أين أنت الآن: الرئيسية

>>

المستشار

>>

شباب

الرياضة..فوائد وضوابط (2)

نشرت: - 09:30 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 1100

media//version4_1_2010831_10085.JPG

أهلاً بكم ..أعزائي الشباب

عودٌ على بدء لنكمل معاً أكثر الأحاديث شغفاً لديكم، كيف لا ؟ وأنتم في مرحلة القوة والحيوية والنشاط الخلّاق..!

إنه حديثنا حول الرياضة، واليوم نعرض لكم أبرز فوائد ممارسة الرياضة للشباب وللناشئة، ثم أهم الضوابط التي تجعل ممارسة الرياضة بلا حرج شرعاً أو عرفاً.

كثيرة هي فوائد ممارسة الرياضة للشاب، ولكن يأتي على رأس قائمة الفوائد:

- ارتباط ممارسة الرياضة بالتفوق العلمي ونباهة الذهن:

لقد كانت العرب في الجاهلية وأول الإسلام تطلق لقب ( الكامل ) على من يحسن الكتابة والعوم والرمي، وقد اجتمعت هذه الخصال في أسيد بن حضير، وسعد بن عبادة رضي الله عنهما!.

فهل يخفى الارتباط الواضح بين المهارة العلمية(الكتابة) والمهارة البدنية(العَوْم والرَمْي) في حصر مؤهلات كمال الشخصية عند آبائنا العرب المسلمين في تلك الثلاث؟

ثم يأتي من بعدهم علماؤنا الأفذاذ ليؤكدوا الارتباط الوثيق بين التحصيل العلمي ورياضة البدن، يقول الإمام الغزالي رحمه الله تعالى:

"وينبغي أن يؤذن له بعد الانصراف من الكُتّاب أن يلعب لعباً جميلاً يستريح إليه من تعب المكتب بحيث لا يتعب في اللعب، فإن منع الصبيّ من اللعب وإرهاقه إلى التعليم دائماً يميت قلبه ويبطل ذكاءه وينغص عليه العيش، حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه رأساً". - إحياء علوم الدين ج:3 ص:71- .

ثم يأتي العلماء المعاصرون ليؤكدوا كلام السابقين..! حيث يؤكد "رونيه أوبير" أنّ:التمرينات العضلية التي تسبق العمل الفكري تؤدي إلى تحسينه غالباً وزيادة نشاطه.  - التربية العامة ص:393 - .

- استثمار الوقت وتنظيمه:

تعتبر ممارسة الرياضة للشباب خير ما يمضون فيه أوقات فراغهم، فإن الفراغ مفسدة وبطالة وتمكين للشيطان من الشاب الفارغ الذي لا يوجد لديه خطة لتمضية وقت فراغه، ومن ثمّ يتعلم تنظيم وقته وكيف ينسق ويوازن بين أوقات الدراسة وأوقات التمرين الرياضي. فممارسة الرياضة إذن تضع الولد في قالب يجبره على تنظيم وقته والتنسيق بين مهماته.

 

- الثقة بالنفس واحترام الذات:

لا يخفى أن الشاب الرياضي يكتسب قدراً كبيراً من الثقة بالنفس والاعتزاز بها، مما يكوّن لديه حصانة ذاتية ضد الانحراف الذي لا يرضاه لنفسه حينئذ، كما أنّ الاشتراك في الرياضات المنظمة ينمي في الشاب احترام الذات، واحترام العمل الجماعي المنظم، وفي ظل التوجيه السليم من الكبار – الوالدين والمدربين - يتعلم أن المنافسة ليست فقط مكسباً وخسارة بل هي تنمية للذات.

- الرياضة تنمي تميز الشخصية وتعلم القيادة :

وهذه الفائدة تتعلق بالشاب الموهوب رياضياُ وغير الموهوب أيضاً ..
هل تعرف لماذا ؟

إذا لم يكن الشاب الناشيء ذا بنية قوية .. فيمكن أن تكون الرياضة مجالاً للبناء الصحي والسليم للجسم .

