مصر تنضم إلى حظيرة الخلافة العثمانية

نشرت: - 10:30 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 1272

media//version4_35774123.jpg

في:8 من محرم 923هـ = 31 من يناير 1517م

يرتبط هذا التاريخ بدخول العثمانيين مدينة القاهرة ونهاية الدولة المملوكية في مصر والشام، وهي الدولة التي كانت تحتضن الخليفة العباسي وتحكم مصر والشام باسمه، وبسقوط المماليك سقط الخليفة العباسي وأصبحت مصر إحدى الولايات التابعة للخلافة العثمانية.

 

فكيف كان ذلك ؟ وماذا تبعه من أحداث؟ وبأي شيء يذكرنا هذا الحدث الهام ؟

 

معركة "مرج دابق:1516" مقدمة الدخول إلى مصر:

لقد كان فتح العثمانيين لمصر مرتبط ارتباطاً وثيقاً بفتح الشام وذلك لأن مصر والشام كانتا خاضعتين للدولة المملوكية، وعندما أراد العثمانيين ضم مصر والشام كان عليهما إخضاع الدولة المملوكية إليهم ، فكانت شرارة الحرب بين العثمانيين والمماليك ، وبالفعل اشتعلت الحرب بين العثمانيين والمماليك فزحف السلطان سليم على الشام ، ونجح في كسب بعض أعوان "الغوري" مثل "خاير بك" نائب السلطان في حلب و"جان بردي الغزالي" نائبه في حماه وبسبب هذه الخيانة واستعمال الجيش العثماني للمدفعية الثقيلة انهزمت القوات المملوكية في مرج دابق 1516م وفيها قتل "قنصوه الغوري"

..وبعد ذلك دخل "سليم" حلب وانحاز إليه الخليفة العباسي "المتوكل على الله" مما شجع السلطان على مواصلة الزحف إلى مصر، وأخذت بقية مدن الشام تسقط تباعاً في يده متجهاً صوب مصر.

وفي مصر أنزل السلطان سليم الهزيمة بالسلطان المملوكي الجديد "طومان باي" عند الريدانية في صحراء العباسية في 23 يناير 1517م ودخل العثمانيين القاهرة وصار يُخْطَب للسلطان سليم في مساجدها، وبعد دخول القاهرة أبدى "طومان باي" ومن التف حوله من المماليك والعربان وأفراد الشعب مقاومة للعثمانيين سواء في القاهرة ذاتها، أو في الصعيد، ومع ذلك فإن النصر في النهاية كان حليف العثمانيين وقبض على "طومان باى" ، وكان سليم معجباً به وبشجاعته لدرجة أنه فكر في الإبقاء على حياته لولا أن "خاير بك" و"جان بردي الغزالي" أثارا مخاوفه من احتمال قيام طومان باى بثورة في مصر تؤدي إلى طرد العثمانيين؛ فأعدم شنقاً على باب زويلة في 23 أبريل 1517م ، وبذلك أصبحت الشام ومصر من الممتلكات العثمانية وعين "سليم" "جان بردي الغزالي" والياً على الشام، و"خاير بك" والياً على مصر فكان ثاني والي من قبل العثمانيين إذ وليها قبله ولفترة قصيرة "يونس باشا" العثماني .

 

كيف أدار العثمانيون البلاد؟

بعد أن تم السلطان سليم فتح مصر وضع لأدارتها نظاماً يكفل بقاء خضوعها وعدم استقلال أحد فيها بأمرها ، حيث جعل مقاليد حكم مصر في ثلاث سلطات حيث إذا طمع إذا طمع إحداهما في الحكم كان أمامه الاثنان..!

- وكانت الثلاث سلطات هي كالأتي :-

1- السلطة الأولي :- الوالي :- وأهم أعمالة إبلاغ الأوامر التي ترد علية من السلطان إلى عمال الحكومة ومراقبة تنفيذها .

2- السلطة الثانية :- جيش الحامية :- وقد كونه السلطان سليم من ست فرق ونصب علية قائداً يقيم في القلعة ، وجعل كل فرقة ستة من الضباط، وشكل من هؤلاء الضباط مجلساً يساعد الوالي في إدارة شئون البلاد ، وجعل لهذا الديوان الحق في رفض مشروعات الوالي إذا لم ير فيها مصلحة .

3- السلطة الثالثة :- المماليك :- نصب كل واحد منهم على سنجق من الأربعة والعشرين مديرية التي تتكون منها البلاد ، وكان هؤلاء الرؤساء من المماليك يعرفون بالبكوات وتسمى مديرياتهم سناجق .

ولما انقضي حكم السلطان سليم في سنة 926هـ - 1520م وخلفه السلطان سليمان القانوني أنشأ مجلسين آخرين يعرفان بالديوان " الأكبر " و " الأصغر " ، يجتمع أولهما عند التحدث في الشئون الخطيرة ، ويجتمع الثاني كل يوم ، وأعضاء الأول من رجال الجيش والعلماء معاً، وأضاف سليمان أيضاً فرقة سابقة إلى الجيش ضم إليها عتق المماليك ، فبلغ بذلك جيش الحامية نحو 20 ألف جندي .

وذلك هو النظام الذي وضعه العثمانيون لإدارة مصر، وقد بقيت هذه السياسة ناجحة نحو قرنين من الزمان، إلى أن أخذت الدولة العثمانية في التقهقر، وزحفت النمسا وروسيا على حدودها الشمالية، فضعف – بضعفها - نفوذها في مصر، وانتقلت السلطة الحقيقية إلى أيدي المماليك .

وهنا لابد أن نتذكر كيف ولماذا سقطت الدولة العثمانية بعد أن وصل منحنى صعودها على قمته عندما كانت تحكم قبضتها على نصف الكرة الأرضية، وبعد ما كانت مهيبة الجناب عند ملوك الأرض؟

 

بين النهوض والسقوط سننٌ ماضية في الدول الإسلامية

..فالدولة العثمانية جرى عليها ما جرى على غيرها من تعاقب الأحوال، والأطوار المختلفة، فبدأت فتيّة، ثم قويت أكثر فأكثر، وكانت أحوالها في مراحلها الأولى مما يُحمد في الجملة، وكان عمادها إذ ذاك قائما على حكم الشرع، والعمل بهديه الشريف، ثم أصابها ما أصاب الأمم والممالك من قبلها: من الركون إلى الدنيا، والتعدي على حدود الله، وارتكاب ما حرم الله؛ فدب الضعف في أوصالها، ولا يزال أمرها في انحطاط باجتماع أسباب الضعف والوهن عليها.

يقول الدكتور محمد الصلّابي في كتابه: (الدولة العثمانية عوامل النهوض، وأسباب السقوط): "إنّ الدولة العثمانية في بداية أمرها كانت تسير على شرع الله في كل صغيرة وكبيرة، ملتزمة بمنهج أهل السنة في مسيرتها الدعوية والجهادية، آخذة بشروط التمكين وأسبابه كما جاءت في القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، أما في أواخر عهدها فقد انحرفت عن شروط التمكين، وابتعدت عن أسبابه المادية والمعنوية". اهـ.

وقال أيضا: "إن أسباب سقوط الدولة العثمانية كثيرة، جامعها هو الابتعاد عن تحكيم شرع الله تعالى الذي جلب للأفراد والأمة تعاسة وضنكاً في الدنيا، وإن آثار الابتعاد عن شرع الله لتبدو على الحياة في وجهتها الدينية، والاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية، وإن الفتن تظل تتوالى تترى على الناس حتى تمس جميع شؤون حياتهم؛ قال تعالى: {فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة، أو يصيبهم عذاب أليم} (سورة النور: 63) ". اهـ.

وذكر من جملة أسباب السقوط: "انتشار مظاهر الشرك، والبدع، والخرافات، وقال: إن الدولة العثمانية في القرنين الأخيرين كانت غارقة في كثير من مظاهر الشرك، والبدع، والخرافات، وحدث انحراف في توحيد الألوهية انحرافاً رهيباً، وغشيها موج من الظلام، والجهل حجب عنها حقيقة الدين، وطمس فيها نور التوحيد، وعدل بها عن صراطه المستقيم".

 

فلتبقَ القاعدة إذن..

حتى تعود أمة الإسلام إلى قيادة العالم، وريادة نهضته؛ لابد من رجوعٍ صادق إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، واتباع المنهج النبوي في بناء الفرد والأسرة والمجتمع، وهذا هو منهج التغيير الذي سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته، والتخلص من أسباب الضعف السابق ذكرها، وهذا هو واجب الوقت على كل مسلم بما يطيق،

نسأل الله لنا جميعاً التوفيق والسداد.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق