استقلال دولة أريتريا

نشرت: عدد القراء :3558

media/Spain/version4_Aritria.jpg

1 من ذي الحجة 1413هـ ـ 22 مايو 1993م

مفكرة الإسلام : تقع أريتريا على ساحل البحر الأحمر بطول يقدر 10940 كيلو مترًا يحدها جنوبًا الحبشة وجيبوتي والصومال وغربًا وشمالاً السودان والبحر من ناحية الشرق، واسم أريتريا روماني الأصل وقد أعاده للاستعمال الطليان عند احتلالهم للحبشة، وقد دخل الإسلام هذه البلاد مبكرًا جدًا فهي المركز الثاني على وجه الأرض دخولاً في الإسلام حيث هاجر المسلمون الأوائل إليها في رجب سنة 5 من النبوة وظلوا بها 16 عامًا أيام حكم النجاشي الذي أسلم هو وكثير من شعبه، وهذا الأمر أورث رجال الكنيسة الحبشية حقدًا هائلاً ضد الإسلام والمسلمين من وقتها حتى وقتنا.

كانت أريتريا جزءً من بلاد الحبشة الكبيرة، ومعظم سكان أريتريا والحبشة مسلمين وإن كانت نسبة المسلمين بأريتريا تبلغ حوالي 90%، في حين تبلغ حوالي 70% تقريبًا بالحبشة، أصبحت أريتريا تحت الحكم المصري أيام الخديوي إسماعيل مما زاد من انتشار الإسلام بها، وبعد احتلال إنجلترا لمصر قامت الحبشة بضم أريتريا مرة أخرى، ثم وقعت الحبشة ومعها أريتريا والصومال فريسة للاحتلال الإيطالي وذلك منذ سنة 1303هـ حتى سنة 1360هـ وبعدها عادت أريتريا للحبشة.

كان إمبراطور الحبشة «هيلاسيلاسي» من ألد وأشد أعداء الإسلام، فعمل على إبادة مسلمي أريتريا واستقطاب نصارى أريتريا لصالح الحبشة وأرسل كبير أساقفة الكنيسة الحبشية سنة 1370هـ للدعاية لفكرة الوحدة مع الحبشة وتشكل حزب «محبر فقري هجر» ومعناها بالحبشية «حزب حب الوطن» ووجه كبير الأساقفة رسالة تهديد وحرمان من الجنة لكل نصراني يطالب باستقلال أريتريا.

رأى مسلمو أريتريا أن النصارى قد أصبح ولاؤهم بالكامل للحبشة فأخذوا في تنظيم أنفسهم من أجل المقاومة وتشكلت جبهة تحرير أريتريا برياسة حزب الرابطة الإسلامية وقائدها «عبد القادر صالح» فرد بعض النصارى والوثنيين بتشكيل جبهات للمقاومة ذات طابع علماني يساري، فردت الحبشة على قيام جبهات المقاومة الأريترية، باكتساح الأقليم سنة 1372هـ وقام هيلاسيلاسي بعدة خطوات تدل على الروح الصليبية الخالصة التي يضطرب ها، وذلك من أجل القضاء على المسلمين، فألغى تدريس اللغة العربية وأغلق المدارس والكتاتيب واستولى على أملاك المسلمين وأعدم آلاف المسلمين وزج بشعرات الآلاف في السجون، وكان العالم الإسلامي وقتها في غيبوبة كبيرة وغفلة عما يجري بأريتريا وحتى الإدانات التي صدرت عن مؤتمر القمة الإسلامي بمقدشيو سنة 1384هـ جاءت باهتة وهزيلة وتدل على مدى ضعف العالم الإسلامي وقتها.

ظلت جبهة تحرير أريتريا الإسلامية تقود الجهاد والمقاومة ضد الأحباش فترة من الزمان وفي ظروف بالغة القسوة خلال حكم الطاغية «هيلاسيلاسي» حتى سقط وانقلب عليه الشيوعيون سنة 1394هـ، وهذا التغير السياسي على الجبهة الحبشية أدى لانقسام داخل جبهة المقاومة الأريترية، وبدأت القوى الدولية مثل أمريكا وإنجلترا والتي كانت تدعم الحبشة ضد أريتريا تغير مسارها لتدعم المقاومة الأريترية ضد الحبشة بسبب تبني قادتها للمنهج الشيوعي.

في سنة 1405هـ انقسمت المقاومة الأريترية لاتجاهين إسلامي وهو الأصل والذي قاد المقاومة ونصراني وثني قومي ويقوده «أسايس أفورقي» والذي تلقى دعمًا كبيرًا من القوى النصرانية العالمية التي أخذت تبرزه كقائد وزعيم المقاومة الوحيد، وأخذ «أفورقي» في التفاوض مع حكومة الحبشة بهدف الاتفاق على حكم ذاتي لأريتريا، ووافق الأحباش على التفاوض معه لكونه نصرانيًا مثلهم، ذلك سنة 1407هـ، وهكذا تمت سرقة مجهود المقاومة الإسلامية عبر خطة بطيئة ومدروسة، وتعاون «أفورقي» مع «زيناوي» زعيم حركة تحرير شعب تجره وهي حركة متمردة ضد حكم قبيلة الأمهرة للحبشة، واتفق معه على العمل المشترك ضد الحبشة.

وقعت المجاعة الهائلة بالقرن الأفريقي فتضعضعت مكانة وقوة المقامة الإسلامية، وزادت قوة «أفورقي» وأتباعه إذ كانت تتدفق عليهم المساعدات الدولية من الهيئات التنصيرية من كل مكان في حين رفضت أن تعطي مناطق المقاومة الإسلامية شيئًا، وتدخلت أمريكا صراحة في الصراع لتأييد الجانب النصراني في المقاومة وذلك سنة 1411هـ، وهكذا نرى أن اللعبة الدولية كانت تمهد السبيل نحو تمكين النصارى من هذا البلد المسلم.

حققت حركة تحرير شعب تجره انتصارات كبيرة على الجيش الحبشي واستطاعت بالتعاون مع فصائل المقاومة الأريترية أن تدخل كلاً من «أسمرا» عاصمة أريتريا وأديس بابا عاصمة الحبشة في ذي القعدة سنة 1411هـ وتشكلت حكومة مؤقتة في البلدين بزعامة «أفورقي» في أريتريا و«زيناوي» في الحبشة، وحاولت المقاومة الإسلامية بأريتريا الاعتراض على زعامة أفورقي وأعلنت أن النضال كان مشتركًا ولكن هذه الاعتراضات ذهبت أدراج الرياح، وبعد عامين من الشد والجذب أجرت الحكومة المؤقتة استفتاءً صوريًا عن الاستقلال جاءت نتيجته بالطبع كاسحة لصالح الاستقلال وأعلن عن قيام دولة أريتريا في 1 من ذي الحجة سنة 1413هـ، وأظهر أفورقي صليبيته وكرهه للإسلام فألغى التدريس بالعربية ورفض الانضمام لجامعة الدول العربية، وفتح البلاد على مصراعيها لليهود ودخل في حرب ضد اليمن على جزر حنيش الإستراتيجية في البحر الأحمر.

الجدير بالذكر أن المقاومة الإسلامية تجمعت الآن تحت لواء واحد باسم الجهاد الإسلامي الإريتري والذي يخوض حربًا شرسة ضد حكومة أفورقي الصليبية.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا

    إصابة 8 فلسطينيين في مواجهات مع جيش الاحتلال بالقدس

    أصيب 8 فلسطينيين، مساء اليوم الخميس، في مواجهات عنيفة مع قوات الجيش "الإسرائيلي" في بلدة أبوديس بضواحي القدس.

    21 نوفمبر 2014 04:00:00

    هل تفتح الإمارات الباب أمام رفع بعض المنظمات من قائمة "الإرهاب"؟

    أعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أن المنظمات التي أدرجتها بلاده على لائحة الإرهاب، يمكنها أن تستأنف من أجل حذفها عن القائمة

    21 نوفمبر 2014 03:40:00

    السعودية تعلن القبض على كل المتورطين في حادث الأحساء

    أعلن أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف، أن رجال الأمن تمكّنوا من إلقاء القبض على كل من اشترك أو شارك، أو كان له دور ولو بسيطاً في استهداف المواطنين في قرية الدالوة في الأحساء

    21 نوفمبر 2014 03:20:00

    كيري: لهذا يقصف "الأسد" الثوار ولا يقصف "داعش"

    كيري: نظام الأسد وتنظيم داعش يعتمدان على بعضهما بعضاً، لهذا السبب قصف الأسد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المعتدلة بلا هوادة بينما لا يفعل شيئاً تقريباً لعرقلة تقدم داعش

    21 نوفمبر 2014 03:00:00

    فيديو.. النيابة العامة عن الإخوان: "لم يدعوا إلى توحيد الألوهية‬ والأسماء والصفات"

    في هجوم جديد من نوعه، اتهمت النيابة المصرية جماعة الإخوان المسلمين بأنهم لم يدعوا إلى توحيد الألوهية، وعادَوْا أهل الحديث، في الوقت الذي تقربوا فيه إلى أهل البدع.

    21 نوفمبر 2014 02:50:00

    فيديو..السيسي: لن نسمح لسيناء بتهديد اسرائيل

    أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أنه لن يسمح بأن تكون سيناء قاعدة لتهديد أمن جيرانها أو منطقة خلفية لهجمات ضد إسرائيل، لافتا إلى أن أحد أسباب الإرهاب الآن هي القضية الفلسطينية.

    21 نوفمبر 2014 02:40:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    إغلاق