أين أنت الآن: الرئيسية

>>

المستشار

>>

زهرة

قرار بالتفوق الدراسي!

نشرت: - 07:08 ص بتوقيت مكة   عدد القراء : 493

media//version4_7979764646.jpg

ابنتي الحبيبة..زهرة

كل فتاة تستقبل عاماً دراسياً جديداً..يحدوها الأمل في التقدم بخطوات عن العام الماضي، فلا تقنع بمجرد النجاح والانتقال من صف إلى صف..بل تريد أن يكون التفوق هو طريقة أدائها في الدراسة وفي كل أعمالها..

 

كم هي جميلة هذه الكلمة ( التفوق ) ولكن جرت سنة الله تعالى أن الوصول إلى النتائج المرجوة يأتي بعد التوكل على الله تعالى والاعتماد عليه بالقلب، وبذل الجوارح للأسباب والجهد المطلوب، ولذلك لابد من تفعيل المواهب والإمكانات لتحقيق المزيد من الأحلام والطموحات والآمال الواسعة العريضة، وتأكدي أنّ الثروة الذاتية التي حباكِ الله بها في شخصيتك, وعقلك,وفكرك, وطاقتك ومواهبك الخاصة، هي خير رصيد يمكن استغلاله والإفادة منه لتحقيق أعلى مستويات النجاح والتفوق في حياتك.

 

ولماذا أتفوق ؟

قد يدور في خلدك سؤال: ولماذا أتفوق ؟ لماذا لا أكتفي بالنجاح واجتياز الأعوام الدراسية فقط؟

 هناك الكثير من الأسباب التي تدفعك إلى التفوق وعدم الاكتفاء بمجرد النجاح، من أهمها:

 

- الوصول لدرجة الإحسان التي أمرنا الله تعالى بها:

عن أبي يعلى شداد بن أوسٍ رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن الله كتب الإحسان على كل شيءٍ، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتْلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبْحة، ولْيُحِدَّ أحدُكم شفرته، ولْيُرِحْ ذبيحته" -  رواه مسلم -  وأحب من تحلى بها من عباده، وقال تعالى: ﴿ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ - البقرة: 195-

 

- إعطاء النموذج الإسلامي الفذ للفتاة المسلمة:

لابد أن تتحرك الفتاة نحو تحقيق التفوق انطلاقاً من رغبتها في تقديم النموذج الإسلامي الفذ للفتاة المتفوقة علمياً وخلقياً متشحةً بلباس الحياء والأدب، واضعةً على رأسها تاج الحجاب ..لا يعوقها عن العلياء شيءٌ أبداً بتوفيق الله تعالى ولا ترضى بغيرها مكاناً..

ولا تدخر بعد ذلك وسعاً في المشاركة التعليمية لكل من حولها من أقارب وجيران وزميلات أو إخوة صغار في أسرتها، ممن يحتاجون إلى مساعدتها. (حنان عطية الطوري:الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة، بتصرف)

 

- برّاً بوالديّك وإدخالاً للسرور عليهما:

 

إنّ فرحة الوالدين الكبيرة بتفوق أبنائهم وبناتهم لها مدلولاتها العظيمة والتي تعكس علاقة الحب الفريدة بين الوالدين وأبنائهما؛ فتفوق الأبناء وتقدمهم على ما حققه الوالديْن في حياتهما يسعدهما ويقر أعينهما، كما أن التفوق الدراسي على وجه الخصوص يعتبر بشارة الوصول إلى عتبة الحياة العملية بنسبة أعلى في فرص النجاح والتميز ممن لم يتفوق، لذلك يهتم الوالدان ويبذلان أقصى جهدهما حتى يصل أبنائهما إلى مستوى التفوق لا النجاح فقط..! وبناء على تلك الحقيقة فإن استحضار الفتاة لنية (برّ الوالدين) وإدخال الفرحة عليهما بإحراز التفوق يعدُ من أفضل الطاعات التي تتقرب بها إلى ربها جلّ وعلا، وتتمتع ببركتها في كل جوانب حياتها.