وإذا كان الابن ذا بنية جيدة ولكنه غير مميز في ممارسة الرياضة، فإنّ الرياضة المنظمة الجماعية تمنحه الفرصة لمقابلة زملاء من الشباب يختلفون عنه، فيصبح مجالاً للتحدي ومن ثَمّ يجتهد في تحسين بناءه الجسدي.

 

- الفوائد الخلقية والاجتماعية:

لا شك أنّ ممارسة الشاب للعب والرياضة وسط مجموعة من الأقران، يساعده على التكيف الاجتماعي الجيد، وقبول آراء الجماعة، وإيثارها على النفس، والتخلص من الأنانية وحب الذات، إلى جانب ظهور القيادات المتميزة بين الشباب، وتعلم أساليبها وطرق ممارستها، كما أنها تعتبر مجالاً جيداً لصرف مشاعر العدوانية عنهم، وإكسابهم آداباً وأخلاقاً اجتماعية قد لا تتولد إلا في مثل التفاعلات الرياضية بين الأقران.

ضوابط ممارسة الرياضة :

لا يختلف اثنان على أن الرياضة في وقتنا الحاضر تمتليء بالممارسات الخاطئة التي قد تخرج بها عن أهدافها السامية، وأبرزها: التعصب المقيت، وإضاعة الوقت، وتحول الوسيلة إلى هدف، وغيرها ..في حين أنّ ديننا الحنيف يسرٌ لا عسر، وإذا كان الإسلام يبيح الرياضة النافعة..التي يبني بها المسلم بدناً قوياً يمكنه من القيام بعبادة الله تعالى وعمارة الأرض؛ فإنه  قد وضع لها من الضوابط الشرعية ما يجعلها تؤتي ثمارها إذا مورست في إطار تلك الضوابط، والتي من أهمها:

 

- أن لا تتحول ممارسة الرياضة من وسيلة إلى غاية وهدف:

إذا كانت الرياضة تعتبر وسيلة جيدة لشغل أوقات الفراغ لدى الشباب فيما يعود عليهم بأكثر من فائدة، فليس من المعقول أن تنقلب حياتهم إلى رياضة بحتة وتصير هدفاً يعيشون من أجله ..يسيطر على عقولهم، ويقضون فيه جلّ أوقاتهم..!!

وقد يؤدي بهم إلى التلهي عن أورادهم من ذكر الله تعالى، وتأخير الصلوات، خاصة مع صغر الأولاد وغفلة المربي عن توجيههم إلى الصورة المتوازنة في هذا الشأن.

 إنّ ذلك يتعارض مع مفهوم الإسلام في تحديد القصد والغاية من ممارسة الرياضة، إذ أنّ الرياضة عند المسلم وسيلة لتقوية البدن وإعداده لعبادة الله تعالى.

إذن.. لابد أن تظل ممارسة الشباب للرياضة في حيز الوسيلة ولا تنقلب إلى غاية وفي ذلك يقول العلامة ابن سعدي:

" ولا ينبغي للعبد أن يجعل الرياضة البدنية غايته ومقصوده فيضيع عليه وقته، ويفقد المقصود والغاية النافعة الدينية والدنيوية، ويخسر خسراناً كثيراً كما هو دأب كثير من الناس الذين ليس لهم غاية شريفة ".

- نبذ التعصب المقيت:

مثال ذلك ما نراه من الهوس الكروي، والتعصب المقيت للفرق والأندية، وما يترتب عليه من مخاصمة ومشاتمة،حتى رأينا من يوالي عليها ويعادي عليها، ولا تزال الأخبار الرياضية تطالعنا بالعجائب من خبر من قُتلوا أو أُصيبوا من جماهير المشجعين في المباريات الهامة لكرة القدم على وجه الخصوص، وهذه الصورة- كنموذج- لا شك تتنافى مع مفاهيم ديننا ومبادئنا الإسلامية التي نربي عليها أبنائنا من الشباب.. على الحب في الله والبغض في الله..على الإخوة بين المؤمنين وتآلف القلوب فيما بينهم، وليس على التناحر حول من يلعب أفضل مِن مَن، ومن الفريق الأحسن وغير ذلك. ورغم كثرة الأحاديث والآثار المرويّة عن الصحابة في مواقف ممارستهم للرياضة في وجود النبي صلى الله عليه وسلم ، أو بعد وفاته، إلا أنه لم يُنــقل وقــوع اختــلاف أو تشاحن بينهم أثناء ذلك.

 

- عدم التساهل في كشف العورات أو إتلاف البدن:

فهذا هو الهدى النبوي، والأصل التربوي الذي لا ينبغي أن يتساهل فيه المربي لأي سبب، فقد قال صلى الله عليه وسلم  لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: " يا علي لا تبرز فخذك ولا تنظر إلى فخذ حيّ ولا ميت " . - أخرجه أبو داوود وقال الألباني: صحيح - .

وقال صلى الله عليه وسلم  لمن سقط عنه ثوبه:"خذ عليك ثوبك ولا تمشوا عراة" - رواه أبو داود في السنن:4016- .

ولا يخفى أن الزي الرياضي لكثير من الألعاب الرياضية يكشف عن قدر كبير من العورة المغلظة (ما بين السرّة والركبة) وذلك في كثير من الرياضات المباحة شرعاً، وقد يجتمع مع ذلك أيضاً كوْن اللعبة تمارس حالياَ بصورة تؤدي إلى إتلاف البدن أو إلحاق الأذى البالغ.

مثال:( المصارعة بين شخصين)

وهي ما يعرف حاليا ب (المصارعة الحرة) وصورتها الصحيحة والمباحة هي: إظهار القوة بالتغلب على الخصم وطرحه على الأرض والتحايل في صدّ هجماته وعدم تمكينه من النيل من الخصم، كل ذلك بمهارة وفن لا بالضرب واللكم والإيذاء.

وهي من أشهر أنواع الرياضة البدنية في الإسلام، ففي سنن أبي داود: أنّ رُكانة صارع النبي صلى الله عليه وسلم  فصرعه النبي صلى الله عليه وسلم. وكان ذلك الموقف سببًا في إسلام ركانة رضي الله عنه كما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم  صارع أفرادًا آخرين غير ركانة رضي الله عنه منهم: أبو الأسود الجمحي رضي الله عنها ،كما كان صغار الصحابة رضوان الله عليهم يتصارعون فيما بينهم، فقد صارع الحسنُ الحسينَ رضي الله عنهما بمرأى من رسول الله صلى الله عليه وسلم. 

ولكن لم تكن المصارعة فيما سبق على الصورة الحالية وما تحمله من وحشية وتجاوز أخلاقي وسلوكي، سواء ما فيها من اللباس المخالف الذي يكشف عن قدر كبير من العورة، أو الأسلوب الوحشي في التصارع وما يؤدي إليه من الأذى وتعريض النفس للإتلاف، مما لا يجيزه الإسلام ولا يقره العقل .

وأخيراً أعزائي الشباب

قد بات واضحا أمامكم أنه لا سبيل إلى بدن قوي، وشخصية سوية، وذهن متقد، وسلوكٍ راقٍ بغير رياضة..!!!

فهي تمنح الشباب قوة الجسد  وحفظ العافية وملازمة النشاط ومجانبة الخمول والكسل وعمارة الوقت بالنافع المفيد، نسأل الله تعالى أن يستعملكم لخدمة دينه وأن يقرّ أعيننا بكم في الدنيا والآخرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

  • مسئولية الأب المسلم:عدنان حسن باحارث

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق