مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب

نشرت: - 06:45 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 41896

media//version4_book.jpg

17 رمضان 40هـ ـ 26 يناير 661م

مفكرة الإسلام : وذلك على يد المجرم الخارجي الضال، أشقى الناس، عبد الرحمن بن ملجم المرادي، أثناء خروج أمير المؤمنين علي رضي الله عنه لصلاة الفجر بمسجد الكوفة في يوم الجمعة 17 رمضان سنة 40هـ، وأخبار وآثار ومناقب وفضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أكبر وأعظم وأوسع وأشهر من أن نترجم لها في المقام الضيق، ولكننا سوف نعرض لطرف منها قدر استطاعتنا، على أن يكون هذا العرض مما صح من الأحاديث والأخبار، لا ما اختلقته الروافض الكاذبة الذين وضعوا آلاف الأحاديث والأخبار الباطلة في فضل علي رضي الله عنه وآل بيته، وليبرهنوا على صحة كفرياتهم وغلوهم وبدعهم وشركياتهم في آل البيت، وعلي وآله رضي الله عنهم أجمعين برآء من هؤلاء الكذابين الدجالين.

نقول وبالله المستعان: هو أمير المؤمنين وخاتمة الراشدين، وأحد العشرة المبشرين، وأخو رسول الله e بالمؤاخاة، وأول من أسلم من البشر بعد خديجة على الراجح من كلام العلماء، وصهر النبي e على فاطمة سيدة نساء العالمين رضي الله عنها، وأحد كبار العلماء الربانيين، وأقضى الصحابة أجمعين، ومولى جميع المؤمنين، وكبير الشجعان المشهورين والزهاد المذكورين والخطباء المعروفين، علي بن أبي طالب رضي الله عنه المكنى بأبي الحسن، وبأبي تراب كما كناه بذلك الرسول e، وأمه فاطمة بنت أسد قد أسلمت وهاجرت، وقد لحدها الرسول e بنفسه، ودعا لها وصلى عليها.

أسلم علي وهو في التاسعة على الراجح، وكان وقتها في كفالة النبي e، الذي كان قد أخذه من عمه أبي طالب ليكفله بسبب ضيق حال أبي طالب، ومن يومها ظل بجوار رسول الله e، وشهد معه كل المشاهد ما عدا تبوك، ونام مكانه يوم الهجرة، فكان أول فدائي في الإسلام، وله في جميع المشاهد آثار مشهورة، وأعطاه النبي e اللواء في مواطن كثيرة أعظمها يوم فتح خيبر، وكان فارسًا شجاعًا وبطلاً جسورًا، لم يبارز أحدًا قط إلا هزمه، شديد القوى، بحيث يصرع عدة رجال ويرفع الأثقال الكبيرة، بالجملة كان علي بن أبي طالب ممتازًا بخصال قلما اجتمعت لغيره من الشجاعة بحيث لا يقوم له أحد، ومن الفقه بحيث كان مرجعًا للقضايا والنوازل ومستشارًا للخلفاء الذين من قبله في الأحكام، ومن الفصاحة بحيث نجد خطبه ومواعظه وأقواله وآثاره الفاضلة التي هي للقلوب واصلة.

توفي الرسول e وهو عنه راض، فلما بايع الناس أبا بكر الصديق كان من أوائل من بايع وليس كما تقول الروافض الجهلة أنه قد تربص ببيعته وأعرض عن مجالسه، وكان علي من أبي بكر بمثابة المشير وقائد شرطة المدينة، وكان له اليد الطولى في يوم ذي القصة عندما حاول المرتدون اقتحام المدينة بعد وفاة الرسول e، وتوفي أبو بكر الصديق وهو عنه راضٍ.

فلما بايع الناس عمر بن الخطاب كان علي من ألصق الناس به وأكثر به خصوصية من أبي بكر وبمثابة الوزير والمشير والقاضي والذراع الأيمن للفاروق، حتى أن عمر قد تزوج من أم كلثوم بنت علي، وسمى عليٌّ أحد أبنائه «عمر»، وقد مات الفاروق وهو عنه راضٍ، وقد جعله في أهل الشورى الذين يختار المسلمون منهم واحدًا للخلافة، فلما بايع الناس عثمان رضي الله عنه كان ممن بايع من أول يوم، لا كما يقول الروافض الكذبة أنه ثار وغضب واتهم عبد الرحمن بن عوف بالمحاباة والجور على حقه، وكان خلال فترة خلافة عثمان نعم المشير والناصح الأمين، بل كان بمثابة القاضي والمفتي وذلك من أول يوم لخلافة عثمان، فهو الذي قضى على عبيد الله بن عمر بالقتل وقضى على الوليد بن عقبة بالجلد للسكر، وكان عثمان يستشيره فيما يستجد من القضايا والنوازل، وكان عليّ يدخل على عثمان فينصحه ويكلمه بشدة في شأن الولاة أيام بداية الفتنة، ولما حاول المتمردون اقتحام المدينة كان عليّ قائد الصحابة في ردهم، وقد أرسل ولديه الحسن والحسين يوم الدار للدفاع عن عثمان وقد أصيبا بإصابات كثيرة خاصة الحسن رضي الله عنهم أجمعين. ولم يكن له أدنى دور في فتنة مقتل عثمان كما يظن بعض من تأثر بالوشايات المضادة التي جاءت كرد فعل لأكاذيب الروافض وغلوهم في شخص عليّ رضي الله عنه، فكان علي رضي الله عنه بين اثنين قد هلكا فيه: محب مفرط إفراط النصارى في عيسى عليه السلام وهم الشيعة والروافض الذين أنزلوه منازل شتى منها الولاية والعصمة والنبوة والرسالة والألوهية والخلق، ومبغض مفتر يحمله شنآن عليّ على أن يبهته ويفتري عليه وهم الخوارج وبعض أهل السنة الذين تأثروا بالأكاذيب والأباطيل التي وضعها الخوارج بحق علي وعثمان وغيرهما من الصحابة رضوان الله عليهم.

