فتح بلاد السند وتحطيم الصنم البوذي

نشرت: - 02:20 م بتوقيت مكة   عدد القراء : 901

media//version4_sdfksghsdkgsdklj.jpg

 

أهلا بكم أعزائي القراء..وكل عام أنتم وسائر أمتنا بخير

مع قدوم شهر رمضان المبارك هذا العام، نطالع معكم صفحة عظيمة من تاريخ أمتنا المجيد، وفتحاً إسلامياً لا يزال يستضيء بنوره عدداً كبيراً من المسلمين.

في 6 رمضان عام 92هـ انتصرت جيوش المسلمين بقيادة القائد الشاب "محمد بن القاسم الثقفي" على جيوش الهند عند نهر السند وتم فتح بلاد السند، وأشرق عليها نور الإسلام، وخلصها الله تعالى من براثن الشرك البوذي البغيض.

ويعد فتح بلاد السند أحد الفتوحات الكبيرة التي تمت في عهد الدولة الأموية، وتحديداً في خلافة "الوليد بن عبد الملك"، وقد يعجب المرء أن هذا الفتح كان يتم بالتزامن مع فتوحات أخرى كبيرة، في أطراف الدولة الواسعة، وفي عصر الفتوحات الذهبي للأمويين:

  • فقد كان القائد "قتيبة بن مسلم" يجاهد في بلاد الترك جنوب روسيا حالياً حتى وصل إلى الصين..
  • والقائد "مسلمة بن عبد الملك بن مروان" يجاهد في بلاد الروم حتى وصل إلى القسطنطينية..
  • والقائد "موسى بن نصير" يجاهد أيضاً باسم الأمويين في بلاد المغرب حتى وصلت جيوشه إلى الأندلس..
  • ثم القائد الشاب "محمد بن القاسم الثقفي" يجاهد لفتح بلاد السند بوابة المسلمين إلى القارة الهندية.

 

غَيْرَةُ "الحجّاج" ونخوته تشعل الأحداث وتسرع بالفتح:

..نعم قد أسرف "الحجاج" في الدماء، ولكن الإنصاف يقتضي ألا نغبن الرجل فضائله، والتي من أظهرها حبه وخدمته للقرآن وإكرام أهله، وتفوقه في القيادة العسكرية والفتوحات، ثم هذه المروءات التي خلدها التاريخ، مثل هذه الحادثة...

فقد استولى قراصنة السند من "الديبل" بعلم من ملكهم "داهر" في عام 90 هـ على 18 سفينة بكل ما فيها من الهدايا والبحارة والنساء المسلمات، اللائي عمل آباؤهم بالتجارة وماتوا في سرنديب وسيلان، وصرخت مسلمة من بني يربوع "وا حجاج، وا حجاج"، وطار الخبر للحجاج باستغاثتها، فنادى من وراء الجبال والبحار "لبيك لبيك".

 

وحاول الحجاج بن يوسف الثقفي استرداد النساء والبحارة بالطرق السلمية، ولكن "داهر" اعتذر بأنه لا سلطان له على القراصنة، فثارت ثائرة الحجاج، فأعد الحجاج جيشًا تلو الآخر، الأول بقيادة "عبد الله بن نهبان" فاستشهد، ثم أرسل الحجاج "بديل بن طهفة البجلي" ففاز بالشهادة دون أن يصل إلى أمر حاسم.

 

فاستشاط الحجاج غضبًا بعد أن رأى قوّاته تتساقط شهيدًا وراء شهيد، فأقسم ليفتحن هذه البلاد، وينشر الإسلام في ربوعها، وقرّر القيام بحملة منظمة، ووافق الخليفة الوليد بن عبد الملك، وبعد أن تعهد له الحجاج أن يرد إلى خزينة الدولة ضعف ما ينفقه على فتح بلاد السند.

ثم عين الحجاج محمد بن القاسم الثقفي الذي كان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، وهنا لابد أن نقف لنجيب عن سؤال سيتبادر حتماً إلى ذهن القاريء الكريم:

لماذا "محمد بن القاسم الثقفي" ؟

كان للظروف التي نشأ فيها هذا البطل دوراً كبيراً في صناعته كواحدٍ من أبطال الإسلام الخالدين، فقد أحيط بثلة من الأبطال والأمراء والقادة فرضع لبان البطولة، وترعرع في أجواء الجهاد في سبيل الله، فنشأ بطلا مجاهداً مغواراً منذ طفولته...

فقد وُلدَ "محمد بن القاسم الثقفي" سنة 72هـ بمدينة "الطائف" في أسرة معروفة، فقد كان جده محمد بن الحكم من كبار رجال قبيلة "ثقيف"، وفي سنة 75هـ عُيِّنَ "الحجاج بن يوسف الثقفي" والياً عامًّا على العراق والولايات الشرقية التابعة للدولة الأموية في عهد الخليفة "عبد الملك بن مروان", فعيَّن الحجاج عمَّه "القاسم" واليًّا على مدينة البصرة، فانتقل الطفل "محمد بن القاسم" إلى البصرة ،فنشأ محمد بين الأمراء والقادة :فوالده أمير, وأبن عم أبيه الحجاج أمير وأكثر بني عقيل من ثقيف قوم الحجاج أمراء وقادة وكان لذلك الأثر الكبير في شخصية محمد . ثم بنى الحجاج مدينة عسكرية هي مدينة :"واسط" التي صارت معسكرًا لجنده الذين يعتمد عليهم في الحروب، وفي هذه المدينة وغيرها من العراق نشأ وترعرع محمد بن القاسم وتدرب على الجندية، حتى أصبح من القادة وهو لم يتجاوز بعد17عامًا من العمر، حتى قال القائل فيه تعجباً:

 

إنّ الشجاعة والمروءة والندى         لمحمد بن القاسم بن محمــدِ

قاد الجيوش بسبع عشرة حجةٍ         يا قُرْبَ ذلك سؤدداً من مولدِ

كما بدت على محمد بن القاسم الثقفي أمارات النجابة والشجاعة وحسن التدبير في الحرب منذ نعومة أظفاره، وكان راجح الميزان في التفكير والتدبير، وفي العدل والكرم، إذا قورن بكثير من الأبطال، وهم لا يكادون يبلغون مداه في الفروسية والبطولة، ولقد شهد له بذلك الأصدقاء والأعداء، وقد سحر الهنود بعدالته وسماحته، فتعلقوا به تعلقًا شديدًا.

 

وكان من دأب "محمد بن القاسم الثقفي" أن يجنح إلى الصلح والسلم ما وسعه ذلك، وقد أوصاه بذلك "الحجاج بن يوسف الثقفي":(إذا أردت أن تحتفظ بالبلاد فكن رحيمًا بالناس، ولتكن سخيًّا في معاملة من أحسنوا إليك، وحاول أن تفهم عدوك، وكن شفوقًا مع من يعارضك، وأفضل ما أوصيك به أن يعرف الناس شجاعتك، وأنك لا تخاف الحرب والقتال).

 

وكان محمد بن القاسم يتصف بالتواضع الرفيع، فكان في جيشه من يكبر أباه سنًّا وقدرًا، فلم تجنح نفسه معهم إلى الزهو والمباهاة، ولكنه لم يكن يقطع أمرًا إلا بمشورتهم، بَنَى المساجد في كل مكان يغزوه، وعمل على نشر الثقافة الإسلامية مبسطة ميسرة.

 

بداية الزحف وبشائر الفتح العظيم

بعد أن وقع اختيار الحجاج على "محمد بن القاسم الثقفي" ليقود الجيش الفتح ؛ لما رآه فيه من حزم وبسالة وفدائية، فجهّزه بكل ما يحتاج إليه في ميدان القتال من عتاد، وتحرك البطل الشاب "محمد بن القاسم الثقفي" بجيشه المكون من عشرين ألف مقاتل من خيرة الأبطال وصفوة الجنود، واجتاز الجيش حدود إيران سنة 90هـ إلى الهند، وبرزت مواهب "محمد بن القاسم" الفذة في القيادة وإدارة المعارك، فحفر الخنادق ورفع الرايات والأعلام ونصب المنجنيقات، ومن بينها منجنيق يقال له: العروس كان يقوم بتشغيله خمسمائة، تقذف منه الصخور إلى داخل الحصون فيدكها دكًّا.

وقد كان استخدام العروس جزء من خطة ذكية نفذها بعد أن استمات أهل السند في الدفاع عنها، حيث كان لديهم صنم ل"بوذا" يعبدونه له راية حمراء، وكانوا يتشاءمون إذا أصابه مكروه،  فأمر بضرب تلك الراية؛ فوقع الصنم، و انهارت معنوياتهم النفسية و اقتحم المسلمون المدينة، وتم الفتح بحمد الله تعالى..

 

تتبع المسلمون فلول جيش "داهر" المقتول حتى حصن (راؤر) ففتحوه، ثم فتح ابن القاسم مدينة "دهليله"، ثم توجه إلى "برهمن اباذ" ففتحها، ثم واصل محمد بن القاسم جهاده ففتح العديد من المدن بعضها صلحًا وبعضها عنوة، وكان أهمها مدينة ملتان -وهي أعظم مدن السند الأعلى وأقوى حصونه- فامتنعت عليهم شهورًا، إلى أن اقتحم المسلمون الأسوار من بعدها وفتحوا الملتان، واستمر ابن القاسم في مسيره حتى وصلت فتوحاته إلى حدود كشمير..

وكان من تمام إدارته للفتح أنه وطّن أربعة ألاف مسلم للعيش بتلك البلاد، و عمل على طمس الهوية الوثينة لكل مدينة يفتحها، فكان كلما فتح مدينة عمل على القضاء على كافة المعابد الوثنية و البوذية بها، و أمر ببناء المساجد و صبغ البلاد بالصبغة الإسلامية و أسلم على يده أربعة ألاف و انضموا للجيش الإسلامي، هذا بخلاف أهل البلاد الذين دخلوا في دين الله أفواجا..

وبعد ذلك واصل فتوحه لبلاد السند، فبدأ بفتح مدينة بعد مدينة لمدة سنتين، ثم زحف إلى "الديبل"، فخندق الجيش بخيوله وأعلامه واستعد لمقاتلة الجيش السندي بقيادة الملك "الراجة داهر" حاكم الإقليم، في معركة مصيرية سنة 92هـ، وكان النصر للحق على الباطل، فقد انتصر المسلمون، وقُتل ملك السند في الميدان، وسقطت العاصمة السندية في أيدي المسلمين. ونجح القائد "محمد بن القاسم اثقفي" في بسط سلطانه على إقليم السند، وفتح مدينة "الديبل" في باكستان، وامتدت فتوحاته إلى "ملتان" في جنوب إقليم "البنجاب"، وانتهت فتوحاته عند "الملقان"، وهي أقصى ما وصل إليه "محمد بن القاسم" من ناحية الشمال، فرفرف عليها علم الإسلام وخرجت من الظلمات إلى النور، وبذلك قامت أول دولة إسلامية في بلاد السند والبنجاب (باكستان حاليًّا) .

 

 وبذلك استطاع القائد الشاب "محمد بن القاسم الثقفي" أن يخضع بلاد السند لحكم الخلافة الإسلامية الأموية في مدة لم تتجاوز ثلاث سنين فقط ، وأتم الله تعالى ذلك الفتح في السادس من رمضان عام:92 هجرية.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق



    facebook twitter rss

    الكنيست يؤجل التصويت على منع الأذان في القدس

    قرر الكنيست "الإسرائيلي"، اليوم الأربعاء، تأجيل التصويت بالقراءة الأولى، على مشروع قانون منع رفع الأذان في المساجد بمكبرات الصوت في أراضي 48 المحتلة والقدس , حتى يوم الاثنين المقبل.

    30 نوفمبر 2016 05:55:00

    السعودية: القبض على شاب انتحل صفة فتاة واحتال على ضحاياه

    أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف بشاب عشريني انتحل شخصية فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    30 نوفمبر 2016 05:45:00

    رسالة وداع من "مفكرة الإسلام"... اليوم نضع رحالنا

    نعم؛ لقد حان وقت الوداع والتوقف بعد هذه الفترة الطويلة الجميلة ... نفترق عنكم وكلٌّ منَّا يحمل بطيّات قلبه مشاعرَ مختلطةً ما بين محبةِ الماضي وحُزْنِ الانقطاع، ومودَّةِ التواصُل وأسى الفراق

    30 نوفمبر 2016 05:25:00

    إطلاق النار على السفارة الأمريكية في تشاد‎‎

    تعرضت السفارة الأمريكية، بالعاصمة التشادية "نجامينا"، اليوم الأربعاء، إلى إطلاق نار كثيف، وفق وسائل إعلام محلية.

    30 نوفمبر 2016 05:22:00

    إجلاء آلاف الأمريكيين في ولاية تينسي بسبب حرائق الغابات

    تسبّبت حرائق الغابات في إجلاء آلاف السكان، وتحطم وإلحاق أضرار بالغة بالكثير من المباني غربي ولاية تينسي الأمريكية، وتحديداً في مدينتي غاتلينبرغ وبيجون فورج، خلال الساعات الماضية.

    30 نوفمبر 2016 04:45:00

    تعطيل جلسة للبرلمان الأسترالي بسبب اللاجئين

    رفع البرلمان الأسترالي أعمال إحدى جلساته بعد أن أجبرت هتافات محتجين معارضين لسياسة البلاد بشأن اللاجئين رئيس الوزراء طوني سميث على ترك القاعة.‎‎

    30 نوفمبر 2016 04:30:00

    أوروبا وحيدة في عالم ترمب

    مرة أخرى، تصبح أوروبا وحدها. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت أوروبا تنظر إلى العالم من خلال عدسة عبر أطلسية. ولم يخل الأمر من لحظات سعيدة وأخرى كئيبة في التحالف مع الولايات المتحدة.

    26 نوفمبر 2016 07:47:00

    نهاية القوة الأميركية الناعمة

    أصبح الحلم الأميركي كابوسا على العالم. وستستمر الشياطين في الصعود من صندوق باندورا في عام 2016 -مع تقارير حول استعمال العنصرية من قبل أنصار ترمب- وتشويه الآخرين أيضا.

    23 نوفمبر 2016 07:53:00

    لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أميركا؟

    تعد الانتخابات من أكبر الفرص الذهبية التي ساهمت في نماء مسيرة استطلاعات الرأي، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن انتخابات الرئاسة الأميركية هي سبب وجودها

    19 نوفمبر 2016 07:54:00

    ترامب الرئيس وجبهاته المفتوحة

    يحتاج العالم قسطا من الزمن كي يستوعب حقيقة فوز شخص اسمه دونالد ترامب برئاسة أميركا

    10 نوفمبر 2016 12:25:00

    أميركا بعد الانتخابات

    أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين.

    05 نوفمبر 2016 08:17:00

    سيناريو الرعب في الانتخابات الأميركية

    أميركا لم تقدم في هذه الانتخابات خيارات مشرفة لها ولا للعملية الديمقراطية فيها، بل وضعت نفسها في أزمة، والعالم من حولها في قلق من التداعيات خصوصًا مع سيناريو الرعب الذي تمثله ظاهرة ترامب.

    03 نوفمبر 2016 07:46:00

    إغلاق