معركة اليرموك

نشرت: - 12:45 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 42747

media//SAIFNESR.jpg

5 رجب 13هـ ـ 2 سبتمبر 634م

 

مفكرة الإسلام : إنها واحدة من أعظم معارك الإسلام وأقوى صدام بين الدولة الإسلامية والدولة الرومية أو البيزنطية النصرانية، والمعركة التي أنهت الوجود الروماني في أرض الشام الطاهرة، وغيرت موازين القوى في العالم القديم، وقد تجلت في هذه المعركة الكثير من الدروس والعبر والحقائق التي يجب على أهل الإسلام فهمها وتدبرها.

تبدأ أحداث المعركة عندما قرر الخليفة الراشد أبو بكر الصديق فتح بلاد الشام وأرسل إليها أربعة جيوش دفعة واحدة لفتح عدة جبهات بالشام وحتى ينشغل الروم بكل جيش على حدة ولا يتجمعون للقاء المسلمين بقوتهم الضاربة، ولكن أدرك هرقل زعيم الروم خطة المسلمين وكان حكيمًا عاقلاً كاد أن يسلم عندما وصلته رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه آثر سلطانه ومنصبه([1])، فأعد مجموعة جيوش ضخمة، بحيث يكون كل جيش منها منفردًا أضعاف الجيش المسلم الذي سيقابله، فعظم الخطب على المسلمين، إذ إن إجمالي الجيوش المسلمة الأربعة سبعة وعشرون ألفًا، في حين أن جيوش الرومان بلغت أربعين ومائتي ألف، فأشار عمرو بن العاص على قادة الجيوش الاجتماع تحت راية واحدة ثم طلب الإمدادات من الخليفة أبي بكر الصديق.

عندما وصلت الأخبار للخليفة الراشد قال كلمته الشهيرة: «والله لأشغلن النصارى عن وساوس الشيطان بخالد بن الوليد» وأرسل إليه وكان بالعراق وقتها يهد عرش الأكاسرة بحسامه البتار، وأمره بالانتقال بأقصى سرعة لنجدة المسلمين بالشام، فلبى القائد الفذ أوامر خليفته وأخذ معه نصف الجيش وتعداده تسعة آلاف، وقام بخطوة في غاية الجراءة والشجاعة حيث اخترق صحراء قاحلة محرقة لا يجسر أحد على اختراقها ليختصر المسافة الطويلة لأقل من نصف الوقت وهو يهتف قائلاً: «لابد أن أخرج من وراء جموع الروم فلا تحبسوني عن نصرة وغياث المسلمين» ووصل البطل بجيشه الخفيف في خمسة أيام، وفي الطريق فتح عدة مدن كانت خاضعة للروم مثل «تدمر» و«بهراء» و«قراقر» و«بصرى» فاستبشر المسلمون بذلك.

تكامل جمع المسلمين بوادي نهر اليرموك ستة وثلاثين ألفًا، واجتمع خالد مع باقي قادة الجيش ولاحظ أمرًا في غاية الخطورة يؤدي حتمًا للهزيمة، ألا وهو أن المسلمين منقسمون على أنفسهم وسوف يقاتلون الروم متساندين، ومعنى كلمة متساندين أي أن كل جيش سيكون تحت طاعة وإمرة قائده فقط، أي أن المسلمين سيكون لهم خمسة قواد في القيادة العامة وهذا عين الخذلان والفرقة، فوعظهم خالد بن الوليد وحذرهم من خطورة ذلك، وأن الخليفة لا يرضاه أبدًا، فاقتنع باقي القادة بفكرة خالد وهي أن يكون لكل يوم من أيام المعركة قائد واحد أي يتبادلون الإمارة فيما بينهم.

أصبح خالد بن الوليد القائد العام للجيوش الإسلامية، فعمل على تنظيمها على شكل كراديس [كتائب] لتبدو للناظر كثيفة، وجعل على رأس كل كردوس بطلاً من الأبطال المشهورين، وأعطى النساء في مؤخرة الجيش سيوفًا يضربن بها الفارين من أرض القتال، وجعل أبا سفيان واعظ الجيش والمقداد بن الأسود قارئ سور الجهاد والشهادة، وحميت النفوس واشتدت العزائم، وحاول القائد العام للرومان «ماهان» عرض أموال طائلة على المسلمين ليرجعوا عن القتال، ولكن خالد رفض هذا العرض الدنيوي الرخيص لأن المسلمين ما خرجوا للدنيا، بل لله وللإسلام ونشر الدعوة.

وفي يوم 5 رجب سنة 13هـ اندلعت أعظم معارك الإسلام على أرض الشام بين الحق والباطل ودارت رحى حرب لم يذق أو يخض الرومان مثلها، فقد كان القتال يوم اليرموك على أشده وثبت كل من المسلمين والرومان يومها ثباتًا عظيمًا، حتى صار القتال مثل الرحا، فلم يُرَ يومها إلا مخ ساقط، وكف نادر، ورأس طائر، وتصافح المسلمون والرومان بسيوفهم، وظل خالد يضرب بسيفه من طلوع الشمس لغروبها وصلى الناس إيماءً، ووقعت عدة مشاهد رائعة هائلة في أرض المعركة منها:

   مشهد أول من استشهد من المسلمين، والرسالة التي حمّله إياها أبو عبيدة بن الجراح إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.

         مشهد مبايعة عكرمة بن أبي جهل وأربعمائة من سادة المسلمين الله عز وجل على القتال حتى الشهادة.

         مشهد كتيبة خالد التي تجاوز عددها مائة مقاتل، والتي ردت هجوم خمسين ألفًا من الرومان.

         قتال نساء المسلمين وبطلتهم الجسورة «أسماء بنت يزيد الأنصارية» التي قتلت تسعًا من الروم بعمود خيمتها.

   فطنة خالد في التعامل من الرسالة التي جاءت من المدينة بوفاة الصديق واستخلاف الفاروق وعزل خالد من القيادة العامة، حيث كتمها حتى لا يفت ذلك في عضد المجاهدين.

   الحوار العجيب الذي دار بين خالد بن الوليد و«جورج بن تيودور» الذي تسميه المراجع العربية «جرجة» والذي انتهى بإسلام جورج وانضمامه لجيش المسلمين ضد إخوانه الرومان ثم استشهاده في القتال، وهذا من أعجب المشاهد.

وعلى الرغم من ضخامة الجيوش الرومانية واستعدادها للقتال لفترة طويلة، إلا إن الصحابة أطفئوا نارهم وقضوا على قوتهم وطحنوهم في يوم واحد فقط، ولم تكد شمس اليوم تغرب حتى كان نصر الله قد نزل على المسلمين وهزم الروم هزيمة مدوية كسرت عمودهم الفقري ببلاد الشام، وتساقطت بعدها المدن والحصون الشامية.

الجدير بالذكر أن هناك خلط في تاريخ هذه المعركة، فالبعض يجعلها سنة 15 هـ بدلاً من 13هـ استنادًا على المراجع البيزنطية التي أرخت للمعركة، ووضع على أساس ذلك سير مخالف للفتوحات الشامية جعل فيها معركة اليرموك خاتمة المعارك بالشام، ولكننا أثبتنا ما ذكره المؤرخون المسلمون الأوائل مثل خليفة بن خياط والطبري وابن الأثير وابن كثير وغيرهم. فلينتبه لذلك.



([1]) انظر قصة ذلك في البخاري رقم (7)، ومسلم رقم (1773).

التعليقات

29 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    علوش متوعدًا: حلب ستكون جحيمًا يقضي على عصابات النظام

    أكد الناطق الرسمي باسم "جيش الإسلام" إسلام علوش، عدم سقوط مدينة حلب بيد نظام الأسد، متوعدا الأخير برد الاعتبار خلال الفترة القادمة.

    31 يوليو 2016 09:30:00

    أردوغان يعلن وضع قادة الجيش تحت إمرة وزير الدفاع

    :أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قادة الجيش التركي سيكونون تحت إمرة وزير الدفاع و سيتم إغلاق المدارس العسكرية.

    31 يوليو 2016 12:50:00

    البصل يساعد في منع تساقط الشعر ومقاومة الشيب

    تساقط الشعر من المشاكل التي تؤرق الكثيرين، ومع أنّ المعدّل الطبيعي هو تساقط 50 إلى 100 شعرة يومياً، إلا أنّ هذا الأمر بحدّ ذاته يشكِّل هاجساً لدى البعض ويزعزع ثقتهم بأنفسهم.

    31 يوليو 2016 12:30:00

    البرلمان التونسي يحجب الثقة عن حكومة الصيد

    صوت أعضاء البرلمان التونسي السبت على حجب الثقة في الحكومة التي يرأسها الحبيب الصيد، وذلك بعد عام ونصف فقط من تشكيلها.

    31 يوليو 2016 12:10:00

    مسلحون يغتالون مسؤولاً بالشرطة الصومالية شمال مقديشو

    قتل مسؤول في الشرطة الصومالية على أيدي مسلحون مجهولون مساء اليوم السبت، في حي كاران، شمال العاصمة مقديشو.

    30 يوليو 2016 11:55:00

    الانقلابيون يجندون اللاجئين في أعمال إرهابية في اليمن

    أعربت الحكومة اليمنية عن قلقها من استغلال الميليشيات الانقلابية للنازحين الأفارقة وتجنيدهم في صفوفها للقيام بأعمال إرهابية.

    30 يوليو 2016 11:40:00

    الأمين العام للمجلس الأوروبي للإفتاء: محاولات الغرب لمواجهة الإسلام لن تنقطع

    أكد الدكتور الشيخ حسين حلاوة – الأمين العام للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بايرلندا أن المسلمون يمرون بمرحلة مخاض وهى من أصعب الأيام التي مروا بها فى تاريخهم

    27 يوليو 2016 09:14:00

    من أورلاندو إلى ميونيخ ، دلالات هجوم الذئاب المنفردة

    هذه الظاهرة التي باتت كابوسا لكافة الأجهزة الأمنية في العالم مرشحة للاتساع الجغرافي والتمدد الإقليمي والانتشار الجماهيري

    23 يوليو 2016 09:55:00

    الانقلاب التركي.. لماذا الآن؟! وماذا بعد؟!

    ويقول مراقبون أن تبعات محاولة الانقلاب الفاشلة سترمي بظلالها على الداخل التركي لتضيف مزيداً من الأعباء على "أردوغان" وحكومة العدالة والتنمية التي باتت تحارب معركتها في الداخل والخارج.

    21 يوليو 2016 10:44:00

    العلامة المبروك: ليبيا حلقة في الخطة الدولية لوئد الثورات العربية

    أكد الدكتور العلامة ونيس المبروك ، رئيس الهيئة العمومية لاتحاد ثوار ليبيا والعضو المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، أن ليبيا تمثل حلقة في الخطة الدولية التي تسعى إلى وئد الثورات.

    20 يوليو 2016 09:47:00

    تقرير تشيلكوت وتأكيد المؤكد

    ويثبت التقرير في مجمله أن توني بلير وريث عرش الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، لم يكن إلا تابعًا ذليلاً وخادمًا ومنفذًا لرغبات الرئيس الأمريكي بوش الابن.

    18 يوليو 2016 09:16:00

    هجوم نيس وانقلاب تركيا والحرب العالمية الجديدة

    منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره على موعد مع حرب عالمية جديدة يستحضر بها العالم مشاهد القرن الماضي عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى ثم الثانية.

    16 يوليو 2016 11:30:00

    إغلاق