بعد مقتل عثمان بايع معظم الناس علي بن أبي طالب، فقد كان أفضل الأحياء قاطبة، ولكن لم تصف له الخلافة ليوم واحد، واعترض عليه كبار الصحابة مثل طلحة والزبير، ورفض البيعة عدد مثلهم، واعتزل الفتنة التي وقعت معظم كبار الصحابة مثل سعد بن أبي وقاص وابن عمر وزيد بن ثابت ومحمد بن مسلمة، هذا غير معاوية بن أبي سفيان ومن معه من الصحابة وأهل الشام، وفي هذا الخلاف كله كان كل فريق مجتهد مأجور على اجتهاده وكان الصواب في جانب علي رضي الله عنه في خلافه مع معاوية رضي الله عنه.

كان من أسوأ تداعيات حرب صفين المشئومة سنة 37هـ ظهور فرقة الخوارج التي استباحت دماء المسلمين وكفروهم وكفروا عثمان وعليًا ومعاوية وسائر الصحابة والتابعين، وقطعوا السبيل وسفكوا دماء الأبرياء، فتصدى لهذه الفرقة الضالة أمير المؤمنين علي رضي الله عنه وشتت شملهم في معركة النهروان سنة 38هـ، مما زاد من نقمة الخوارج على المسلمين عمومًا وأمير المؤمنين علي خصوصًا، فاجتمع ثلاثة منهم وهم: عبد الرحمن بن ملجم، والبرك بن عبد الله، وعمرو بن بكر، واتفقوا على قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وكان وقتها في الكوفة، وأمير الشام معاوية بن أبي سفيان، وأمير مصر عمرو بن العاص رضي الله عن الجميع.

دخل ابن ملجم الكوفة وأخذ يدبر قتل أمير المؤمنين، وهناك رأى امرأة بارعة الجمال سلبته لبه وخلبته عقله، حتى أنسته ما جاء إليه، وكانت مثله على رأي الخوارج الذميم اسمها (قطام بنت الشجنة) وقد قتل أبوها وأخوها يوم النهروان، فخطبها ابن ملجم لنفسه فاشترطت عليه مهرًا هو الأغلى والأبشع في نفس الوقت، حيث اشترطت عليه دم أمير المؤمنين وأمدته برجلين من قومها وعلى مذهبها لمساعدته في هذه المهمة القذرة.

في هذه الفترة كان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في رمضان يفطر يومًا عند الحسن والثاني عند الحسين والثالث عند ابن أخيه عبد الله بن جعفر، وكان لا يزيد في إفطاره عن ثلاث لقم، وكان قد كره أهل العراق لخذلانهم له وعصيانهم لأوامره وظهور الخوارج بأرضهم، وقد تنغصت عليه أموره واضطرب عليه جيشه ونكلوا عن القيام معه، وفي المقابل كان أمر معاوية يستفحل في الشام، هذا على الرغم من أن عليًا خير أهل الأرض وقتها، أعبدهم وأزهدهم، وأعلمهم وأخشاهم لله عز وجل، ومع ذلك خذله أهل العراق وتخلوا عنه، حتى كره الحياة وتمنى الموت، وذلك لكثرة الفتن وظهور المحن، حتى جاءت اللحظة التي سبق وأخبره بها الرسول e عندما قال له: ((أشقى الناس رجلان: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا علي على هذه ـ يعني قرنه ـ حتى تبتل منه هذه ـ يعني لحيته)).

فكان ابن ملجم أشقى الناس ومعه الرجلان من قوم (قطام بن الشجنة) واسمهما وردان وشبيب، وفي فجر يوم الجمعة 17 رمضان سنة 40هـ شد شبيب وابن ملجم على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أثناء خروجه لصلاة الفجر فطاش سيف شبيب، وأصاب سيف ابن ملجم رأس علي بن أبي طالب فسال دمه الطاهر الشريف من قرنه حتى ابتلت لحيته كما أخبر من قبل الصادق المصدوق e.