وحتى تصلي إلى التفوق يقدم لكِ الخبراء عشرة مفاتيح للتفوق الدراسي:

- الطموح كنز لا يفنى: 

لا يسعى للنجاح من لا يملك طموحا ولذلك كان الطموح هو الكنز الذي لا يفنى .. هذا عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين يقول معبرا عن طموحه:" إن لي نفسا تواقة، تمنت الإمارة فنالتها، وتمنيت الخلافة فنالتها، وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأرجو أن أنالها ".

 

- لا تفوق بدون جهد وعرق: 

النجاح عمل وجد وتضحية وصبر ومن منح طموحه صبرا وعملا وجدا حصد نجاحا وثمارا ..فاعملي واجتهدي وابذلي الجهد لتحقق النجاح والطموح والهدف ..فمن جدّ وجد ومن زرع حصد.. وقل من جد في أمر يحاوله وأستعمل الصبر إلا فاز بالظفر 

 

- غيري رأيك في نفسك : 

الإنسان يملك طاقات كبيرة وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها غبار التقصير والكسل ..فأنت أقدر وأقوى مما تتصورين وأذكى بكثير مما تعتقدين.. اشطب كل الكلمات السلبية عن نفسك من مثل " لا أستطيع - لست ذكية.." وردّدي باستمرار "  أنا مبدعة - أنا ممتازة - أنا قادرة .." 

 

- النجاح هو ما نصنعه بأيدينا:

الناجح يبدأ رحلته بحب النجاح والتفكير فيه، والناجحون لا ينجحون وهم جالسون لاهون ينتظرون النجاح ولا يعتقدون أنه فرصة حظ وإنما يصنعونه بالعمل والجد والتفكير والحب واستغلال الفرص والاعتماد على ما ينجزونه بأيديهم . 

 

- الفشل مجرد حدث..وتجارب : 

لا تخش الفشل بل استغله ليكون معبرا لك نحو النجاح لم ينجح أحد دون أن يتعلم من مدرسة الفشل ..وأديسون مخترع الكهرباء قام بـ 1800 محاولة فاشلة قبل أن يحقق إنجازه الرائع ..ولم ييأس بعد المحاولات الفاشلة التي كان يعتبرها دروسا تعلم من خلالها قواعد علمية وتعلم منها محاولات لا تؤدي إلى اختراع الكهرباء، والشخص الوحيد الذي لا يفشل هو من لا يعمل ..وإذا لم يتعرض المرء للفشل فلن يجدّ .. فلا تخافي من الفشل ولا تتركي محاولة فاشلة تصيبك بالإحباط ..

 

- املئي نفسك بالإيمان والأمل : 

 

الإيمان بالله أساس كل نجاح وهو النور الذي يضيء لصاحبه الطريق..الإيمان يمنحك القوة وهو بداية ونقطة الانطلاق نحو النجاح ..بل هو الوقود الذي يدفعك نحو النجاح .. والأمل هو الحلم الذي نجتهد لننجح في تحقيقه على أرض الواقع ..فرحلة النجاح تبدأ أملا ثم مع الجهد يتحقق الأمل .. 

 

- اكتشف مواهبك واستفيدي منها : 

لكل إنسان مواهب وقوى داخلية ينبغي العمل على اكتشافها وتنميتها ومن مواهبنا الإبداع والذكاء والتفكير والاستذكار والذاكرة القوية ..ويمكن العمل على رعاية هذه المواهب والاستفادة منها بدل أن تبقى معطلة في حياتنا .. 

 

- الدراسة طريق التعود على النجاح : 

المرحلة الدراسية من أمتع لحظات حياة الإنسان الناجح لأنها الميدان الذي تدرب فيه عمليا على النجاح والتفوق وخصوصا لو ارتبطت عند صاحبها بالعبادة ..فطالب العلم عابد لله وما أجمل متعة العلم مقرونا بمتعة العبادة..وتتحول إلى متعة دائمة ترافق الناجحين في حياتهم إذا جعلوا النجاح والتفوق عادةً من عاداتهم، وعبادة يتقربون بها إلى مولاهم . 

