أين أنت الآن: الرئيسية

>>

المستشار

>>

زهرة

أقربُ الناس إلى ابنتي..!

نشرت: - 08:17 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 500

media//version4_546546546464.jpg

 

أشواقٌ متجددة..ومتعة لا حدود لها عند اللقاء..وأحاديثٌ لا تنتهي..في كل شيء وعن كل شيء..تلك هي – غالباً - علاقة الفتاة ببنات عمها أو بنات خالها..وإن كان التوافق كبيراً والانسجام تاماً والقيم واحدة؛ فعندئذ تكون أقرب الناس إلى قلب ابنتي هي قريبتها تلك..!

فما هي قصة هذه العلاقة الفريدة ؟ وكيف يمكن للوالدين توظيفها لصالح كلا الابنتين ؟

أعزائي المربين ..اسمحوا لي من خلال هذه السطور أن أقتحم هذه المنطقة الحميمة في حياة كل فتاة..(ابنة عمها أوعمتها، و ابنة خالها أو خالتها)..فهن أترابها ومثيلاتها اللاتي تقاس عليهن وتعرف بهن ويعرفن بها، فإلى هناك..

 

أهمية هذه العلاقة في حياة الفتاة:

رغم عمق الفردية في كيان الإنسان، وحبِّ الذات، إلا أنه - مع ذلك – يظل في حاجة ملحَّة إلى الجماعة، فمع كونه يحمل النزعة الفردية للحفاظ على شخصيته، فكذلك وبنفس العمق يحمل الحاجة للجماعة وتفاعلاتها، فهو مطبوع على الافتقار إلى جنسه، فلا يُتصور قيام الإنسان بذاته دون الآخرين، فإن الاعتزال في غاية المشقة، وأقل ما يحققه الاجتماع: شعور الفرد بالانتماء الذي يزيد من تأكيده لذاته، واستقرار نفسه.

وهذا الإحساس لا يتحقق للفتاة بالقدر الكافي في الوسط الأسري وحده، إلا أن يكْمُل من خلال الوسط الاجتماعي وجماعة الصديقات؛ فالفتاة لا تعتمد على الأسرة وحدها لإشباع حاجتها النفسية للتقبل الاجتماعي، بل تحتاج إلى القرينات في الوسط الاجتماعي العام لإشباع هذه الناحية عندها، فحاجتها إلى الوسط الاجتماعي للراحة النفسية قد تفوق حاجة الذكور، ففي الوقت الذي يتأكد الدافع الشخصي عند الذكور، يتأكد مقابل ذلك الدافع الاجتماعي عند الإناث؛ فقد كشفت إحدى الدراسات العربية عن فروق جوهرية في السلوك الاستهلاكي بين الجنسين في هذين الدافعيْن: الشخصي والاجتماعي، ففي الوقت الذي يهتم فيه الذكور بالدوافع الشخصية للاستهلاك، يهتم الإناث، ويراعين الدوافع الاجتماعية بالدرجة الأولى، وما هذا السلوك إلا تأكيداً لحاجتهن الملحة للوسط الاجتماعي، فالجماعة تحقق للفتاة إشباع حاجتها النفسية للحياة الجماعية.

 

وفي تعامل الفتاة مع الأقرباء أيضاً، تنمية وإثراء لصلاتها الاجتماعية، وممارسة عملية للمشاركة الأسرية؛ حيث تشاهد عن كثب مختلف الأدوار الاجتماعية، والعلاقات الأسرية، التي يتعاملون بها، وتعاين الأسس والمعايير الاجتماعية المشتركة، وتفاعلاتها بين الأقارب في علاقاتهم المختلفة، وهذا لا يُتاح عادة للفتاة التي لا صلة لها بالأقارب؛ حيث تقتصر صلاتها على الوالدين والإخوة والأخوات: فتضعف بذلك خبرتها الاجتماعية، وتقل أنواع صلاتها الحميمة والضرورية لبنائها النفسي، مما قد يؤثر عليها من الناحية النفسية؛ فإن قدرتها على تكوين صلات اجتماعية ناجحة، يُعدُّ دليلاً على حسن خلقها، وتوافقها النفسي والاجتماعي. (د.عدنان حسن باحارث: ملف التربية الاجتماعية للفتاة/شبكة الانترنت)

أعزائي المربين..

عندما تصبح ابنة العم أو الخال، هي الصديقة المقربة للابنة فستكون هناك عدة مميزات يضعها الوالدان في اعتبارهما:

- التدريب العملي على صلة الرحم:

سيكون لدى الفتاة فرصة جيدة للتربية على الممارسة العملية لصلة الأرحام، وهنا يحسن أن نذكر الفتاة دائما بمنزلة صلة الأرحام من بين العبادات كي تستحضر النية في ذلك عند زيارتها لأقاربها، عن أبي هُرَيْرَةَ قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حتى إذا فَرَغَ منهم قَامَتْ الرَّحِمُ فقالت هذا مَقَامُ الْعَائِذِ من الْقَطِيعَةِ قال نعم أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ من وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ من قَطَعَكِ قالت بَلَى قال فَذَاكِ لَكِ ثُمَّ قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم اقرؤوا إن شِئْتُمْ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إن تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا في الأرض وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمْ الله فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ على قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا " – رواه مسلم -  .

فحين يقوم الوالدين – وخاصة الأم لشدة قربها من الفتاة – بتوجيه الفتاة إلى استحضار نية صلة الأرحام في هذه العلاقة ليس مع الطرف المقابل فقط ولكن مع كل الأسرة والتي غالبا ما تكون أسرة الأعمام والعمات أو الأخوال والخالات.. (د.حنان الطوري: الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة، بتصرف)

 

- وفرة الدائرة القريبة الآمنة:

ففي الأغلب الأعم سيكون هناك تشابه في القيم والأخلاق نتيجة التشابه في نشأة والدي كل من الصديقتان، وعندئذ تمثل هذه العلاقة (الدائرة القريبة الآمنة ) التي تتحرك فيها الفتاة بحرية تحت سمع وبصر ورقابة وتوجيه كلا الأسرتين، ويكون ذلك مقبول ومحبوب من الفتاة، فربط الفتاة بالرفيقات الصالحات وإبعادها عن رفيقات السوء من أهم ما يضطلع به الوالدان ويتلطفان وسعهما لتوجيه الفتاة في هذا الجانب الهام من علاقاتها.

 

- تثبيت القيم وتأكيدها:

فهذا الارتباط يفيد الفتاة أيضاً حيث يؤكد في خلدها ما تتلقاه في أسرتها من قيم الدين والأخلاق، فتكون زيارتها لأقربائها تدعيماً لها؛ فربما اجتمعن على صلاة جماعة أو حلقة تلاوة للقرآن الكريم أو صيام نافلة، أو أعمال خيرية تطوعية أو غير ذلك من المفيد النافع، عن كريب مولى ابن عباس أن عبد الله بن عباس أخبره أنه بات ليلة عند ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي خالته، قال فاضطجعت في عرض الوسادة واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده ثم قرأ العشر الآيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شنّ معلق فتوضأ منه فأحسن وضوءه ثم قام يصلي قال ابن عباس فقمت فصنعت مثل ما صنع ثم ذهبت فقمت إلى جنبه فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده اليمنى على رأسي وأخذ بأذني اليمنى يفتلها فصلى ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم أوتر ثم اضطجع حتى أتاه المؤذن فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح".

 

 

- فرصة عملية لتتعلم الفتاة الأحكام الشرعية الضابطة لعلاقتها بالأقارب، مثل:

احترامهم وتوقيرهم، لأن الله تعالى أنزلهم منزله الوالدين، فالعم والعمة صنو الأب، والخال والخالة صنو الأم، وبرّهم من أهم ما يتقرب به المسلم إلى الله تعالى، ومن أهم مكفرات الذنوب، عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجلاً أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله، إني أصبت ذنبا عظيما ، فهل لي من توبة ؟ قال : " هل لك من أم ؟ " قال: لا، قال: " وهل لك من خالة ؟ " قال : نعم قال : " فبرها "  - رواه الترمذي-  .

فلابد من برّ الخالة، وتتبع رضاها فهي بمنزلة الأم وبرها فيه إرضاء للوالدة وتطييب لخاطرها، كما أنّ قطيعة الخالة وعقوقها من الكبائر كما ذكره الإمام "الذهبي" في كتابه (الكبائر) .

كذلك تكون هناك فرصة لتدريب الفتاة على التصرف السليم عند الخلاف، فالأقارب وغيرهم يجب أن تكون محبتهم في الله تعالى وبغضهم في الله تعالى أيضاً وليس تبعاً لأمور الدنيا أو الأهواء الشخصية، وعند الخلاف تنظر الفتاة إذا كان ثمة ما يغضب الله تعالى؛ فليكن موقفها ناصحاً مبيناً، وفي الوقت نفسه حازماً صلباً في رفض هذا التصرف، وعدم المشاركة فيه، وإن كان أمراً عادياً فلتكن أقرب إلى التسامح و التغافر.

 

وعلى الوالدين ألا يغفلا أنه لن تكون هناك ميزة في هذه العلاقة إلا إذا كانت قريبة الابنة تمثل رفيقة صالحة، فهي عندئذ أولى وأقرب من غيرها، وإن لم تكن كذلك فلا داعي أبداً إلى التوسع في تلك العلاقة، يقول ابن جماعة – رحمه الله تعالى -:

( فإن شرع أو تعرض لصحبة من يضيع عمره معه ولا يفيده ولا يستفيد منه ولا يعينه على ما هو بصدده – يعني من طلب العلم – فليتلطف في قطع عشرته من أول الأمر  قبل تمكنها فإن الأمور إذا تمكنت عثرت إزالتها) .  تذكرة السامع والمتكلم في أدب العالم والمتعلم:بدر الدين ابن جماعة،ص:83،84 -

 

 

وأخيراً عزيزي الأب ..عزيزتي الأم

لنكن داعمين لتلك العلاقة الرائعة؛ فتتمتع بناتنا بالصداقة الحميمة مع قريباتها الصالحات، إلى جانب تأصيل وممارسة صلة الأرحام، وبذلك تظل الفتاة تشبع حاجتها للصداقة، وتمارس دورها الاجتماعي مع أقاربها وصديقاتها الحبيبات من بنات العمات والخالات.

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

  • ملف التربية الاجتماعية للفتاة:د.عدنان حسن با حارث/شبكة الانترنت
  • الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة:حنان عطية الطوري
  • أجمل بنت في العالم:ناصر الشافعي

 

 

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق