نصيبًا وحظًّا في شريعة الإسلام، ولعل من أصدق النصوص ما ثبت في الحديث: "خيركم خيركم لأهله"، وقال أيضاً: "ولأهلك عليك حقًّا"

ثم يعمل جاهداً على أن يكون هو الجهة الأكثر تأثيراً على الأبناء، وأن يكون هو المرجع الذي يئوب إليه الأبناء إذا لفحتهم نيران تلك المؤثرات، فيجدون عنده التصحيح والتوجيه، والمساعدة على الاستقامة.

 

البرنامج العملي:

- ضع أهدافاً لك وللأسرة، وعلقها في مكان بارز في المنزل لتبقى عالقة في الذهن يحرص أفراد الأسرة على الوصول إليها، مثلا:

يكون ضمن الأهداف:مقاطعة المواد الإعلامية الفاسدة، ختم القرآن ثلاث مرات في رمضان، أو قراءة كتاب في التفسير، أو إنهاء جزء من القرآن خلال جلسات تفسيرية وتربوية، بالإضافة على المحافظة على أداء الصلوات في المسجد والأذكار الراتبة في أوقاتها وهكذا.

 

- مع الاستمرار بتذكير أفراد الأسرة بثواب الأعمال، فلا تنس المحفزات المادية والعبارات التشجيعية، وما أجمل أن توضع الجوائز المراد توزيعها في يوم العيد لمن أتم برامجه بنجاح في مكان بارز أمام مرأى الجميع!.

 

- علق جدولاً في المنزل يحتوي على البرنامج اليومي المقترح، واحرص على ألا يكون الجدول مثالياً يصعب تطبيقه، بل يكون مرناً قابلاً للعوارض المختلفة من دعوات إفطار ونحوها، وإذا كان البرنامج موحداً بين أفراد الأسرة فإن هذا مما يدفع الجميع للتفاعل معه.

 

- اجعل ضمن الأوراق المعلقة ورقةً أو صحيفةً حائطيةً يكتب فيها أسماء أفراد الأسرة بصورة أفقية، واكتب أسماء السور أو الكتب أو غيرها أعلى الورقة بصورة عمودية، بحيث يتم تظليل الجزء الذي تم إنجازه في الصحيفة وتظهر المنافسة بجلاء.

 

- لا تنس مراعاة الفروق الفردية بين أفراد الأسرة، فليس بالضرورة ما يصلح لأحد الأفراد يصلح للآخر، ولا مانع من أن تحفز أحد أبنائك على الحفظ، وآخر على التلاوة، وربما تحفز أمك على حفظ بعض قصار السور، وربما بعض الصغار.

 

- إذا كنت تريد من ربة المنزل التفاعل معك فلا تشغلها بطلب التنويع في الأكل، واحرص على إيجاد برامج تناسبها في مطبخها، كسماع الأشرطة وإذاعة القرآن ونحو ذلك، وذكرها بأنها في خدمتها لهؤلاء الصائمين على أجر كبير.

 

- ما أجمل أن تصطحب أبناءك معك لصلاة التراويح، وتنتقي لهم من المساجد ما يتميز بحسن صوت إمامه، وخشوعه، وتدبره للآيات، وكثرة المصلين، ونحو ذلك، فيرون هناك أقرانهم ويتلذذون بالعبادة.

 

-عوّد أبناءك وبناتك على إلقاء الكلمات في المنزل، سواء كانت مكتوبةً أو محفوظةً، ولو كانت قصيرة, فسوف يتعودون على الجرأة في الخطابة ومحادثة الآخرين، فضلا عن الفوائد من الكلمات الملقاة.


- اجعل للأعمال التطوعية جزءاً من البرنامج الزمني للشهر، تتعاون فيه الأسرة جاهدة لإطعام فقراء الحي، أو التعاون مع الجمعية الخيرية، أو التعاون مع مشاريع تفطير الصائمين، وتقوم البنات بإعداد الوجبات لذلك.

 

- ما أروعه من يوم ذلك الذي سوف تجتمع فيه بأبنائك في المسجد معتكفين! متفرغين للعبادة، دون كثرة أحاديث تذهب لذة الاعتكاف، وإن كانت ظروف عملك صعبة فاحرص  على يوم واحد على الأقل.


- من الأساليب التربوية الناجعة: إقامة رحلة جماعية للأسرة إلى بلد الله الحرام مكة المكرمة، والتخطيط لها وكيفية قضائها وقضاء الطريق أمر مطلوب، وحين يوافق وقت الرحلة العشر الأخيرة فينبغي ألا يفوت الاعتكاف في الحرم وفق ما ذكرنا حول الاعتكاف.
 

- ومن المقترحات أيضا: إقامة درس تربوي في التفسير بصفة يومية بعد الفجر أو الوقت المناسب للأسرة، يفتح المجال فيه للجميع بأن يشاركوا بالبحوث أحياناً أو الأسئلة أو الدروس، أو الاستنباطات التفسيرية من الآيات، لأن من شأن هذا أن ينمي ملكة التأمل لديهم.
 

- ما أجمل أن يقترح الأب على جميع أفراد الأسرة بأن يتبنى كل واحد منهم تعديل سلوك معين لديه إلى الأفضل، إما تغيير سلوك خاطئ أو تطوير سلوك حسن أو المداومة على عبادة من العبادات.

 

- كذلك يستحب أن يتضمن البرنامج إقامة مسابقات ترفيهية وثقافية للأبناء واختيار الوقت المناسب الذي يخلو من العبادات لطرد الملل أولاً، ولإبعادهم عن الأجواء غير الصحية مثل مشاهدة التلفاز ونحوه ثانيا.


- كتابة لوحات معبرة وإيحائية وآيات قرآنية وأحاديث نبوية بخط جميل وصورة معبرة وطريقة جذابة، تعلق في أماكن متفرقة بالمنزل، مثلا: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه...) ويوضع خط تحت (إيماناً واحتساباً) للتذكير بالإخلاص، وأخرى تحفيزية مثل: (اجعل رمضان انطلاقة جديدة لحياة سعيدة)، أو (اجعل رمضان هذا العام مختلفاً) .


 -وفر في المنزل ما يشعر بخصوصية الشهر وأهمية استغلاله، مثل: حاملات المصاحف، جدول متابعة القراءة في القرآن، جلابيب الصلاة لبناتك الصغيرات، كتيبات الأذكار الصحيحة، سواك لكل فرد في الأسرة.


 -ما أروع أن يتضمن برنامجك التربوي سهرةً تاريخيةً مع أفراد الأسرة مرة في كل الأسبوع، حيث تطالع وتقرأ عليهم إحدى الغزوات الشهيرة والمثيرة، أو الأحداث التاريخية الهامة التي وقعت في شهر رمضان وكيف أثرت في واقع أمتنا، وحاورهم بعد السرد التاريخي، ولا تنس الوقوف على مواطن العبرة.


- ماذا لو استضافت الأسرة بعض المساكين - المعروفين سلفاً للأسرة والموثوق فيهم- في البيت لتناول طعام الإفطار؟؛ لينكسر الكبر من النفوس، وترق ا لقلوب، ويتعلم الأبناء الشعور بالجسد الواحد..لا شك أن مثل هذا اليوم سوف يترك أثراً عظيماً في نفوسهم.


- ادع أسرتك للقيام بحملة تبرعات فيما زاد على الحاجة، على أن تقوم فيها بتوعية الأسرة بحال الفقراء والمحتاجين في الداخل والخارج، وأرهم صوراً مؤثرةً، ثم اقترح التصدق بملابس عيد العام الماضي، ليفرح بها آخرون  لا يستطيعون الشراء هذا العام، وذكرهم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: بينما نحنُ في سفرٍ مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاء رجلٌ على راحلة لهُ، فجعل يصرفُ بصره يميناً وشمالاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من كان معه فضلُ ظهرٍ فليعد به على من لا ظهر له، ومن كان له فضلٌ من زاد ، فليعد به على من لا زاد له" قال : فذكر من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق لأحدٍ منا في فضل." - رواه مسلم -

 

- عندما يقترب العيد وتبدأ في إعداد زكاة الفطر ، كوِّن فريق عمل من أبنائك، وقم بتوزيع المهام عليهم من أجل إيصال زكاة الفطر لمستحقيها، اجمعوا الزكوات، اكتبوا قائمة بالمستحقين، كلف كل فرد بمهمته، ثم انطلقوا على بركة الله.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق