أين أنت الآن: الرئيسية

>>

نحن والغرب

المسلمون في استراليا

نشرت: - 12:58 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 1562

media//version4_aosotalyaa.jpg


إخوتي أخواتي,استكمالاً لتفقدنا لأحوال أحباببنا أبناء الأقليات الإسلامية في دول العالم المختلفة والتي بدأناها في بعض دول أوروبا,نغير اليوم وجهتنا من أوروبا إلى استراليا فإلى هناك.

فقد استنكر المجتمع الإسلامي والجمعية الإسلامية إعلان رئيس الوزراء الأسترالي "توني أبوت" عن تشديد إجراءات مكافحة الإرهاب، والسماح باعتقال الأفراد المشتبه بهم،واحتجازهم دون اتهامات؛حيث اعتبرته أداة لمزيد من التمييز تجاه المسلمين؛مما يهدد العلاقة بين الدولة والأقلية المسلمة.

 

وقد أشار "أبوت" إلى أن هذه الإجراءات تأتي كرد فعلٍ على أنباء انضمام المسلمين للمقاتلين في "العراق" و"سوريا".ومن المتوقع أن يكلف المشروع الجديد نحو 630 مليون دولار،وذلك حتى يخضع المسافرون إلى المسح الضوئي،وهو ما أثار استنكار المسلمين ومؤسساتهم؛مثل: مجلس الأئمة الأسترالي الوطني.وجدير بالذكر أن المسلمين قد وصلوا "أستراليا" منذ نحو 200 عام،ويبلغون 1,7% من مجموع 20 مليون نسمة يعيشون على أراضي "أستراليا".

 

وفي ذات السياق أعرب "نائل أيكان" - المدير العام للمجلس الإسلامي بـ"فيكتوريا" - عن أسف المجتمع الإسلامي تُجاه قانون مكافحة الإرهاب وتعديلاته، وذلك لعدم اطلاع المسلمين على القانون بالقدر الكافي،والتأكد من عدم مساسه بحريتهم الدينية،وخاصةً مع توفر قوانين سابقة تستطيع التكفل بتحقيق الأمن.

وقد بدأت الحكومة من تنفيذ برامج لمراجعة الأفكار التي تَصِفها بالمتطرفة،وخصَّصت وَحدة أَمنية لمراقبة وتتبُّع العائدين من الخارج،ممن تظن أنهم شاركوا في أعمال العنف بدُوَلِ الصراع.

 

هذا وقد أصبحت مخاوف المسلمين من تبعات تعديلات قانون مكافحة الإرهاب - والذي يستهدفهم غالبًا -كابوسًا يطاردهم،وذلك بعدما تردَّدت رسائل الكراهية التي تحملها منشورات موزَّعة خارج "مسجد لوجان" بجنوب شرق "كوينزلاند".

 

وقد أكد "علي كبري" - المتحدث باسم إدارة المسجد - أن الأمر بات مرعبًا؛حيث يشعر المسلمون بالخوف على أنفسهم وأُسرهم وأطفالهم، وخاصةً في ظل المنشورات التي كانت تقول:"الإرهابيون المولودون في "أستراليا" ليسوا أستراليين،ولكنهم المسلمون،وهذا في أعقاب وضع ملصق لمدينة "مكة" بجواره رأس خنزير مؤخرًا.

وتأتي هذه الممارسات السلبية في أعقاب إعلان "ديفيد إيرفين" - رئيس المخابرات الأسترالية -رفْع حالة التعرُّض للخطر من الدرجة المتوسطة للدرجة القصوى.

 

كما أعرَب رموز وقادة الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية عن مخاوف المسلمين وقلقهم من تعرُّض المسلمين للممارسات العنصرية والاضطهاد والاستهداف،نتيجة تطبيق قانون مكافحة الإرهاب وتعديلاته الأخيرة،الذي يُعد بمثابة الضوء الأخضر لتذكية رُوح الكراهية ضد المسلمين.

وقد طالَب الدكتور "شرف الدين" - أمين الإرسالية الإسلامية الأسترالية -الحكومة بالاهتمام بالشباب ومشكلات البطالة،بدلاً من ردة الفعل الزائدة والتخطيطات التي تزيد من خوف الأستراليين من الإسلام والمسلمين.

 

وفي ظل الأجواء المتوترة تتصاعد حِدة شكاوى المسلمين في "أستراليا" من تعرُّضهم للمضايقات الأمنية بشكل ظالم غير مسبوق؛نتيجة الاستهداف العنصري من قِبل عناصر إنفاذ القانون وأعضاء اليمين المتطرف.

وفي واقعة عنصرية أخيرة - أشار إليها رئيس الوزراء "توني أبوت" - تَم احتجاز 3 مسلمين ملتحين أبرياء عقب اعتقالهم بمباراة للرجبي لمجرد استخدامهم هواتفهم المحمولة بشكل أثارَ ريبة الأمن،في ظل التشديد الأمنية المبالغ فيها حاليًّا.

 

و في مدينة "بيرث" بغرب "أستراليا" تَم تخريب مسجدين ومدرسة إسلامية؛حيث كتبت عبارات عنصرية وشتائم،كما تَم العثور على زجاجات من الخمر على سور أحد المساجد.

وأوضح الإمام الأسترالي "برهان ميهتار" أنه ربما كان من الأفضل أن نتجاهل هذه الجماعة الأقلية التي ترعب المسلمين الأستراليين،ولكن على الرغم من السلوك الحسن لمعظم الأستراليين نحو المسلمين،فإن شعورًا معاديًا للإسلام يزداد تجاهنا.

 

ويؤثر هذا الحدث المعادي للإسلام أيضًا على غير المسلمين،وبدأ فتح تحقيق للعثور على مرتكبي هذه الهجمات.ويدعو أئمة المساجد غير المسلمين للتعرف على الإسلام،من خلال تنظيم أيام مفتوحة بالمساجد؛ حيث إن مثل هذه الإجراءات لا تكمُن إلا من جهل ينجم عن كراهية ليس لها أساس من الصحة.وأفاد المتحدث الرسمي باسم الشرطة أن:"أستراليا" بلد التسامح والاحترام!!!!!!".

 

وطبعاً لأنهم بلد التسامح والاحترام بزعمهم,فقد تعرَّضت إحدى المسلمات المحجبات لواقعة اعتداء بدني؛حيث قام مجهول بالاعتداء عليها بشارع بمدينة "ميلبورن" الأسترالية،بعدما طالبها بالعودة إلى ديارها الأصلية،ودفعها إلى الأرض بقوة؛مما أدَّى لكسْر ذراعها.

وقد روت ابنة المصابة تفاصيل القصة للجهات المسؤولة، وتُعد هذه ثاني واقعة اعتداء بدني مباشر على المسلمات بشوارع "أستراليا"،بعد دفع مجهول إحدى المسلمات بالمتاريس المعدنية أسفل سلالم القطار؛مما أدى لإصابتها في الركبة،وأما الشهر الماضي،فقد تعرَّضت مسلمة ثالثة لجريمة دفعها خارج قطار "ميلبورن" بعد سبِّها بألفاظ عدوانية وعنصرية.

 

و قد أثار القرار الذي اتخذته إدارة "جامعة ريديلاند" في ولاية "كوينزلاند" في "أستراليا" - موجة من الجدل لدى العديد من الأشخاص، خاصةً داخل الجالية الإسلامية،وكانت إدارة الجامعة قد أقالت مدرستين بسبب حجابهما وتحويلهما إلى مؤسسة أخرى.

ومن جانبه فقد قال عميد الجامعة:" إنه لديه الحق في أن يحرص على أن يدعم المدرسون المبادئ المسيحية ومعتقدات نظام الجامعة.

 

ومن جانبهم فقد انتقد العديد من أولياء الأمور هذا القرار،وأعرب المسلمون عن خيبة أملهم وأدانوا هذا التمييز العنصري،وقد استنكر القس "أنيلي سينكو" أيضًا هذا القرار، واصفًا إياه بأنه يتعارض مع أسس العقيدة المسيحية، وعقب هذه الانتقادات دافع أحد المقربين من عميد الجامعة عن اتخاذ القرار بأنه ليس له علاقة بالتعصب الديني الذي ندينه بشدة.وبعد هذا القرار - الذي أدانه العديد من الأشخاص بما فيهم القس "أنيلي" - فمن الطبيعي أن تكون هناك خيبة أملٍ

 

وفي تغيير كبيرٍ في موقف الأستراليين تجاه المسلمين،كشفت نتائج المسح الذي أجرته "جامعة موناش" و"مؤسسة سكانلون" المعنية بمراقبة المواقف العامة - أن 25% من الأستراليين صاروا يحملون آراءً سلبية تُجاه المسلمين،والذين يتعرضون لنحو 18% من نسبة ممارسات التمييز والعنصرية،وهو ما يُعد خمسة أضعاف ما يتعرض له النصارى والبوذيين.

وقد أشار المعلقون إلى أن النتائج ليست غريبة في ظل التشويه الإعلامي وممارسات حكومة "توني أبوت" العدائية تجاه المسلمين،وهذا بالرغم من عدم تجاوُز ثقة المواطنين في الحكومة حاجز 36%.

حتى المأكولات الحلال لم تسلم من العداء,فبعد إعلان فرع لشركة "كادبوري" بـ"أستراليا" تسويق المنتجات الحلال،تعالت أصوات تدعو لمقاطعة الشركة،كما استهدفت تلك الحملة شركات أغذية أسترالية أخرى؛لأنها تسوق منتجات حلال.

ويدين "مايكل هولت" - من الحزب السياسي أمة واحدة - ما أسماه: "محاولة أسلمة أستراليا"،ويأمُل مكافحة وجود المنتجات الحلال في محلات السوبر ماركت،وتستهدف هذه الحملة العديد من شركات التغذية، ومن بينها: "كادبوري".

 

وعلى الرغم من تهديدات المقاطعة وتصرُّفات بعض نشطاء معادين للإسلام، فإن شركة "كادبوري" تستمر في تسويق المنتجات الحلال،وهذا أمر هام في فتح فرصة بيع المنتجات الحلال وتصديرها للدول المجاورة ذات الأغلبية الإسلامية.

ومع ذلك،لم تستطع شركة أخرى الصمود أمام ضغوط المعادين للإسلام،وأعلنت الحكومة الأسترالية إسقاط شهادة الحلال الخاصة بها.

وتعتبر شركة "كادبوري" أن شهادة الحلال فرصة عظيمة.

 

انتهت رحلتنا و نعدكم بمواصلة المسير في حلقات قادمة إن شاء الله

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق