استقلال دولة أريتريا

نشرت: - 01:57 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 3597

media/Spain/version4_Aritria.jpg

1 من ذي الحجة 1413هـ ـ 22 مايو 1993م

مفكرة الإسلام : تقع أريتريا على ساحل البحر الأحمر بطول يقدر 10940 كيلو مترًا يحدها جنوبًا الحبشة وجيبوتي والصومال وغربًا وشمالاً السودان والبحر من ناحية الشرق، واسم أريتريا روماني الأصل وقد أعاده للاستعمال الطليان عند احتلالهم للحبشة، وقد دخل الإسلام هذه البلاد مبكرًا جدًا فهي المركز الثاني على وجه الأرض دخولاً في الإسلام حيث هاجر المسلمون الأوائل إليها في رجب سنة 5 من النبوة وظلوا بها 16 عامًا أيام حكم النجاشي الذي أسلم هو وكثير من شعبه، وهذا الأمر أورث رجال الكنيسة الحبشية حقدًا هائلاً ضد الإسلام والمسلمين من وقتها حتى وقتنا.

كانت أريتريا جزءً من بلاد الحبشة الكبيرة، ومعظم سكان أريتريا والحبشة مسلمين وإن كانت نسبة المسلمين بأريتريا تبلغ حوالي 90%، في حين تبلغ حوالي 70% تقريبًا بالحبشة، أصبحت أريتريا تحت الحكم المصري أيام الخديوي إسماعيل مما زاد من انتشار الإسلام بها، وبعد احتلال إنجلترا لمصر قامت الحبشة بضم أريتريا مرة أخرى، ثم وقعت الحبشة ومعها أريتريا والصومال فريسة للاحتلال الإيطالي وذلك منذ سنة 1303هـ حتى سنة 1360هـ وبعدها عادت أريتريا للحبشة.

كان إمبراطور الحبشة «هيلاسيلاسي» من ألد وأشد أعداء الإسلام، فعمل على إبادة مسلمي أريتريا واستقطاب نصارى أريتريا لصالح الحبشة وأرسل كبير أساقفة الكنيسة الحبشية سنة 1370هـ للدعاية لفكرة الوحدة مع الحبشة وتشكل حزب «محبر فقري هجر» ومعناها بالحبشية «حزب حب الوطن» ووجه كبير الأساقفة رسالة تهديد وحرمان من الجنة لكل نصراني يطالب باستقلال أريتريا.

رأى مسلمو أريتريا أن النصارى قد أصبح ولاؤهم بالكامل للحبشة فأخذوا في تنظيم أنفسهم من أجل المقاومة وتشكلت جبهة تحرير أريتريا برياسة حزب الرابطة الإسلامية وقائدها «عبد القادر صالح» فرد بعض النصارى والوثنيين بتشكيل جبهات للمقاومة ذات طابع علماني يساري، فردت الحبشة على قيام جبهات المقاومة الأريترية، باكتساح الأقليم سنة 1372هـ وقام هيلاسيلاسي بعدة خطوات تدل على الروح الصليبية الخالصة التي يضطرب ها، وذلك من أجل القضاء على المسلمين، فألغى تدريس اللغة العربية وأغلق المدارس والكتاتيب واستولى على أملاك المسلمين وأعدم آلاف المسلمين وزج بشعرات الآلاف في السجون، وكان العالم الإسلامي وقتها في غيبوبة كبيرة وغفلة عما يجري بأريتريا وحتى الإدانات التي صدرت عن مؤتمر القمة الإسلامي بمقدشيو سنة 1384هـ جاءت باهتة وهزيلة وتدل على مدى ضعف العالم الإسلامي وقتها.

ظلت جبهة تحرير أريتريا الإسلامية تقود الجهاد والمقاومة ضد الأحباش فترة من الزمان وفي ظروف بالغة القسوة خلال حكم الطاغية «هيلاسيلاسي» حتى سقط وانقلب عليه الشيوعيون سنة 1394هـ، وهذا التغير السياسي على الجبهة الحبشية أدى لانقسام داخل جبهة المقاومة الأريترية، وبدأت القوى الدولية مثل أمريكا وإنجلترا والتي كانت تدعم الحبشة ضد أريتريا تغير مسارها لتدعم المقاومة الأريترية ضد الحبشة بسبب تبني قادتها للمنهج الشيوعي.

في سنة 1405هـ انقسمت المقاومة الأريترية لاتجاهين إسلامي وهو الأصل والذي قاد المقاومة ونصراني وثني قومي ويقوده «أسايس أفورقي» والذي تلقى دعمًا كبيرًا من القوى النصرانية العالمية التي أخذت تبرزه كقائد وزعيم المقاومة الوحيد، وأخذ «أفورقي» في التفاوض مع حكومة الحبشة بهدف الاتفاق على حكم ذاتي لأريتريا، ووافق الأحباش على التفاوض معه لكونه نصرانيًا مثلهم، ذلك سنة 1407هـ، وهكذا تمت سرقة مجهود المقاومة الإسلامية عبر خطة بطيئة ومدروسة، وتعاون «أفورقي» مع «زيناوي» زعيم حركة تحرير شعب تجره وهي حركة متمردة ضد حكم قبيلة الأمهرة للحبشة، واتفق معه على العمل المشترك ضد الحبشة.

وقعت المجاعة الهائلة بالقرن الأفريقي فتضعضعت مكانة وقوة المقامة الإسلامية، وزادت قوة «أفورقي» وأتباعه إذ كانت تتدفق عليهم المساعدات الدولية من الهيئات التنصيرية من كل مكان في حين رفضت أن تعطي مناطق المقاومة الإسلامية شيئًا، وتدخلت أمريكا صراحة في الصراع لتأييد الجانب النصراني في المقاومة وذلك سنة 1411هـ، وهكذا نرى أن اللعبة الدولية كانت تمهد السبيل نحو تمكين النصارى من هذا البلد المسلم.

