مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب

نشرت: - 06:45 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 45714

media//version4_book.jpg

17 رمضان 40هـ ـ 26 يناير 661م

مفكرة الإسلام : وذلك على يد المجرم الخارجي الضال، أشقى الناس، عبد الرحمن بن ملجم المرادي، أثناء خروج أمير المؤمنين علي رضي الله عنه لصلاة الفجر بمسجد الكوفة في يوم الجمعة 17 رمضان سنة 40هـ، وأخبار وآثار ومناقب وفضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أكبر وأعظم وأوسع وأشهر من أن نترجم لها في المقام الضيق، ولكننا سوف نعرض لطرف منها قدر استطاعتنا، على أن يكون هذا العرض مما صح من الأحاديث والأخبار، لا ما اختلقته الروافض الكاذبة الذين وضعوا آلاف الأحاديث والأخبار الباطلة في فضل علي رضي الله عنه وآل بيته، وليبرهنوا على صحة كفرياتهم وغلوهم وبدعهم وشركياتهم في آل البيت، وعلي وآله رضي الله عنهم أجمعين برآء من هؤلاء الكذابين الدجالين.

نقول وبالله المستعان: هو أمير المؤمنين وخاتمة الراشدين، وأحد العشرة المبشرين، وأخو رسول الله e بالمؤاخاة، وأول من أسلم من البشر بعد خديجة على الراجح من كلام العلماء، وصهر النبي e على فاطمة سيدة نساء العالمين رضي الله عنها، وأحد كبار العلماء الربانيين، وأقضى الصحابة أجمعين، ومولى جميع المؤمنين، وكبير الشجعان المشهورين والزهاد المذكورين والخطباء المعروفين، علي بن أبي طالب رضي الله عنه المكنى بأبي الحسن، وبأبي تراب كما كناه بذلك الرسول e، وأمه فاطمة بنت أسد قد أسلمت وهاجرت، وقد لحدها الرسول e بنفسه، ودعا لها وصلى عليها.

أسلم علي وهو في التاسعة على الراجح، وكان وقتها في كفالة النبي e، الذي كان قد أخذه من عمه أبي طالب ليكفله بسبب ضيق حال أبي طالب، ومن يومها ظل بجوار رسول الله e، وشهد معه كل المشاهد ما عدا تبوك، ونام مكانه يوم الهجرة، فكان أول فدائي في الإسلام، وله في جميع المشاهد آثار مشهورة، وأعطاه النبي e اللواء في مواطن كثيرة أعظمها يوم فتح خيبر، وكان فارسًا شجاعًا وبطلاً جسورًا، لم يبارز أحدًا قط إلا هزمه، شديد القوى، بحيث يصرع عدة رجال ويرفع الأثقال الكبيرة، بالجملة كان علي بن أبي طالب ممتازًا بخصال قلما اجتمعت لغيره من الشجاعة بحيث لا يقوم له أحد، ومن الفقه بحيث كان مرجعًا للقضايا والنوازل ومستشارًا للخلفاء الذين من قبله في الأحكام، ومن الفصاحة بحيث نجد خطبه ومواعظه وأقواله وآثاره الفاضلة التي هي للقلوب واصلة.

توفي الرسول e وهو عنه راض، فلما بايع الناس أبا بكر الصديق كان من أوائل من بايع وليس كما تقول الروافض الجهلة أنه قد تربص ببيعته وأعرض عن مجالسه، وكان علي من أبي بكر بمثابة المشير وقائد شرطة المدينة، وكان له اليد الطولى في يوم ذي القصة عندما حاول المرتدون اقتحام المدينة بعد وفاة الرسول e، وتوفي أبو بكر الصديق وهو عنه راضٍ.

فلما بايع الناس عمر بن الخطاب كان علي من ألصق الناس به وأكثر به خصوصية من أبي بكر وبمثابة الوزير والمشير والقاضي والذراع الأيمن للفاروق، حتى أن عمر قد تزوج من أم كلثوم بنت علي، وسمى عليٌّ أحد أبنائه «عمر»، وقد مات الفاروق وهو عنه راضٍ، وقد جعله في أهل الشورى الذين يختار المسلمون منهم واحدًا للخلافة، فلما بايع الناس عثمان رضي الله عنه كان ممن بايع من أول يوم، لا كما يقول الروافض الكذبة أنه ثار وغضب واتهم عبد الرحمن بن عوف بالمحاباة والجور على حقه، وكان خلال فترة خلافة عثمان نعم المشير والناصح الأمين، بل كان بمثابة القاضي والمفتي وذلك من أول يوم لخلافة عثمان، فهو الذي قضى على عبيد الله بن عمر بالقتل وقضى على الوليد بن عقبة بالجلد للسكر، وكان عثمان يستشيره فيما يستجد من القضايا والنوازل، وكان عليّ يدخل على عثمان فينصحه ويكلمه بشدة في شأن الولاة أيام بداية الفتنة، ولما حاول المتمردون اقتحام المدينة كان عليّ قائد الصحابة في ردهم، وقد أرسل ولديه الحسن والحسين يوم الدار للدفاع عن عثمان وقد أصيبا بإصابات كثيرة خاصة الحسن رضي الله عنهم أجمعين. ولم يكن له أدنى دور في فتنة مقتل عثمان كما يظن بعض من تأثر بالوشايات المضادة التي جاءت كرد فعل لأكاذيب الروافض وغلوهم في شخص عليّ رضي الله عنه، فكان علي رضي الله عنه بين اثنين قد هلكا فيه: محب مفرط إفراط النصارى في عيسى عليه السلام وهم الشيعة والروافض الذين أنزلوه منازل شتى منها الولاية والعصمة والنبوة والرسالة والألوهية والخلق، ومبغض مفتر يحمله شنآن عليّ على أن يبهته ويفتري عليه وهم الخوارج وبعض أهل السنة الذين تأثروا بالأكاذيب والأباطيل التي وضعها الخوارج بحق علي وعثمان وغيرهما من الصحابة رضوان الله عليهم.

بعد مقتل عثمان بايع معظم الناس علي بن أبي طالب، فقد كان أفضل الأحياء قاطبة، ولكن لم تصف له الخلافة ليوم واحد، واعترض عليه كبار الصحابة مثل طلحة والزبير، ورفض البيعة عدد مثلهم، واعتزل الفتنة التي وقعت معظم كبار الصحابة مثل سعد بن أبي وقاص وابن عمر وزيد بن ثابت ومحمد بن مسلمة، هذا غير معاوية بن أبي سفيان ومن معه من الصحابة وأهل الشام، وفي هذا الخلاف كله كان كل فريق مجتهد مأجور على اجتهاده وكان الصواب في جانب علي رضي الله عنه في خلافه مع معاوية رضي الله عنه.

كان من أسوأ تداعيات حرب صفين المشئومة سنة 37هـ ظهور فرقة الخوارج التي استباحت دماء المسلمين وكفروهم وكفروا عثمان وعليًا ومعاوية وسائر الصحابة والتابعين، وقطعوا السبيل وسفكوا دماء الأبرياء، فتصدى لهذه الفرقة الضالة أمير المؤمنين علي رضي الله عنه وشتت شملهم في معركة النهروان سنة 38هـ، مما زاد من نقمة الخوارج على المسلمين عمومًا وأمير المؤمنين علي خصوصًا، فاجتمع ثلاثة منهم وهم: عبد الرحمن بن ملجم، والبرك بن عبد الله، وعمرو بن بكر، واتفقوا على قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وكان وقتها في الكوفة، وأمير الشام معاوية بن أبي سفيان، وأمير مصر عمرو بن العاص رضي الله عن الجميع.

دخل ابن ملجم الكوفة وأخذ يدبر قتل أمير المؤمنين، وهناك رأى امرأة بارعة الجمال سلبته لبه وخلبته عقله، حتى أنسته ما جاء إليه، وكانت مثله على رأي الخوارج الذميم اسمها (قطام بنت الشجنة) وقد قتل أبوها وأخوها يوم النهروان، فخطبها ابن ملجم لنفسه فاشترطت عليه مهرًا هو الأغلى والأبشع في نفس الوقت، حيث اشترطت عليه دم أمير المؤمنين وأمدته برجلين من قومها وعلى مذهبها لمساعدته في هذه المهمة القذرة.

في هذه الفترة كان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في رمضان يفطر يومًا عند الحسن والثاني عند الحسين والثالث عند ابن أخيه عبد الله بن جعفر، وكان لا يزيد في إفطاره عن ثلاث لقم، وكان قد كره أهل العراق لخذلانهم له وعصيانهم لأوامره وظهور الخوارج بأرضهم، وقد تنغصت عليه أموره واضطرب عليه جيشه ونكلوا عن القيام معه، وفي المقابل كان أمر معاوية يستفحل في الشام، هذا على الرغم من أن عليًا خير أهل الأرض وقتها، أعبدهم وأزهدهم، وأعلمهم وأخشاهم لله عز وجل، ومع ذلك خذله أهل العراق وتخلوا عنه، حتى كره الحياة وتمنى الموت، وذلك لكثرة الفتن وظهور المحن، حتى جاءت اللحظة التي سبق وأخبره بها الرسول e عندما قال له: ((أشقى الناس رجلان: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا علي على هذه ـ يعني قرنه ـ حتى تبتل منه هذه ـ يعني لحيته)).

فكان ابن ملجم أشقى الناس ومعه الرجلان من قوم (قطام بن الشجنة) واسمهما وردان وشبيب، وفي فجر يوم الجمعة 17 رمضان سنة 40هـ شد شبيب وابن ملجم على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أثناء خروجه لصلاة الفجر فطاش سيف شبيب، وأصاب سيف ابن ملجم رأس علي بن أبي طالب فسال دمه الطاهر الشريف من قرنه حتى ابتلت لحيته كما أخبر من قبل الصادق المصدوق e.

ظل علي بن أبي طالب مدة يومين بعد إصابته يوصي أبناءه والمسلمين بتقوى الله عز وجل ويعظهم بمواعظ بليغة وفائقة حتى مات رضي الله عنه ورحمه الله رحمة واسعة، وقد دفن في صحن قصر الخلافة بالكوفة حتى لا ينبشه الخوارج المجرمون، وأما ما يعتقده الروافض الأغبياء من أن قبره بالمشهد الضخم بالنجف والذي يطلقون عليه اسم الروضة الحيدرية ويقع عنده من شعائر الشرك والكفر والضلالات، ما لا يعلمه إلا الله عز وجل، فلا يصح مطلقًا، بل إن الخطيب البغدادي أورد حديثًا صحيحًا أن هذا القبر الموجود بالنجف هو قبر المغيرة بن شعبة، واحد من أعداء الروافض الألداء، وقد اختلف في سن علي بن أبي طالب يوم أن قتل والراجح أنه كان في الثالثة والستين.

التعليقات

8 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    تتار القرم يطالبون المنظمات الدولية بتشديد العقوبات على روسيا

    ناشد المجلس القومي لتتار القرم، الأحد، الأمم المتحدة والاتحاد والمجلس الأوروبيين  وحلف شمال الأطلسي "ناتو" والمنظمات الدولية الأخرى، تشديد العقوبات والقيود المفروضة على روسيا

    29 أغسطس 2016 01:05:00

    تونس:تحقيق بشأن غرامات على السياح الجزائريين‎

    أعلن السفير التونسي المعتمد لدى الجزائر عبد المجيد الفرشيشي، يوم الأحد، مباشرة سلطات بلاده تحقيقات على أعلى مستوى فيما وصفه بارتكاب خروقات بالمعابر البرية مع الجزائر

    29 أغسطس 2016 12:46:00

    وفاة وزير الدفاع الصهيوني السابق بن إليعازر

    توفي وزير الدفاع الصهيوني السابق، بنيامين بن اليعازر، الأحد، عن عمر يناهز 80 عاما، حسب الإذاعة العبريةة العامة.

    29 أغسطس 2016 12:41:00

    قطر تفرض ضريبة مطار على المسافرين

    فرضت حكومة قطر ضريبة مطار على المسافرين بدءا من يوم الثلاثاء مع بحث الدولة الخليجية عن مصادر جديدة للدخل وسط تراجع أسعار النفط.

    29 أغسطس 2016 12:20:00

    المغرب تغلق معبر مع موريتانيا بعد تهديدات البوليساريو

    منعت شرطة الحدود المغربية علي الأفراد والعربات الخروج إلي موريتانيا عبر معبر "بير غندوز" الحدودي .

    29 أغسطس 2016 12:10:00

    ميركل: من غير المقبول رفض بعض الدول استقبال لاجئين مسلمين

    أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الأحد، عن استيائها من رفض بعض دول الاتحاد الأوروبي استقبال لاجئين مسلمين، في وقت تطالب ألمانيا بتحديد حصص لتوزيع اللاجئين داخل الاتحاد.

    28 أغسطس 2016 11:05:00

    الأزمة السورية بين مطرقة الحرب وسندان المصالح السياسية

    والحقيقة أن صفقة أمريكية روسية مُزمعة بشأن الصراع السوري لن تؤدي إلى نتائج ملموسة سوى استفادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن من هذه الصفقة.

    28 أغسطس 2016 06:28:00

    أمريكا تدفع ثمن ازدراء تركيا

    الدعم الدولي الكبير للأكراد قد أخذ في الانحسار ، بصورة دفعت الكثير من المراقبين للتساؤل : هل تخلى الأمريكان والروس عن دعم الأكراد ، وباعوهم لصالح الحليف التركي ؟!

    27 أغسطس 2016 06:38:00

    تعقيدات الأزمة اليمنية .. إيران والنفاق الدولي

    المتأمل للأزمة اليمنية يلاحظ أنها تتعقد يومًا بعد يوم، حتى وصلت إلى درجة من التشابك والتأزم لم يسبق لها مثيل، وهذا كله ناتج عن كثرة الأطراف الخارجية المتدخلة وعن غطرسة وتمنع الأطراف الداخلية

    24 أغسطس 2016 06:37:00

    باحث في شؤون الفرق يكشف لمفكرة الإسلام سر الاحتفاء الأمريكي بـ"كولن"

    كشف الشيخ محمد المقدي ، الباحث في شؤون الفرق أن الصوفية هي النموذج الذي تحرص أمريكا على تلميعه في العالم الإسلامي.

    22 أغسطس 2016 06:45:00

    باكستان بين التركيع والتطويع

    تحقيق الصين لتفوق إستراتيجي على أمريكا في جنوب أسيا ، ودخول مناطق نفوذ تاريخية للأمريكان ، كان بمثابة الخط الأحمر الذي تجاوزته العلاقات الصينية الباكستاني.

    20 أغسطس 2016 06:29:00

    الأزمة السورية, صراع أوحد ومعارك لا تنتهي

    المشهد السوري فيما يخُص العمليات العسكرية صار في غاية التعقيد.

    18 أغسطس 2016 07:22:00

    إغلاق