ظل علي بن أبي طالب مدة يومين بعد إصابته يوصي أبناءه والمسلمين بتقوى الله عز وجل ويعظهم بمواعظ بليغة وفائقة حتى مات رضي الله عنه ورحمه الله رحمة واسعة، وقد دفن في صحن قصر الخلافة بالكوفة حتى لا ينبشه الخوارج المجرمون، وأما ما يعتقده الروافض الأغبياء من أن قبره بالمشهد الضخم بالنجف والذي يطلقون عليه اسم الروضة الحيدرية ويقع عنده من شعائر الشرك والكفر والضلالات، ما لا يعلمه إلا الله عز وجل، فلا يصح مطلقًا، بل إن الخطيب البغدادي أورد حديثًا صحيحًا أن هذا القبر الموجود بالنجف هو قبر المغيرة بن شعبة، واحد من أعداء الروافض الألداء، وقد اختلف في سن علي بن أبي طالب يوم أن قتل والراجح أنه كان في الثالثة والستين.

التعليقات

8 تعليق commemnt

أضف تعليق


    facebook twitter rss

    "أجناد الشام": معركة سهل الغاب ستكون أكثر شراسة وأشد ضراوة

    اعتبر أبو محمد الحسني، القائد اللوجستي في ألوية أجناد الشام، أن قرى سهل الغاب الموالية للنظام

    02 أغسطس 2015 03:15:00

    زعيمان لأكراد تركيا يزوران سفارة طهران بأنقرة

    قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية إن السفير الإيراني لدى أنقره التقى بزعيمي حزب الشعوب الديمقراطي لأكراد تركيا.

    02 أغسطس 2015 03:05:00

    قيادي إخواني: الجماعة تطمح في مصالحة حقيقية بمرجعية ثورية

    مفكرة الإسلام: رأى القيادي الإخواني المقيم في تركيا جمال حشمت، أن نظام 3 يوليو يطمح في تسوية

    02 أغسطس 2015 02:55:00

    بينين تشارك بـ800 جندي ضد بوكو حرام

    أعلن رئيس جمهورية بينين أن بلاده سترسل ثمانمئة جندي للمشاركة في القوة المكلفة بقتال جماعة بوكو حرام.

    02 أغسطس 2015 02:45:00

    الرئيس "الإسرائيلي" يعترف بتساهل الاحتلال مع المستوطنين الإرهابيين

    أقر الرئيس "الإسرائيلي"، رؤوفين ريفلين، بأن مؤسسات الحكم والمجتمع في "إسرائيل" تبدي تساهلاً إزاء الجرائم التي ينفذها الإرهابيون اليهود ضد الفلسطينيين.

    02 أغسطس 2015 02:35:00

    إحالة 41 متهماً بالإرهاب إلى القضاء في الإمارات

    أحالت النيابة العامة 41 متهماً من جنسيات عدة، بينهم إماراتيون إلى المحكمة الاتحاديـة العليـا في قضية الانتماء إلى تنظيم إرهابي، وفق وكالة أنباء الإمارات، "وام".

    02 أغسطس 2015 02:25:00

    معركة عدن وتحوُل مسار الحرب اليمنية

    يُمثِل سقوط مدينة عدن فى يد المقاومة الشعبية ضربة قوية لميليشيات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح.

    30 يوليو 2015 01:03:00

    ناشط حقوقي سوري في حواره لـ"مفكرة الإسلام": أوضاع اللاجئين سيئة وتحتاج جهدًا مضاعفًا

    قال "سعود حسين" الكاتب الصحفي, والناشط في مجال حقوق الإنسان واللاجئين السوريين في تركيا والعراق، إن أوضاع اللاجئين السوريين سيئة للغاية وتحتاج لمجهود كبير.

    28 يوليو 2015 09:40:00

    ماذا وراء الرياح الودية بين القاهرة وتل أبيب؟

    ويشير في مقال بصحيفة معاريف إلى ان السطات في القاهرة تجهز بديلا لعباس أبو مازن ليقود السلطة في رام الله حيث ستنتهي ولايته قريبا، كما أنها تستغل قياداتها للدورة الحالية من الجامعة العربية.

    26 يوليو 2015 01:52:00

    كرة القدم ، عندما تكون الرياضة أشرف من السياسة

    في السياسة، تخرج الجماهير وتهتف بالروح والدم، حتى الطفل في بطن أمه يهتف بالروح والدم، وعندما يذهبون إلى بيوتهم يلعنون اليوم الذي جاء بالـ"مهتوف له"، ويلعنون أيام وليالي عهده السودا .

    25 يوليو 2015 10:24:00

    الثورة السورية .. لم يتبق إلا القليل

    وتحت عنوان "أنقذوا نظام الأسد"، قال معلق الشؤون العربية جاكي حوكي، في مقال نشره موقع "يسرائيل بالس"، إن بقاء نظام الأسد هو الضمانة التي تكفل الهدوء على طول الحدود مع سوريا.

    22 يوليو 2015 12:51:00

    هل تصبح روسيا الخاسر الأكبر جراء صفقة إيران النووية؟!

    فى حال إقرار الاتفاقية النووية بين إيران والقوى الغربية فإن طهران ستتمتع بالمزيد من الدعم القادم من الولايات المتحدة وأوربا.

    21 يوليو 2015 10:38:00

    إغلاق