حققت حركة تحرير شعب تجره انتصارات كبيرة على الجيش الحبشي واستطاعت بالتعاون مع فصائل المقاومة الأريترية أن تدخل كلاً من «أسمرا» عاصمة أريتريا وأديس بابا عاصمة الحبشة في ذي القعدة سنة 1411هـ وتشكلت حكومة مؤقتة في البلدين بزعامة «أفورقي» في أريتريا و«زيناوي» في الحبشة، وحاولت المقاومة الإسلامية بأريتريا الاعتراض على زعامة أفورقي وأعلنت أن النضال كان مشتركًا ولكن هذه الاعتراضات ذهبت أدراج الرياح، وبعد عامين من الشد والجذب أجرت الحكومة المؤقتة استفتاءً صوريًا عن الاستقلال جاءت نتيجته بالطبع كاسحة لصالح الاستقلال وأعلن عن قيام دولة أريتريا في 1 من ذي الحجة سنة 1413هـ، وأظهر أفورقي صليبيته وكرهه للإسلام فألغى التدريس بالعربية ورفض الانضمام لجامعة الدول العربية، وفتح البلاد على مصراعيها لليهود ودخل في حرب ضد اليمن على جزر حنيش الإستراتيجية في البحر الأحمر.

الجدير بالذكر أن المقاومة الإسلامية تجمعت الآن تحت لواء واحد باسم الجهاد الإسلامي الإريتري والذي يخوض حربًا شرسة ضد حكومة أفورقي الصليبية.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    أسباب فوز معارض مسلم برئاسة نيجيريا

    أكدت بي بي سي في تقرير لها أن النيجيريين اعتادوا على فكرة أن الرئيس الحالي هو من ينبغي أن يفوز بالانتخابات الرئاسية.

    01 أبريل 2015 03:55:00

    الدفاع المدني والمرور يحذران من موجة غبار في طريقها للرياض

    دعا مدني الرياض إلى أخذ الحيطة والحذر واتباع إرشادات السلامة وعدم التعرض لموجة الغبار -التي في طريقها للرياض- قدر الأمكان.

    01 أبريل 2015 03:55:00

    حقيقة موافقة التحالف على شن هجمات برية في اليمن

    قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين: "هناك استجابة من دول الخليج لطلب الرئيس اليمني بشأن التدخل البري؛ لأن عمليات قوات التحالف عملية متكاملة ولا تقتصر على القصف الجوي فقط".

    01 أبريل 2015 03:50:00

    ماذا فعل ويكيلكيس المغرب مع وزراء حكومة بنكيران؟

    نشر حساب على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، يحمل اسم “كريس كولمان 24″، المعروف إعلاميًّا بـ «ويكيليكس المغرب».

    01 أبريل 2015 03:45:00

    الاتحاد الأوروبي يقدم التهنئة لبخاري رئيس نيجيريا الجديد

    قدمت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التهنئة لمرشح المعارضة محمد بخاري بفوزه في الانتخابات الرئاسية في نيجيريا، وشكرت الرئيس المنتهية ولايته غودلاك جوناثان.

    01 أبريل 2015 03:30:00

    السعودية.. زيادة الشكاوى ضد مقدمي خدمات الاتصالات خلال 2014

    أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية، عن تلقيها 31 ألف شكوى لمواطنين ومقيمين ضد مقدمي خدمات الاتصالات المرخصين في السعودية خلال العام الماضي 2014.

    01 أبريل 2015 03:15:00

    حوار حصري مع د. أحمد أمين حول مستقبل التحالف السعودي التركي

    قال الدكتور أحمد أمين الباحث في العلاقات الدولية في جامعة يالدريم بايزيد بأنقرة: إن الخلافات بين وجهات النظر التركية والإيرانية هي خلافات جوهرية وعميقة..

    31 مارس 2015 12:16:00

    القضاء على الإسلام السياسي.. فكرة ثبت فشلها

    انتهى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، ولم تستأصل شأفة الإخوان، لأنهم قطاع وشريحة مهمة من المجتمع المصري. يجب الاستفادة منهم وليس التفكير في إبادتهم.

    30 مارس 2015 10:26:00

    عاصفة "الحزم" وبداية ردع الإمبراطورية الإيرانية

    فقد عانى اليمنيون طويلًا من عبء طبيعة بلادهم الجيوسياسية، منطقة كانت ومازالت ساحة نموذجية لصراع القوى الكبرى، وذلك منذ قديم الأزل، بل وقبل ظهور الإسلام نفسه.

    28 مارس 2015 10:29:00

    لماذا لم تَدْعُ مصر "إسرائيل" للمؤتمر الاقتصادي؟!

    ويبدي الكاتب استغرابه من عدم دعوة الحكومة "الإسرائيلية" للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي، ويؤكد أن ما ينقص مصر هو أن يتجول "الإسرائيليون" مستثمرين وسياحًا في الشوارع المصرية.

    25 مارس 2015 09:53:00

    دلالات التقارب المصري مع الانقلابيين الحوثيين

    العقلاء من الخبراء الإستراتيجيين يعتبرون أن خطر الحوثيين أصبح الآن أكبر من خطر تنظيم "داعش"، نظرًا للدعم الإيراني للحوثيين من خلال سيطرتهم على أهم المناطق الحيوية باليمن.

    23 مارس 2015 11:45:00

    قاسم سليماني.. والي العراق الجديد

    "اسمي "قاسم سليماني"، فلتعلم أنني أنا من يسيطر على السياسات الإيرانية في العراق ولبنان وغزة وأفغانستان".

    21 مارس 2015 10:27:00

    إغلاق