 

- الناجحون يثقون دائما في قدرتهم على النجاح : 

الثقة في النجاح يعني دخولك معركة النجاح منتصرا بنفسية عالية والذي لا يملك الثقة بالنفس يبدأ معركته منهزما .. 

 

- النجاح والتفوق = 1% إلهام وخيال + 99%جهد واجتهاد: 

الإلهام والخيال لا يشكل أكثر من 1% من النجاح بينما الطريق الحقيقي للنجاح هو بذل الجهد والاجتهاد وإن ما نحصل عليه دون جهد أو ثمن فليس ذي قيمة..

 لا تحسبن المجد تمرا أنت آكله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

(الجهد المبذول تسعة أعشار النجاح ) 

 

وأخيراً ابنتي الطالبة إليكِ هذه النصائح للاستذكار الجيد:

ابنتي الطالبة.. لأنك لا تزالين في مراحل الدراسة، فمفهوم النجاح بالنسبة إليك مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالدراسة وإحراز أعلى الدرجات فيها، لذلك قبل أن تبدئي بالمذاكرة، إليكِ هذه النصائح الهامة التي تساعدك على إحراز التفوق:

- اخلصي النية لله واجعلي طلب العلم عبادة تتقربين بها إلى الله عزّ وجل، وتذكري دائما أن التوفيق من الله والأسباب من الإنسان، فأحسني التوكل على مولاكِ، وابذلي أقصى جهدكِ في أدائك الدراسي . 

 

- احذفي كلمة " سوف " من حياتك ولا تؤجلي عمل اليوم إلى الغد، فلكل يومٍ عمله، وليكن منهجك هو النظام في كل عمل تقومين به؛ فإنه من أكبر المعينات على حسن الانتفاع بالوقت.

 

- احذري رفقاء السوء وقتلة الوقت..لا تجعلي لهم أبداً مكاناً في حياتك، واعلمي أنّ الشخصيات المحبطة أو الفارغة التي تصدّر الأفكار والإيحاءات السلبية إلى الآخرين، مثل (أنا فاشل - المادة صعبة – سنرسب هذا العام)، هم رفقاء سوء أيضاً فابتعدي عنهم  ..

 

- تزودي بأحسن الوقود المتاح لكِ، واجعلي الفواكه والخضروات الطازجة على رأس قائمة غذائك، إضافةً إلى البروتينات بكل أنواعها، وابتعدي عن الوجبات السريعة والإكثار من الحلوى والنشويات، لأن الإكثار من هذه الأطعمة ضرره أكثر من نفعه فقد يجلب لكِ النعاس والكسل، وعلى المدى البعيد قد يصيبك بالسمنة، فعليك بالطعام الجيد المتوازن.

 

- إذا كنت تعانين من النسيان وصعوبة الحفظ، فالخبراء ينصحون بالفهم أولا..يساعد على الحفظ والتخزين، وكذلك استذكار الموضوعات متكاملة، مع الربط بين ما تستذكرين وما لديك من معلومات عن الموضوع.

 

  • لا مذاكرة ولا تفوق بدون حفظ؛ لذلك:- افهمي ثم احفظي
  •  قسمي النص المراد حفظه إلى مقاطع أو وحدات ثم ابدئي في الحفظ
  •  وزّعي الحفظ على فترات زمنية محددة

  -    كرر ثم كرر ...كرر..

  - اعتمدي على أكثر من حاسة في الحفظ،هكذا..( 10% تقرأ -20% تسمع -30% ترى -50%ترى وتسمع -80%مما تقوله -90% تقوا وتفعل -)

- استخدمي الخرائط الذهنية و ارسمي صورا تخطيطية ملونة للأبواب التي تريدين حفظها.

 

- قاومي النسيان ودعمي التذكر من خلال (الحماس-الراحة- التخيل والربط-التكرار-التلخيص- المذاكرة قبل النوم..)

 

مع تمنياتي لكي بالتوفيق والسداد دائماً إن شاء الله

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق