}

معركة اليرموك

نشرت:   عدد القراء : 41527

media//SAIFNESR.jpg

5 رجب 13هـ ـ 2 سبتمبر 634م

 

مفكرة الإسلام : إنها واحدة من أعظم معارك الإسلام وأقوى صدام بين الدولة الإسلامية والدولة الرومية أو البيزنطية النصرانية، والمعركة التي أنهت الوجود الروماني في أرض الشام الطاهرة، وغيرت موازين القوى في العالم القديم، وقد تجلت في هذه المعركة الكثير من الدروس والعبر والحقائق التي يجب على أهل الإسلام فهمها وتدبرها.

تبدأ أحداث المعركة عندما قرر الخليفة الراشد أبو بكر الصديق فتح بلاد الشام وأرسل إليها أربعة جيوش دفعة واحدة لفتح عدة جبهات بالشام وحتى ينشغل الروم بكل جيش على حدة ولا يتجمعون للقاء المسلمين بقوتهم الضاربة، ولكن أدرك هرقل زعيم الروم خطة المسلمين وكان حكيمًا عاقلاً كاد أن يسلم عندما وصلته رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه آثر سلطانه ومنصبه([1])، فأعد مجموعة جيوش ضخمة، بحيث يكون كل جيش منها منفردًا أضعاف الجيش المسلم الذي سيقابله، فعظم الخطب على المسلمين، إذ إن إجمالي الجيوش المسلمة الأربعة سبعة وعشرون ألفًا، في حين أن جيوش الرومان بلغت أربعين ومائتي ألف، فأشار عمرو بن العاص على قادة الجيوش الاجتماع تحت راية واحدة ثم طلب الإمدادات من الخليفة أبي بكر الصديق.

عندما وصلت الأخبار للخليفة الراشد قال كلمته الشهيرة: «والله لأشغلن النصارى عن وساوس الشيطان بخالد بن الوليد» وأرسل إليه وكان بالعراق وقتها يهد عرش الأكاسرة بحسامه البتار، وأمره بالانتقال بأقصى سرعة لنجدة المسلمين بالشام، فلبى القائد الفذ أوامر خليفته وأخذ معه نصف الجيش وتعداده تسعة آلاف، وقام بخطوة في غاية الجراءة والشجاعة حيث اخترق صحراء قاحلة محرقة لا يجسر أحد على اختراقها ليختصر المسافة الطويلة لأقل من نصف الوقت وهو يهتف قائلاً: «لابد أن أخرج من وراء جموع الروم فلا تحبسوني عن نصرة وغياث المسلمين» ووصل البطل بجيشه الخفيف في خمسة أيام، وفي الطريق فتح عدة مدن كانت خاضعة للروم مثل «تدمر» و«بهراء» و«قراقر» و«بصرى» فاستبشر المسلمون بذلك.

تكامل جمع المسلمين بوادي نهر اليرموك ستة وثلاثين ألفًا، واجتمع خالد مع باقي قادة الجيش ولاحظ أمرًا في غاية الخطورة يؤدي حتمًا للهزيمة، ألا وهو أن المسلمين منقسمون على أنفسهم وسوف يقاتلون الروم متساندين، ومعنى كلمة متساندين أي أن كل جيش سيكون تحت طاعة وإمرة قائده فقط، أي أن المسلمين سيكون لهم خمسة قواد في القيادة العامة وهذا عين الخذلان والفرقة، فوعظهم خالد بن الوليد وحذرهم من خطورة ذلك، وأن الخليفة لا يرضاه أبدًا، فاقتنع باقي القادة بفكرة خالد وهي أن يكون لكل يوم من أيام المعركة قائد واحد أي يتبادلون الإمارة فيما بينهم.

أصبح خالد بن الوليد القائد العام للجيوش الإسلامية، فعمل على تنظيمها على شكل كراديس [كتائب] لتبدو للناظر كثيفة، وجعل على رأس كل كردوس بطلاً من الأبطال المشهورين، وأعطى النساء في مؤخرة الجيش سيوفًا يضربن بها الفارين من أرض القتال، وجعل أبا سفيان واعظ الجيش والمقداد بن الأسود قارئ سور الجهاد والشهادة، وحميت النفوس واشتدت العزائم، وحاول القائد العام للرومان «ماهان» عرض أموال طائلة على المسلمين ليرجعوا عن القتال، ولكن خالد رفض هذا العرض الدنيوي الرخيص لأن المسلمين ما خرجوا للدنيا، بل لله وللإسلام ونشر الدعوة.

وفي يوم 5 رجب سنة 13هـ اندلعت أعظم معارك الإسلام على أرض الشام بين الحق والباطل ودارت رحى حرب لم يذق أو يخض الرومان مثلها، فقد كان القتال يوم اليرموك على أشده وثبت كل من المسلمين والرومان يومها ثباتًا عظيمًا، حتى صار القتال مثل الرحا، فلم يُرَ يومها إلا مخ ساقط، وكف نادر، ورأس طائر، وتصافح المسلمون والرومان بسيوفهم، وظل خالد يضرب بسيفه من طلوع الشمس لغروبها وصلى الناس إيماءً، ووقعت عدة مشاهد رائعة هائلة في أرض المعركة منها:

   مشهد أول من استشهد من المسلمين، والرسالة التي حمّله إياها أبو عبيدة بن الجراح إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.

         مشهد مبايعة عكرمة بن أبي جهل وأربعمائة من سادة المسلمين الله عز وجل على القتال حتى الشهادة.

         مشهد كتيبة خالد التي تجاوز عددها مائة مقاتل، والتي ردت هجوم خمسين ألفًا من الرومان.

         قتال نساء المسلمين وبطلتهم الجسورة «أسماء بنت يزيد الأنصارية» التي قتلت تسعًا من الروم بعمود خيمتها.

   فطنة خالد في التعامل من الرسالة التي جاءت من المدينة بوفاة الصديق واستخلاف الفاروق وعزل خالد من القيادة العامة، حيث كتمها حتى لا يفت ذلك في عضد المجاهدين.

   الحوار العجيب الذي دار بين خالد بن الوليد و«جورج بن تيودور» الذي تسميه المراجع العربية «جرجة» والذي انتهى بإسلام جورج وانضمامه لجيش المسلمين ضد إخوانه الرومان ثم استشهاده في القتال، وهذا من أعجب المشاهد.

وعلى الرغم من ضخامة الجيوش الرومانية واستعدادها للقتال لفترة طويلة، إلا إن الصحابة أطفئوا نارهم وقضوا على قوتهم وطحنوهم في يوم واحد فقط، ولم تكد شمس اليوم تغرب حتى كان نصر الله قد نزل على المسلمين وهزم الروم هزيمة مدوية كسرت عمودهم الفقري ببلاد الشام، وتساقطت بعدها المدن والحصون الشامية.

الجدير بالذكر أن هناك خلط في تاريخ هذه المعركة، فالبعض يجعلها سنة 15 هـ بدلاً من 13هـ استنادًا على المراجع البيزنطية التي أرخت للمعركة، ووضع على أساس ذلك سير مخالف للفتوحات الشامية جعل فيها معركة اليرموك خاتمة المعارك بالشام، ولكننا أثبتنا ما ذكره المؤرخون المسلمون الأوائل مثل خليفة بن خياط والطبري وابن الأثير وابن كثير وغيرهم. فلينتبه لذلك.



([1]) انظر قصة ذلك في البخاري رقم (7)، ومسلم رقم (1773).

التعليقات

29 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    بالصور.. أردوغان يزور المسجد النبوي بعد أدائه مناسك العمرة

    أدى الرئيس التركي "رجب طيب أروغان"، والوفد المرافق له، مناسك العمرة، ليلة أمس، في مستهل زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية تستمر ثلاثة أيام.

    01 مارس 2015 07:30:00

    أكاديمي تركي: أوروبا قلقة من تزايد نسبة المسلمين على أراضيها

    أوضح البروفيسور "قادر جان آتان"، عميد كلية العلوم الصحية في جامعة صباح الدين زعيم، في اسطنبول، أن أوروبا "غير مرتاحة من تزايد نسبة السكان المسلمين، وهي لا تتقبل الإسلام في بنيتها.

    01 مارس 2015 07:20:00

    ثوار حلب يرفضون "خطة دي ميستورا" ويعتبرونها التفافًا على الثورة

    رفضت قوى المعارضة العسكرية والسياسية في حلب، الأحد، خطة المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، المتعلقة بتجميد القتال في مدينة حلب معتبرة أنها جزئية وتتناقض مع المقررات الدولية.

    01 مارس 2015 07:10:00

    السلطات الكويتية تضع أقارب "الجهادي جون" تحت المراقبة

    أفادت صحف محلية الأحد أن السلطات الكويتية تراقب عن كثب أقارب “ذباح” تنظيم "الدولة الإسلامية" المولود في الكويت والمعروف باسم “الجهادي جون".

    01 مارس 2015 07:00:00

    وفد من جماعة الحوثي في القاهرة لتعزيز التعاون بين الجانبين

    كشف عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي في اليمن "ضيف الله الشامي" عن وصول وفد من الجماعة إلى العاصمة المصرية القاهرة صباح اليوم الأحد لمناقشة سبل التعاون بين الجانبين.

    01 مارس 2015 06:55:00

    المليشيات الكردية تحرق 7 قرى عربية بالحسكة السورية

    أفاد ناشطون في سوريا بأن وحدات حماية الشعب الكردية أحرقت سبع قرى تقطنها أغلبية عربية في محيط بلدة تل حميس بريف الحسكة شمال شرقي البلاد.

    01 مارس 2015 06:50:00

    السعودية ولملمة الصف السني

    المملكة تحاول قدر استطاعتها لملمة الصف السني أمام الأطماع المتزايدة للخصم التاريخي؛ إيران التي تمتلك مشروعًا منظمًا مزجت فيه الطائفي بالسياسي والنووي بالاقتصادي مستغلة ضعف وتشرذم الصف السني.

    28 فبراير 2015 04:05:00

    "إسرائيل" وجدوى الحرب في أقرب فرصة

    إن الكيان الصهيوني سيخوض عددًا من الحروب أهمها حربان ستكونان في القريب العاجل؛ إحداهما في الجبهة الخارجية، وأخرى على الجبهة الداخلية.

    25 فبراير 2015 10:29:00

    الدكتور "خيري عمر" في حوار حصري حول مستجدات الأوضاع في ليبيا

    الخلاف بين دول جوار ليبيا، هو خلاف على المصالح والأبعاد الجيو - إستراتيجية، مؤكدًا أنه لا يتوقع أن يحدث تغيير في مواقفها...

    23 فبراير 2015 11:05:00

    هل عزلت مصر نفسها بقصف ليبيا؟

    كثير من المحللين رأوا أن النظام المصري برئاسة السيسي استبق أي رد فعل عسكري من قوات فجر ليبيا على ذبح الأقباط المصريين، بهدف عزل قوات فجر ليبيا.

    21 فبراير 2015 12:30:00

    الحوثيون وأمريكا والقضايا المشتركة

    أما في هذه المرحلة، ومع التأثير المحدود الذي منينا به على نحو أكبر مع إغلاق سفارتنا، فإننا سنسعى جاهدين لجعل خياراتنا معلومة.

    19 فبراير 2015 11:04:00

    ما بين إيران وبوكو حرام!!

    وصل المشروع الإيراني التوسعي، والقائم على المذهبية المتطرفة، إلى مراحل متقدمة.

    17 فبراير 2015 09:22:00

    إغلاق